أدلجة العلوم المادية لصالح الإلحاد المعاصر (الأنثروبولوجيا نموذجا)

02 فبراير 2018 15:17
أدلجة العلوم المادية لصالح الإلحاد المعاصر (الأنثروبولوجيا نموذجا)

هوية بريس – عبد الله الشتوي

الأنثروبولوجيا علم يهتم بدراسة أصل النوع الانساني وما يتعلق به من ظواهر اجتماعية وثقافية، وما يهمنا في هذا المقال هو علم الأنثروبولوجيا الطبيعية وتسليط الضوء بعض مظاهر تداخل الإيديولوجيا وتأثيرها على هذا العلم.
فإذا كانت العلوم الإنسانية مثلا محل اتهام دائم بخضوعها للمتغيرات الخارجية وتأثرها بعوامل السياسة والدين والمجتمع، فإن العلوم المادية كذلك لا تخلوا من هذه التأثيرات.
1- أسباب تأثر الأنثروبولوجيا بالإديولوجيا:
سنعرض هنا لبعض الأسباب الموضوعية والذاتية التي تجعل الأنثروبولوجيا مجالا خصبا للأدلجة.
من بين أهم الأسباب المؤثرة على نزاهة البحث العلمي في الأنثروبولوجيا أمور منها:
– توزع العمل الميداني وتشتت السجل الأحفوري على مناطق شاسعة جدا من العالم (جنوب افريقيا، الهند، إثيوبيا، اندونيسيا …)، بالإضافة إلى التضرر الشديد الذي يلحق هذه البقايا الأحفورية.
– التنافس الشديد بين المؤسسات البحثية ومسارعتها لاحتكار أماكن التنقيب والتسابق بين الباحثين لإثبات نظرياتهم وتحقيق السبق العلمي..
– احتكار العينات المدروسة من طرف المجموعة التي تكتشفها لمدد طويلة وذلك لأسباب مرتبطة بسيرورة البحث العلمي أو لضمان عدم إتلاف العينات، مثل البروفيسور ”تيوكو جاكوب” Teuku Jacob الذي حاول إخفاء بقايا الهوموفلوريسين حتى وفاته سنة 2007، وكانت طريقة تعامله مع بقايا ”الانسان منتصب القامة” (Homo floresiensis) مثار جدل واسع واتُّهم بالإضرار المتعمد ببقايا الحفريات ، مما أدى بالسلطات الإندونيسية إلى إغلاق الكهف الذي عثر فيه على البقايا وتوقيف الحفريات[1].

– انقسام الباحثين إلى ما يشبه المعسكرات حتى وصل الأمر إلى حد الاتهام بالتزوير والخداع، كما حدث في التنافس الشديد بين الباحث (Richard Leakey)ومنافسيه دونالد جونسون Donald Johanson)) و موريس الطيب ((Maurice Taieb [2]، وانتهى الأمر بمنع السلطات الإثيوبية للأخيرين من العمل داخل أراضيها لمدة عشر سنوات.
– استبعاد مجموعة من الباحثين ومنعهم من الوصول للحفريات لأسباب إيديولوجية كما يحدث مع مجموعة من الباحثين الذين يتبنون نظرية الخلق أو التصميم الذكي.
– اعتماد الأنثروبولوجيا الطبيعية على كثير من التفسيرات والاستنتاجات والتخمينات في أمور تحتمل الكثير من الفرضيات والتأويلات … مما يجعل الفرضيات والتفسيرات تتغير مع كل اكتشاف جديد.

2- نماذج من التزوير والاحتيال في الأنثروبولوجيا:

سنتطرق لفكرة أدلجة الأنثروبولوجيا لجعلها في خدمة فلسفات محددة من خلال أمثلة يتفق علماء الأنثروبولوجيا على وقوع التزوير والتدليس فيها.
وليس القصد من هذا المقال التنقص من العمل الأنثروبولوجي وقيمته العلمية ، لكن الهدف تسليط الضوء على جانب مهم من تأثر هذا العلم بعوامل تقدح في البحث العلمي النزيه، وكذا رصد بعض مظاهر التسويق الإيديولوجي للأبحاث والاكتشافات العلمية:
النموذج الأول: إنسان بيلتدون (homme de Piltdown):
سنة 1899 اكتشف شارلز داوسون في موقع بناء في لندن (بيلتدون) مجموعة من بقايا العظام وأعلن أنه أكتشف جمجمة بشرية يمكن أن تعتبر الحلقة المفقودة بين البشر وأسلافهم القردة والتي تنبأ بها داروين، وتم الاعلان عن الاكتشاف رسميا في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، وانتشر الاكتشاف بين العلماء حتى صار أغلبهم خلال بداية القرن العشرين يعتقدون أن إنسان بيلتدون (Piltdown) وهو سلف الانسان المعاصر.
كان الأمر مبعث فخر للبريطانيين خصوصا وأنه سبق اكتشاف بقايا رجل نياندرتال (Néandertal) قبل ذلك في فرنسا وألمانيا.
وبما أن الحس القومي كان سائدا في تلك الفترة فإن التشكيك في صحة الاكتشاف البريطاني بدأ من فرنسا وأمريكا، وجاء تكذيب الاكتشاف من فرنسا بعد رفع الاحتكار عن البقايا المكتشفة، فكانت صدمة للأوساط العلمية، فلم يكن الأمر إلا احتيالا وخداعا ولا علاقة له بالبحث والاكتشاف.
فقد اكتشف مجموعة من العلماء أن الجمجمة البشرية تم تركيبها مع فكّ قرد عمره 500 سنة فقط، وأنه تم التلاعب بها باستعمال ثنائي الكرومات وتزوير شكل الأسنان لتبدو كما لو أنها للحلقة المفقودة بين الانسان والقرد.
وقد استغرق اكتشاف الخدعة أكثر من نصف قرن تكاثرت فيها الأدبيات التطورية التي اعتمدت هذا الاكتشاف، لكن اكتشاف الخدعة جعل الأمر مثار سخرية بين الأنثروبولوجيين، وانتشرت في الصحف الأمريكية عبارة ساخرة تترجم حجم الاستقطاب القومي في ذلك الوقت : ”لم يكن جد البريطانيين سوى قرد!”[3].

النموذج الثاني: رجل نبراسكا (Homme du Nebraska):
سنة 1917 أكتشف هارولد كوك في مزرعته في ولاية نبراسكا ضرسا متحجرا، وأعلن ”هنري فيرفيلد أوسبرن” مدير المتحف الامريكي للتاريخ الطبيعي عن هذا الاكتشاف، فتناسلت التأويلات والتفسيرات بين من يدّعي أن الضرس يحمل صفات مشتركة بين الانسان والقرد، وبين من يقول أنه يعود للإنسان منتصب القامة (إنسان جاوا)، بل وصل الأمر ببعض العلماء المتحمّسين إلى رسم شكل جمجمة هذا الشخص ثم جسده بعد ذلك، حتى أنه تمّ رسم الرجل المفترض مع زوجته وأولاده، وكل هذا إنطلاقا من قطعة ضرس متحجرة!
وكانت ردود الأفعال قاسية ضد المعترضين على هذه الافتراضات بسبب تبني كثير من العلماء لهذه الحقائق.
بعد كل هذا ببضع سنوات تمّ العثور على أجزاء أخرى لنفس الهيكل العظمي ليتبين أن الضرس لم يكن لإنسان ولا قرد ، بل هو ضرس خنزير يعود لنوع من الخنازير البرية المنقرضة. ليتم التراجع عن كل التفسيرات السابقة وإزالتها من الكتابات التطورية [4].

النموذج الثالث: فضيحة عالِم الأنثروبولوجيا بروتش (Reiner Protsch von Zieten):
قد تكون حادثتا إنسان بلتدون ورجل كنراسا قديمتين نسبيا، وقد يعتذر الأنثروبولوجيون عنها بالظروف المحيطة بهما وكذا مستوى التقدم العلمي حينها، لكن الحقيقة أن الجدل بين الأنثروبولوجيين لم ينقطع إلى اليوم ولا زالت هناك قضايا أمام المحاكم بسبب نزاعات مرتبطة بالبحث العلمي والاتهامات المتبادلة!
ففي سنة 2005 أعلنت جامعة ألمانية بفرانكفورت إحالة البروفسور رينير بروتش (Reiner Protsch von Zieten) على التقاعد بعد اكتشاف تزوير وتلاعب بالحفريات واكتشاف جماجم تم تأريخها عمدا بشكل خاطئ، وحسب التحقيقات فإن أسباب التزوير في الغالب ترجع إلى محاولة تحقيق بروتش لسبق علمي في عالم الحفريات أو تهريب بعضها خارج البلاد، بالإضافة إلى أسباب عنصرية باعتبار بروتش ينحدر من عائلة نازية.
اكتشف العلماء أن بروتش قدَّم آثارا تعود فقط لـ1300 سنة قبل الميلاد على أنها تعود لـ21300 سنة! كما قام بتأريخ جمجمة من القرن الثامن عشر على أنها تعود ل27400 سنة! وادعى أيضا العثور على قرد عمره 50 مليون سنة في سويسرا بينما توجد الكثير من نفس الهياكل بكثرة في موقع فرنسي!
بدأت الفضيحة عندما اكتشفت الشرطة الألمانية أن بروتش كان يحاول بيع عدد كبير من جماجم الشامبانزي التابعة لجامعته لتاجر أمريكي، وتوبع كذلك في قضايا أخرى منها محاولة إخفاء وثائق تؤرخ لتجارب نازية مروعة[5].
وزاد من حجم الفضيحة التأثير الكبير الذي أحدثته اكتشافات بروتش في دراسة تاريخ الإنسان، مما اضطر رئيس الجامعة إلى الاعتذار العلني لكل من انخدع باكتشافات بروتش[6].
يقول عالم الآثار توماس تيربرجر (Thomas Terberger) الذي اكتشف هذه الاحتيالات : “إن علم الأنثروبولوجيا سوف يضطر إلى تغيير نظرته تماما للرجل الحديث منذ ما بين 40000 و 10000 سنة، وتثبت أعمال البروفسور بروتش أن البشر الحديثين والنياندرتال قد تعايشوا، وربما أنجبوا الاطفال معا، كل هذا أصبح الآن هراء“[7].
ولم تكن هذه هي الحادثة الوحيدة بل كانت قبلها وبعدها حوادث كثيرة مثل إعفاء إليزو جيل (Eliseo Gil) مدير موقع حفريات روماني بإسبانيا بعد العثور على قطع مزورة ادعي أنها قديمة وعليها آثار غراء حديث! وكان للحدث وقع كبير في اسبانيا خصوصا لوجود الموقع في إقليم الباسك مما حوَّل المنطقة فجأة إلى منطقة مركزية في الامبراطورية الرومانية! وانتهى الأمر إلى أروقة المحاكم والاتهامات المتبادلة بين ”إليزو جيل” ومعهد التراث الثقافي في إسبانيا[8].
وغير بعيد عن هذه الأمثلة فقد تم تصنيف قطعة عظم على أنها ترقوة تعود لسلف الإنسان من طرف العالم noel boaz ثم تبين فيما بعد أنها تعود لحيوان الدولفين ! وعلق الدكتور تيم وايت Tim White أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة كاليفورنيا على الموضوع بقوله:
”المشكلة مع كثير من علماء الأنثروبولوجيا هي رغبتهم المُلِحة في إيجاد أسلاف الإنسان، لذلك فإن أي شظايا من العظام تصبح عظامًا لأسلاف الانسان[9]“.
كان هذا بعضا من مظاهر أدلجة علم الأنثروبولوجيا الطبيعية التي تعتمد على دراسة دلائل مادية، أما الشق المتعلق بالأنثروبولوجيا الاجتماعية فقد ظهرت فيه كثير الدراسات التي ثبت فيما بعد أنها كانت مجرد احتيال أو سعي لإثبات مكانة القوميات والأعراق!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]: أنظر مثلا مقالا على جريدة الغرديان: https://www.theguardian.com/science/2014/aug/16/flores-hobbit-human-downs-syndrome-claim-homo-floresiensis
[2]: مقال على المجلة الأمريكية : scientific american
https://blogs.scientificamerican.com/observations/rival-anthropologists-donald-johanson-and-richard-leakey-reunite-after-30-year-rift/
[3]: للمزيد من المعطيات يمكن مراجعة مقالات مفصلة على الشبكة : مثلا مقال من موقع bbc
http://www.bbc.co.uk/history/ancient/archaeology/piltdown_man_01.shtml
[4]: https://www.thoughtco.com/nebraska-man-1224737
[5]: صحيفة دير شبيغل الألمانية

[6]: ترجمة لعالم الآثار بروتش: http://www.sceptiques.qc.ca/dictionnaire/protsch.html

[7]: مترجم من تصريح توماس تيربرجر لصحيفة الغاردان البريطانية

[8]: مقال على موقع: the Archaeological Institute of America

[9]: Dr. Tim White -Evolutionary anthropologist -University of California at Berkeley- New Scientist, April 28, 1983, p. 199.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. الالحاد كاسمه ميلان عن الحق و تزوير لكل حقيقة علمية تاريخية او حاضرة فالملاحدة بستعملون الاكراه المادي لتزوير كل شيء يمكن ان يزعزع او يشوش على الغطرسة الالحادية وكذلك فعل ابوهم الملحد فرعون :
    (37) وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38) وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ (39) فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ ۖ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (40) سورة القصص

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير