أسعار العدس ترتفع إلى مستويات قياسية

18 أكتوبر 2016 14:13
هذه أسباب الارتفاع الصاروخي لأسعار العدس

هوية بريس – متابعة

يبدو أن مسلسل الزيادات في المواد الغذائية، خاصة تلك التي تشكل وجبات رئيسية لطبقة واسعة من الفقراء، لن يتوقف وذلك بعدما وصل سعر الكيلوغرام الواحد من العدس إلى 30 درهما، علما أن سعره لم يكن يتجاوز 10 دراهم للكيلوغرام وهو ما يثير غضبا كبيرا في صفوف الطبقات المسحوقة، التي كان العدس يشكل وجبة رئيسية لها مرتين أو ثلاث في الأسبوع أو يشكل مكونا من مكونات بعض الأطباق التقليدية.
وقد أثار ارتفع سعر العدس بهذا الشكل غير المسبوق استياء كبيرا تمت ترجمته على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تساءل بعض رواد الفضاء الأزرق عن مدى علم عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة في ولايته الثانية، بهذه الزيادة التي تكون أولى الزيادات التي أكدوا أنهم ألفوها خلال ولايته السابقة وأن العدس هو بداية لزيادات أخرى قد تأتي خلال ولايته الثانية.
وسخر النشطاء من هذا الارتفاع في سعر العدس في السوق المغربية متسائلين عن أسبابه، وموجهين لبنكيران رسالة قالوا فيها «واصل إصلاحك.. نستحق ما نحن فيه».
ويذكر أن عددا من المواطنين يستغربون للارتفاع الصاروخي في سعر مادة العدس بشكل غير مألوف، خاصة الطبقات الفقيرة التي تستهلك هذه المادة بشكل كبير، كما أن استهلاكها يعرف إقبالا كبيرا مع بداية موسم الشتاء، حيث تنخفض درجة الحرارة إلى مستويات كبيرة، فيتم التعاطي للقطاني التي يعد العدس أهمها.
وأكد بعض أصحاب المحلات التجارية لـ”المساء” أنهم يجهلون بدورهم ارتفاع سعر العدس بالأسواق، كما أنه نادر جدا بأسواق الجملة وأن بعض التجار يعجزون عن اقتنائه، بسبب ارتفاع سعره وهو ما جعله يغيب ببعض المحلات التجارية بالأحياء الشعبية على وجه التحديد، تقول المصادر ذاتها.
ووجه فيسبوكيون سؤالا لبنكيران عما إذا كان هذا هو الإصلاح الذي يدعي الخوض فيه، حيث يبدو أن رفع سعر العدس هو أولى الإصلاحات التي تنتظر فقراء المغرب على وجه الخصوص وهو رفع سعر العدس إلى 30 درهماً.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
26°
الأربعاء
30°
الخميس
24°
الجمعة
23°
السبت

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان