أبو حفص رفيقي من المدخلية إلى العلمانية



عدد القراءات 2741

أبو حفص رفيقي من المدخلية إلى العلمانية

هوية بريس – السبيل

محمد عبد الوهاب رفيقي، يحكي عنه الذين عرفوه أيام دراسته  في الجامعة الإسلامية بالسعودية، أنه كان سلفيا جاميا مدخليا متشددا متعصبا غاليا في التبديع، ثم ما لبث أن غير توجهه، ولم يغير تشدده وتعصبه، فقد صبغهما بصبغة السلفية الجهادية، وغير غلوه في التبديع إلى غلو في التكفير، غير أنه بعد سنتين من السجن، بدأ يعلن إجراء بعض المراجعات عن غلوه، بالتحول إلى الوسطية، وأخرج كراسة يعلن فيها أفكاره الجديدة التي لم تخرج عن السائد عند الجماعات الإسلامية، إن لم نقل أشد قليلا مما عندها، في تلك الأثناء تسربت أشرطة صوتية لبعض دروسه داخل السجن، كانت تشتم فيها رائحة التشيع والرفض والطعن في الصحابة، وبقي ردحا من الزمن يتخبط مرة بإنكارها، ومرة بالادعاء أنها مطارحات ومناقشات، ومرة أنها خاصة بفئة من الناس، على عادته في إنكار الأمر ثم تبنيه بعد أن تتهيأ أرضيته.

بعد خروجه من السجن بدا أنه أقرب للإسلام السياسي والحركي منه إلى أي توجه آخر، وهكذا دخل في تجربة حركية أشبه بالتوحيد والإصلاح، هي تجربة حركة البصيرة، ثم التحق بحزب النهضة والفضيلة، معيدا تجربة إخوان بنكيران مع خليدي والخطيب.

تبين فيما بعد أن رفيقي كان يريد شغلا فقط، وحين لم يجد تمويلا، غيَّر الوجهة، وأصبح كاتبا في جريدة “آخر ساعة”، ألد خصم للإسلاميين، فأجَّر قلمه لديها وشحذه وبين عن براعته وقدرته في مهاجمة الإسلاميين؛ بعد أن وجد حاضنا وراعيا رسميا.

قبل ذلك جرب حظه في رابطة علماء المغرب العربي، ومنتدى المفكرين الإسلاميين، وتلقف كل دعوة وركض تجاه كل ضيف، يأتي من السعودية أو قطر أو تركيا من المحسوبين على الإسلاميين، عله يظفر بمنصب أو منحة أو حتى سفر وزيارة، لكن حين لم يظفر بشيء، ولى وجهه شطر حزب الاستقلال، عازفا على وتر السلفية الوطنية من جديد، عله يحيي في الحزب علال الفاسي ويبعثه من موات، لكن غرضه كما عرفنا من مسيرته المتقلبة المتلونة، هو جعل السلفية الوطنية منصة للقفز، وهكذا باسم هذا المشروع استطاع أن يحصل على احتضان ورعاية، ما لبث أن جعلها تحت قدميه، ليقدم نفسه غربالا للتراث، يعرض الخدمات للعلمانيين والملاحدة ومراكز الدراسات الغربية والشرقية، يتسوّل على أبوابها المنح والتمويلات.

وهكذا بقي محمد رفيقي يقفز من منصة لأخرى، بين السلفية المدخلية والسلفية الجهادية والسلفية الحركية والسلفية الوطنية إلى العلمانية والله أعلم بما سينتهي به المطاف، لأن المتسلق المتملق لا يقر له قرار، وليس عنده مبدأ، بل ليس عنده حتى صديق دائم أو عدو دائم، هو مع المصلحة والمال والشهرة، أينما دارت يدور.

3 تعليقات

  1. صدق من قال تبديع ثم تكفير ثم تفجير سيقول السفاء باننا اخوان سرور قولو ما تريدون لسنا اخوان ولاكن مسكنا العصا كما وجهنا رسول الله صلى عليه وسلم وسلفنا الصالح نعم

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق