أردوغان لدول الخليج: لو عززنا التعاون الكل سيكون رابحا

10 نوفمبر 2016 23:29
أردوغان: سنواصل "نبع السلام" حتى طرد آخر إرهابي

هوية بريس – وكالات

دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، دول الخليج لتعزيز التعاون مع بلاده، مؤكدا أن “الكل سيكون رابحاً” من هذه الخطوة.

وحذر الدول العربية من تسرب عناصر “الكيان الموازي” الإرهابي إليها.

جاء هذا خلال لقاء أجرته معه قناة “الجزيرة” القطرية ضمن برنامج “المقابلة”، وبثت الجزء الثاني منه مساء اليوم الخميس.

وفي تعليقه على التطورات التي شهدتها العلاقات التركية الخليجية في الآونة الأخيرة، قال أردوغان: “نحن مقربون من الخليج، وعلاقتنا جيدة مع مجلس التعاون الخليجي، وبعد الاجتماع الأخير (الاجتماع الوزاري الخليج التركي بالرياض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي) قررنا تطويرها بشكل أكبر، وكل أملنا أن نطور تعاوننا الثنائية مع دول الخليج وعلى رأسها السعودية، والإمارات والكويت والبحرين وعمان، كما طورناها مع قطر”.

وأضاف: “نريد أن نطور علاقتنا مع دول الخليج؛ لأننا إخوة مع هذه الدول، ولدينا الكثير من إمكانات التعاون معهم بدءاً من الصناعات الدفاعية، ومرورا بالاقتصاد والصناعات الغذائية، وحتى في مجال الإنشاءات والبنية التحتية والفوقية”.

وتابع معددا إمكانات التعاون مع دول الخليج: “كما تعلمون نحن في المرتبة الثانية على مستوى العالم من حيث أكثر أنظمة المقاولات والإنشاءات تطورا، ويمكن للمقاولين الأتراك أن يتخذوا مكانهم في هذا الصدد، كما أن تركيا تحتل مكانة متميزة في مجال التكنولوجيا المتقدمة”.

وأردف مشددا: “إن استطعنا (تركيا ودول الخليج) أن نعزز هذا التعاون بيننا؛ فإن المنطقة ستنمو وتزدهر على أساس أن الكل سيكون رابحا”.

وفي 13 أكتوبر الماضي، استضافت العاصمة السعودية الرياض الاجتماع الوزاري المشترك الخامس للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي وتركيا، بمشاركة وزراء الخارجية من دول الخليج ووزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو.

وفي شأن آخر، حذر أردوغان الدول العربية من تسرب الكيان الموازي بقيادة “فتح الله غولن” إليها.

وقال: “أقول لإخوتي في العالم العربي كونوا على حذر من عناصر الكيان الموازي، من الممكن لهؤلاء أن يتسربوا إليكم أيضا، وإلى كوادر الدولة، فهؤلاء استخدموا الدين قناعا، واستخدموا التعليم قناعا، والآن هم موجودون في كثير من الدول العربية، وهناك من يقدم لهم الإمكانات المختلفة، علينا أن نكون حذرين في هذا النقطة، إذا وقعوا هم (الدول العربية) في نفس الخطأ أيضا فيمكن أن يضطروا لدفع ثمن ذلك في الغد”.

وفي رد على سؤال حول الدول التيتقدم الدعم لعناصر الكيان الموازي، قال الرئيس التركي: “على سبيل المثال مصر”.

وحول ما إذا كان دعم مصر للكيان الموازي هو رد على استضافة تركيا لعناصر جماعة الإخوان المسلمين المعارضة للنظام الحالي في القاهرة، قال أردوغان: “لا نرى هذه النظرة صائبة”.

واستطرد: “نحن نفرق بين الشعب المصري والإدارة المصرية؛ الشعب المصري هو كل شئ بالنسبة لنا، نحب الشعب المصري وكأنه شعبنا؛ لأن الروابط التي تربطنا قوية جدا؛ لذلك قدمنا دائما كل أنواع الدعم لمصر، ومبادئنا السياسية واضحة، نحن ضد الحكومات الانقلابية”.

وتابع: “(عبد الفتاح) السيسي كان وزير دفاع في فريق (محمد) مرسي (أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر)، ولكم أن تتخيلوا أن وزير في فريق يستغل سلاح الجيش وقوته للانقلاب على رئيس دولته، لا يمكن القبول بهذا الأمر، نحن إلى جانب كل الحريات وحمايتها، نحن حراس الديمقراطية، والشعب المصري سيجدنا دائما بجانبه في صراعه من أجل الديمقراطية”.

ويروي برنامج “المقابلة” سيرة وحياة ومحطات قادة السياسة، ونجوم الفكر والثقافة والفن، ويقدمه الإعلامي السعودي، علي الظفيري.

واستهل البرنامج حلقاته بلقاء الرئيس التركي، وفي الجزء الأول من الحلقة، الخميس الماضي، تحدث أردوغان عن نشأته، وملامح تكون شخصيته، وعوامل تشكله السياسي والفكري.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
17°
الإثنين
16°
الثلاثاء
18°
الأربعاء
19°
الخميس

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها