أمة تستسهل المحرمات أنى لها الحرية والكرامة؟

07 أكتوبر 2018 10:54
لماذا تتزوجون يا عباد الله؟

د. أحمد اللويزة – هوية بريس

لا حديث للناس اليوم إلا عن الحرية، والعيش بكرامة، والتوزيع العادل للثروات، والظلم الذي يمارسه المسؤولون؛ يؤثث ذلك احتجاجات ووقفات ومسيرات، وفضحا واعتصامات وتنديدا ومقاطعة وهلم جرا.

العيش بكرامة مطلب مشروع وضروري، والإسلام ما جاء إلا ليعيش الناس بكرامة وحرية وعزة، وجاء ليقضي على مظاهر العبودية والاستغلال والاسترقاق والظلم بجميع أنواعه.

لكن المسلمين اليوم حين يطالبون بما يطالبون به يغفلون عن المسار الصحيح ويتنكبون مكمن الداء ويتغاضون عن الحقيقة المرة التي تقول أنهم السبب فيما هم فيه من قهر. وأن ما أصابهم فبما كسبت أيديهم وأن ما لحقهم هو من عند أنفسهم، كما أقر القرآن هذه الحقيقة، وأكدها رب العالمين مالك الملك ومدبره في غير ما آية وحديث، من ذلك قوله تعالى: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) وقوله عليه السلام: (….وجعل الذل والصَغار على من خالف أمري).

الكثير لا يعجبه مثل هذا الكلام، وكأنه تبرئة للمسئولين مما آل إليه الواقع الإنساني والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والأخلاقي… ولكن الأمر ليس كذلك فلكل نصيبه من المسؤولية. لكن القضية أن كلا يحمل المسؤولية للطرف الآخر، وعليه فإن كان الابتلاء يحل بالإنسان تأديبا في بعض صوره؛ فمن باب الواجب على المبتلى أن يعود إلى نفسه أولا ليحاسبها ويكتشف فيها مواطن المسؤولية والأسباب التي أدت به إلى ما هو فيه. ومن هذا يستوجب على العقلاء أن ينبهوا عموم الأمة التي تعيش وضعا سيئا على جميع الأصعدة وكافة المستويات إلى مكامن المسؤولية التي تتحملها في هذا الوضع، وأنها تستحق أكثر من ذلك لولا عفو الله سبحانه وتعالى، كما في قوله عز وجل: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير).

وبناء على كل ما سبق فإن المتبصر يتعجب غاية العجب من حال الأمة مع ربها وشريعة نبيها، وعلاقتها بدين الإسلام الذي تدين به، وكيف أنها استسهلت الحرام واستساغته إلى حد الثمالة والغرام، فأنى لها الحرية والعيش بكرامة، وأنى أن تعيش عزيزة تليدة، مصونة الحقوق آمنة الجانب، أنى لها أن يرزقها الله مسؤولين في رحمة أبي بكر وعدل عمر؛ أنى لها ذلك وهي تستسهل الوقوع في الشرك وهو أقبح الكبائر وأعظم الجرائم في حق الله تعالى.

كيف لها ذلك وهي تستسهل أكل الربا وهو محاربة لله ورسوله؟!

وهي تستهل الزنا وهو هلاك للحرث والنسل؟!

وتستهل شرب الخمر وهو أم الخبائث؟!

وتستهل القمار والرشوة والنصب والاحتيال والتقاضي بالظلم وشهادة الزور؟!

وتستهل العري والتبرج والاختلاط والعلاقات المحرمة بين الجنسين؟!

وتستهل الغش والمكر والخداع في الإدارة والتجارة والصناعة والخدمات…؟!

أنى لها أن تعيش بكرامة وهي تستهين بالسنن والهدي النبوي وتستمرئ المخالفات العقدية والبدعية وتتمسك بالخرافات والشعوذة والبهرجة؟!

أنى لها الكرامة والعدالة وهي تعيش على الرياء والتباهي والتفاخر والتكاثر والادعاء؟!

إن جرد المخالفات الشرعية التي ترتكب بكل حيوية وأريحية ومجاهرة وتحريض وتباه لا يسعه المقال ولا المقام، وهي أمور ليست نشازا ولا قليلة ولا ترتكب في الخفاء، فهي واقع طغى وطفا وغطى على كل مظاهر الصلاح. فكان الجزاء من جنس العمل، والجزاء وفاقا ويعفو الله عن الكثير.

فلذلك أقولها وباليقين أن المستقبل القادم أشر مما هو واقع ما دامت الأمة الإسلامية بهذا الحال؛ يطغى عليها حب الدنيا وكراهية الآخرة واستباحة المحرمات من أجل متعة عابرة. وتمارس الظلم في أبشع أنواعه وأي ظلم أبشع من ظلم العبد ربه.

إن الشعوب الإسلامية لو أرادت تحقيق ما تريد على المستوى الجماعي وليس الفردي ليس لها إلا أن تختصر الطريق وتقلل من الخسائر، ولن يتحقق لها ما تريد من كرامة وحرية وعيش رغيد إلا إذا عادت إلى ربها ودينها وسنة نبيها، تصديقا بقوله عليه الصلاة والسلام: «إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ”.

فعودوا إلى دينكم. فهو الطريق المختصر بلا مشاكل ولا إراقة دماء ولا دمار ولا خراب ولا تهجير.. والله يوتي ملكه من يشاء.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف