أسبوعية السبيل تتساءل: من يسعى إلى رفع التجريم عن الشذوذ الجنسي في المغرب؟

20 أبريل 2016 00:35
أسبوعية السبيل تتساءل.. من يسعى إلى رفع التجريم عن الشذوذ الجنسي في المغرب؟

هوية بريس – إبراهيم بَيدون

الثلاثاء 19 مارس 2016

تساءلت أسبوعية «السبيل» في ملف عددها 213، الصادر في 16 أبريل 2016 “من يسعى إلى رفع التجريم عن الشذوذ الجنسي؟” في المغرب، بالإضافة إلى مواضع مهمة في التحذير من خطر المد الشيعي وأنشطة الشيعة المغاربة، بالإضافة إلى موضوع عن ظاهر الانتحار في المجتمع المغربي…، كما تضمن العدد مجموعة من المواضيع التي لا تقل أهمية عن كل ذلك.

وجاء في التقديم لملف العدد: «لا يمكن اعتبار الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة بني ملال أحداث عابرة أو عرضية؛ لكونها -كغيرها- تكشف عن الشرخ الكبير الذي يفرق المجتمع المغربي عن بعض المكونات المدنية والسياسية.

فالشذوذ الجنسي لا يمكن القبول به في المجتمع المغربي، هذه حقيقة لا يمكن القفز عليها، وقد دلت على هذا المعطى استطلاعات وأرقام علمية، وكشفت أن الموقف من هذا السلوك الجنسي المنحرف مبني على أساس ديني وفطري وقيمي وأخلاقي.

لكن رغم شناعة هذا السلوك ومخالفته للفطرة، ورغم الأضرار الصحية التي يخلفها، وانعكاساته السلبية على الفرد والمجتمع، والموقف الديني الصريح تجاه هذا الانحراف، تصر جهات على رفع صوتها والمطالبة بـ«تمتيع» هذه الفئة المنحرفة بحقوقها؛ اعتبارا للمواثيق الدولية وثقافة حقوق الإنسان الكونية، التي تجرِّم القوانين التي تعاقب على الشذوذ الجنسي، وتعتبر أن كل تفرقة أو عقاب على أساس “الجندر” تشكل جريمة ضد الإنسانية.

وليس المسلمون وحدهم من يعانون من الضغط الدولي الذي يدفع في اتجاه التطبيع مع الشذوذ، فنار هذه الفوضى الأخلاقية اصطلت بها مجتمعات النصارى واليهود أيضا، تقول الكاتبة الأمريكية “سوزان غللر”: “لقد أدى انتشار الشذوذ بين الرجال، أن أخذ شكل الرجل يتغير، فأصبح يهتم بزينته كما تهتم المرأة، ويرتدي الملابس الملونة الزاهية ويكوي شعره حتى أصبح من الصعب التفرقة بين الرجل والمرأة، وزادت شُقة الخلاف بينهما، فهو يبحث عن متعه الخاصة الشاذة، ويضحي بالحياة الأسرية في سبيل فرديته وأنانيته، ثم زاد الطين بلة انتشار الإيدز بين الشواذ من الرجال أولاً، ثم انتقل المرض اللعين إلى النساء شيئاً فشيئاً، فتزايد عدد الرجال الذين لا يمكنهم الزواج بسبب المرض، وزاد عدد النساء اللاتي لا يمكنهن الزواج للسبب نفسه”.

 ونحن إذ نعيد فتح النقاش حول موضوع الشذوذ الجنسي يجب أن نستحضر جيدا أننا نتحدث عن المطالبة بحق الرجل في أن ينزو على رجل من بني جنسه، والمرأة في أن تفعل ذلك مع بنات جنسها، بدعوى «الحق في اختيار الميول الجنسي» الذي ضمنته اتفاقيات حقوق الإنسان.

وحتى نقرب للقارئ الكريم الصورة الحقيقية حول الصراع الدائر على الساحة بين مغاربة معتزين بهويتهم ودينهم وثقافتهم من جهة، وبين أطراف حشيت عقولها بأفكار متطرفة جعلتها لا تفرق بين النور والظلام، والحق والباطل، ارتأينا فتح هذا الملف».

كما يشتمل العدد على مقالات متنوعة وقيمة، نذكر من بينها:

– ص.2: كلمة العدد: ملف الشذوذ والفصل بين مؤسستي الملك وإمارة المؤمنين

– ص.5: تقرير صهيوني: أردوغان ينظر لنا كأعداء وانتهى العصر الذهبي لعلاقتنا.

          – الكويت تمكن الفلسطينيين المقيمين من الالتحاق بالوظائف الحكومية.

          – الأسد سيبقى في الحكم حتى ينتهي من تنفيذ هذه المخططات.

– ص.6: عندما يتربى أبناء المسلمين على زعم “الأصل قرد والفرع بدائي”.

– ص.7: غلبة شياطين المملكة على مصلحيها مؤذن بخرابها.

          – وماذا علينا.. إن نحن أحللنا الحرام!!

– ص.8-9: ظاهرة الانتحار في المجتمع المغربي.. والفراغ الروحي.

– ص.10: المخالفات الشرعية في مقررات اللغة العربية في التعليم الثانوي التأهيلي (ح4).

– ص.11: المنهج الحداثي في قراءة النص الشرعي – الشيخ مولود السريري.

– ص. 12: قرآن وسنة..

            – آيات تفهم على غير وجهها (سورة يس).

           – حتى لا نفرط فيه.. هذه هي الصيغ الواردة في دعاء الاستفتاح.

– ص.13-14: مصابيح السبيل:

           – الطريق إلى تربية إسلامية حقيقية.

           – البدائل المقترحة عن الألعاب الإلكترونية.

           – بين الشيعة المغاربة وجماعة العدل والإحسان.

           – من يقف وراء الشيعة المغاربة؟

– ص.15: ديوان خطب الجمعة من إنشاء: الفقيه الأديب العلامة محمد بوخبزة الحسني؛ خطبة “حجاب المرأة المسلمة”.

أسبوعية السبيل تتساءل: من يسعى إلى رفع التجريم عن الشذوذ الجنسي في المغرب؟– ص.16-20/ ملف العدد: “من يسعى إلى رفع التجريم عن الشذوذ الجنسي؟“.

وهذه أهم العناوين:

/ فرنسا الرحيمة التي تغار على شواذ المغرب.

/ الشذوذ بين الإنسان والحيوان.

/ “فيمن” تتعرى ببني ملال والمحكمة تقسو على المنكرين وتتسامح مع الشواذ.

/ الحكومة وإمارة المؤمنين و”الشذوذ الجنسي”..

/ د. أحمد الريسوني: هذه الانحرافات يراد لها أن تصير سلوكا حداثيا وشعارا حضاريا.

/ استطلاع: نسبة المغاربة الذين يقبلون بالمثليين لا تتجاوز 1%.

/ المغاربة في مواجهة عولمة الشذوذ الجنسي.

/ ضغط الاتحاد الأوربي في اتجاه دفع المغرب للتطبيع مع الشذوذ الجنسي.

/ رابطة علماء المغرب: “الشواذ جنسيا بالمغرب” جماعة شيطانية تعمل على تحويل المجتمع المغربي المسلم إلى سوق للفحشاء والمنكر والشذوذ الجنسي.

/ هكذا يبرر العلمانيون دفاعهم عن الشواذ.

– ص.21: التربية الإسلامية في ظل المتغيرات الجديدة (2/3).

– ص.22: أحمد العمراني: اليسار يهاجم بالوكالة عن شيعة المغرب المؤتمر الوطني الأول لجمعية الآل والأصحاب للتنمية والثقافة بتطوان.

           – المدافعون عن الشيعة مدافعون عن التطرف والإرهاب.

– ص.23: الشيعة: المغاربة منافقون، وفي الدرك الأسفل من النار.

  • اليسار والشيعة بالمغرب هل هو اختراق أم زواج متعة إلى حين؟

– ص.24-25: الأنوار الكاشفة عن الشبه الكاسفة مناقشة لشبهات “تائه” في قضية متعة النساء (ح2).

– ص.26: سلسلة منطلقات الخلاف بين أطياف السلفية المعاصرة (ج13).. علامات على طريق حادث المنصة.

– ص.27: الأستاذية السادية الحلقة الثالثة: الوضعية المشكلة.

           – القلب بين الإعلان والكتمان.

– ص.28: القاضي محمد بن العربي عاشور.

            – معارك حول سوق أربعاء صخور الرحامنة 1912م.

إضافة إلى أخبار وطنية ودولية، ومواضيع مختلفة في الملل والنحل، ومعلومات ونصائح في الطب والصحة الأسرية..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان