أردوغان: كفاحنا ليس ضد الأكراد وإنما ضد المنظمات الإرهابية

11 أكتوبر 2019 20:21
أردوغان يجدد دعم بلاده للقضية الفلسطينية العادلة

هوية بريس – وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن كفاح بلاده ليس ضد الأكراد، إنما ضد التنظيمات الإرهابية، مشددا على عدم التراجع عن عملية “نبع السلام” المتواصلة شمال شرقي سوريا.

جاء ذلك في كلمة لأردوغان خلال حفل الاستقبال الافتتاحي للمؤتمر الثالث لرؤساء البرلمانات، في قصر “دولمه بهجة” باسطنبول.

وقال أردوغان: “قدمنا آلاف الشهداء من قواتنا ومواطنينا الأبرياء خلال كفاحنا الطويل ضد الإرهاب، وشهدنا همجية لا تتورع عن استهداف الأطفال والرُضع والمدارس”.

وأضاف أن عمليات تركيا لمكافحة الإرهاب في شمال العراق وسوريا “لا تستهدف أبدًا سلامة الأراضي والحقوق السيادية لهذين البلدين”.

وتابع أردوغان: “كفاحنا ليس ضد الأكراد وإنما ضد المنظمات الإرهابية”.

وأردف: “نرى أن السلام والأمن والرخاء في هذه المنطقة الضاربة في القدم هي مفتاح للسلام العالمي”

وأضاف الرئيس التركي: “سنضمن من خلال تطهير شرق الفرات من الإرهاب عودة اللاجئين السوريين في تركيا إلى بلادهم”.

وأردف: “وجودنا في سوريا ليس لتقسيمها و تجزئتها بل لحماية حقوق كل من يعيش فيها”.

وشدد أردوغان على أنه بغض النظر عمن يقول أو ما يقال، حول عملية “نبع السلام”، فإننا “لن نتوقف عن هذه الخطوة التي اتخذناها”

ومضى قائلا: “تردنا تهديدات من كل حدب وصوب لإيقاف هذه العملية. لقد قلت للسيد ترامب والآخرين، إذا كنتم ستوقفونهم (الإرهابيين) فأوقفوهم، لكنكم لم تفعلوا. والآن نحن نقتلع شوكنا بأيدينا، ولن نتراجع بعد الآن”.

وأفاد الرئيس أردوغان أن “قوات التحالف الدولي القادمة من بعد 10 آلاف كيلومتر إلى سوريا تتجاهل ما قلناه مرارا إن كل من “ب ي د” و”ي ب ك” و”داعش” تنظيمات إرهابية”.

وأضاف ” للأسف الغرب يعتبر بي كا كا منظمة إرهابية، لكنه لا يصنف أذرعها المتمثلة في ب ي د/ ي ب ك كمنظمات إرهابية”.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. السعودية حينما أرادت حماية حدودها من الحوثيين قالوا عنها أنها تقتل اليمنيبن وحينما فعلت تركيا نفس الأمر قالوا تريد أن تأمن حدودها ( حينما يغتصب الإعلام عقلك)

  2. في هذه العملية لن يتم قتل اي مدني , وهي عملية لمحارة الارهاب الغاشم الذي يهدد حدود الدولة التركية , وخذا حق مشروع لتركيا للدفاع عن نفسها ,

    اما بالنسبة للسعودية فقد شردت اطفال اليمن وقتلت المسلمين وتريد احتلال اليمن المسكين وهي قد اعتدت على الحوثيين المساكين , الذين يحاربون امريكا واسرائيل ,

    الكيل بمكيالين سمة من سمات المنافقين , والبروبكندا الاعلامية لمرتزقة قطر وتركيا تحاول دوما ترويض الراي العام ولاكن هيهات هيهات

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
28°
25°
الجمعة
23°
السبت
23°
أحد
24°
الإثنين

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان