أرادوا قصمك يا مدينة الأمجاد، ولكن الله سيعصمك من الفساد

04 فبراير 2016 17:39
فقهٌ مغبونٌ فيهِ كثيرٌ منْ أئمةِ التراويحِ

محمد أمين إدحيمود

توطئة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.

وبعد:

تاريخ مدينة تيزنيت تاريخ نظيف، مدينة صغيرة، أسرارها محفوظة ومصونة، وأعراضها محاطة بأسوارها، وأنسابها نقية طاهرة، دروبها وأزقتها تحمل عناوين أسر علمية محافظة عمَّرها أولياء الله وشرفاء من خلقه؛ منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، ومما عهد عنهم أنهم خدموا دين الله وسنة رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام، وقد اختزلت أسماؤهم تاريخا حافلا بالنضال والجهاد، وسيرا حميدة من سير النبل والجود والعطاء. كما أن المدينة موصولة الوثاق برباطات العلم والعلماء، وتحتضن نواحيها أكثر المدارس العتيقة إشعاعا علميا وتربويا على الصعيد الدولي، فما الذي وقع لهذه المدينة الصغيرة حتى أصبحنا نسمع عنها مثل هذه الأحداث الهجينة النكراء؟؟؟

يبدو أن ناقوس الخطر قد دق، وينبغي إعلان حالة استثناء!!! فبادروا يا أهل الديار للوقوف على مكمن الاختلال، قبل أن يأتي هشيم النيران على ما بقي في الناشئة من شعب الخير والبر والإحسان.

أمضيت طفولتي في مدينة تيزنيت.. وزدت على ذلك تكويني الابتدائي والإعدادي والتأهيلي، ولا أشهد إلا بما شهد به أسلافي وأقراني، شهادة صدق وإخلاص.. إنها حقيقة مدينة عامرة.. طفولة بريئة لا تقع عينها إلا على مناظر الجمال وصور الحسن والعفة والنقاء، كل شيء يدل على معاني الحياة، وما كان يخطر ببال أسلافنا وأجدادنا الشرفاء أن يسمعوا بمثل هذه الوقائع والأحداث تقع بين ظهرانيهم، وكثيرا ما تلقينا عنهم دروسا في العفة وآثارها في المجتمع، وكثيرا ما حذرنا أئمتنا وأساتذتنا من الاقتراب من الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وكثيرا ما نادوا فينا “من ابتلي منكم بشيء فليستتر”[1]، و”كلكم معافى إلى المجاهر”[2]، حتى طلع عليهم هذا الجيل الجديد الذي لا يعرف للستر سبيلا إلا الجهر بالسوء والوقيعة في الأعراض، نعم إنه جيل التكنولوجيا والإعلاميات والإنترنت، الذي نسي المبادئ وتخلى عن الأعراف، واستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير، والله تعالى المستعان.

والآن وقد وقعت الواقعة، وعرضت على الأنظار للحكم فيها، وقد أسميتها بـ”القاصمة”؛ لأنها ألـمَّت بنا فآلمتنا جميعا، ولكن السؤال “من يتحمل المسؤولية فيما يقع”؟؟؟

وإليكم أعزائي القراء تفاصيل “القاصمة”:

تناقلت بعض المواقع الإعلامية خبر ظهور صفحة فايسبوكية همها وهدفها الوحيد هو الإشهار والدعاية لصور فتيات عاريات، حتى بلغ الخبر الإعلام الرسمي “قناة 2m”، فعرضت رابط الموقع على مرأى ومسمع المغاربة، فزادت قوة القاصمة بعد أن جُهِر بها على رؤوس الأشهاد، فرفعت الأستار، ووضعت الأقلام، وأعتقد أنه لو سلك مسلك الستر في هذه الأمور لكان أنفع وأقوم وأهدى سبيلا، لأن الستر له مكانة عظيمة في الشريعة الإسلامية، بل يعتبر من مقاصدها العليا، وسيأتي مزيد تفصيل في هذا المبدأ العظيم في تفاصيل “العاصمة”.

وقد جاءت الآية القرآنية صريحة المعنى في ظهور الفساد في البر والبحر، قال تعالى: {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون. قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل كان أكثرهم مشركين}[3].

“دل هذا البيان على أن الفساد الذي ظهر في البر والبحر، بما كسبت أيدي الناس؛ فيه مكارهُ للناس وآلام هي من عقوبات الله لهم على تدخلهم في تغيير أنظمة الله كونه، التي مكنهم من التغيير فيها، ليبلوهم فيما مكنهم منه.

والله عز وجل يذيق الناس آلام بعض ما كسبت أيديهم رغبة منه في أن يرجعوا عن تماديهم في تدخلاتهم المفسدات”.[4]

والسبب المباشر في هذا الفساد الكوني الذي يصيب مفردات الكون، فيختل كيانها، ويتزلزل نظامها، هو تمرد الإنسان على خالقه ومعصيته جهارا نهارا، وهو لا يرجو لله وقارا، وكأنه يتحدى ربه الذي سخر له البر والبحر آيتين ليركب البحر ويعمر البر بأمره وسلطانه، ويستفيد من خيراتهما في خدمة مصلحته الدنيوية والأخروية، العاجلة والآجلة، وهذه هي حقيقة الخلافة التي يريدها الله، والتي جسدها الأنبياء والخلفاء والأولياء والصالحون والمصلحون الذين يمشون على الأرض هونا، ويعبدون ربهم خوفا وطمعا.

أعود لأتساءل من جديد، ما هو مسوغ نشر هذه الصور الخليعة بين صفوف الشباب، لكشف عورات فتيات غافلات، والتشويه بسمعتهن، والتشهير بهن ؟!

عاصمة:

أستهل بقاعدة قد يتفق عليها عقلاء الأرض: “الفاحشة قد تقع بين شواذ الناس ولكنها لا تشاع بين عامة الناس”، والأصل في الناس أنهم لا يشيعون الفواحش، ولكنهم يعملون على إخماد شرارتها وفتنها إلا من كان في قلبه مرض، جاء في كتاب الله تعالى قوله سبحانه: {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون}.[5]

ورد على لسان الإمام الطاهر ابن عاشور عند تفسيره لهذه الآية الكريمة كلامٌ بليغٌ، وفيه يقول: “لما حذر الله المؤمنين من العود إلى مثل ما خاضوا به من الإفك على جميع أزمنة المستقبل أعقب تحذيرهم بالوعيد على ما عسى أن يصدر منهم في المستقبل بالوعيد على محبة شيوع الفاحشة في المؤمنين؛ فالجملة استئناف ابتدائي، واسم الموصول يعم كل من يتصف بمضمون الصلة فيعم المؤمنين والمنافقين والمشركين، فهو تحذير للمؤمنين وإخبار عن المنافقين والمشركين.

وجعل الوعيد على المحبة لشيوع الفاحشة في المؤمنين تنبيها على أن محبة ذلك تستحق العقوبة لأن محبة ذلك دالة على خبث النية نحو المؤمنين..”

وهذا الذي ذكره الإمام ابن عاشور يمكن عنونته بالسياق المجتمعي لظهور القاصمة.

ثم أعقبه بسياق آخر، يمكن أن نصطلح عليه بالسياق الفردي، أو الوضعية النفسية للمَجْنِي ‘ناشر تفاصيل القاصمة’:

“..ومن شأن تلك الطوية أن لا يلبث صاحبها إلا يسيرا حتى يصدر عنه ما هو محب له أو يُسر بصدور ذلك من غيره، فالمحبة هنا كناية عن التهيؤ لإبراز ما يحب وقوعه. وجيء بصيغة الفعل المضارع للدلالة على الاستمرار. وأصل الكناية أن تجمع بين المعنى الصريح ولازمه فلا جرم أن ينشأ عن تلك المحبة عذاب الدنيا وهو حد القذف وعذاب الآخرة وهو أظهر لأنه مما تستحقه النوايا الخبيثة. وتلك الحبة شيء غير الهم بالسيئة وغير حديث النفس لأنهما خاطران يمكن أن ينكف عنهما صاحبهما، وأما المحبة المستمرة فهي رغبة في حصول المحبوب..

ومعنى “أن تشيع الفاحشة” أن يشيع خبرها، لأن الشيوع من صفات الأخبار والأحاديث كالفشو وهو: اشتهار التحدث بها. فتعين تقدير مضاف، أي أن يشيع خبرها إذ الفاحشة هي الفعلة البالغة حدا عظيما في الشناعة..”.

الأدب المستفاد:

“..ومن أدب هذه الآية أن شأن المؤمن أن لا يحب لإخوانه المؤمنين إلا ما يحب لنفسه، فكما أنه لا يحب أن يشيع عن نفسه خبر سوء كذلك يجب عليه أن لا يحب إشاعة السوء عن إخوانه المؤمنين. ولشيوع أخبار الفواحش بين المؤمنين بالصدق أو بالكذب مفسدة أخلاقية فإن مما يزع الناس عن المفاسد تهيبهم وقوعها وتجهمهم وكراهتهم سوء سمعتها وذلك مما يصرف تفكيرهم عن تذكرها بله الإقدام عليها رويدا رويدا حتى تنسى وتنمحي صورها من النفوس”[6].

من يا ترى المسؤول عن وراء اصطناع هذه الأحداث؟؟؟ ويحك يا رجل اتق الله، وسَائِلْ نفسك قبل أن تُسَاءل أمام ربك، واعلم أن هذا السلوك ليس من عادة أهلنا، كيف ستكون نفسية تلك النسوة إذا تبن إلى الله واهتدين، وقد نُشرت صوره في المواقع والمجلات والصحف، واشتهرن بين الناس بالسوء وانتهت القصة؟

اعلم أن ما تقوم به جريمة ضد الإنسانية لا تُـحمد عقباها، فانتبه فإنك قد تَـهلك وتُـهلك غيرك، فهذه المدينة تشتكي من صنيعك، كما تشتكي من صنيع اللواتي قبلن المهانة والذل وهوان عرضهن على الناس، فلا يستحيين من أنفسهن فينشر صور أجسادهن قبحا وفحشا ومقتا، عرض الإنسان كرامته، وهو من كليات هذه الشريعة المباركة، فحفظه حفظ للدين والكرامة، فانتبهوا جميعا، فإن لهذه المدينة جندا، وجندها خفي، جند الله الذي يدافع عن كل مقدس من “الأخلاق والقيم” ويحارب كل مدنس من “الفساد والفتن”؟؟؟

فاللهم إني قد بلغت وما دفعني لكتابة هذه الأسطر إلا غيرتي على مديني ومحبتي الخالصة لأهلها، ووفاءً لهم لما قدموا في نصحنا وتربيتنا والصبر علينا؛ حتى نكون جيلا طموحا غيورا ووطنيا، لا يقبل بمظاهر السوء والمهانة والاغتراب عن الهوية الدينية، والانزياح عن السياق الحضاري، علمونا أن لا نسكت عن الباطل، وأن لا نقبل بمثل هذا. علمونا أن نجهر في وجهه كل مسيء وظالم: اللهم إن هذا لمنكر.

وفي الختام أقول؛ إن هذا مسلسل مفبرك لا زلنا ننتظر معرفة من وراءه، ومن المسؤول عنه؟؟؟

والله تعالى هادي العالمين إلى صراطه المستقيم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] أصله حديث مروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من ابتلي بشيء من هذه القاذورات فليستتر بستر الله جل وعلا”. رواه البيهقي والحاكم وصححه السيوطي وحسنه الألباني.

[2] أخرجه الشيخان، وهذا لفظ الحديث عند البخاري: “كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا، ثم يصبح وقد ستره الله، فيقول : يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه”.

[3] سورة الروم، الآية: 41.

[4] “معارج التفكر ودقائق التدبر”، للشيخ عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني، ج15/169-170، دار القلم، الطبعة الأولى، 1427 هـ/2006م..

[5] سورة النور، الآية : 19.

[6] “التحرير والتنوير”، للإمام الطاهر بن عاشور، الآية 19 من سورة النور، ج18/183-184-185، ط: الدار التونسية للنشر، تونس 1984.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. بارك الله في اخينا محمد أمين إدحيمود . على أن وضعنا في صورة الحدث .نسأل الله الهداية لجميع المسلمين ،وأن يرد الله بهم الى دينه ردا جميلا .فان مانعيشه في هذا الزمان، لهو ماحذر منه صلى الله عليه وسلم من الفتن المدلهمة ،واختلاط الامور على الناس .
    المرجوا أخي محمد ان تمدني بالفايسبوك الخاص بك. أو اي وسيلة ممكن ان نتواصل بها معك .وجزاك الله خيرا .

  2. مرحبا بك أخي مهدي عنوان حسابي على الفايسبوك: محمد أمين التزنيتي، وأتمنى أن أستفيد منكم إن شاء الله تعالى.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
الأربعاء
22°
الخميس
21°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان