أنباء عن إقالة يتيم.. فهل ستطفئ الغضب السائد داخل حركته وشبيبة حزبه؟

02 أكتوبر 2018 10:07

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

بعد توالي ردود الفعل الغاضبة والمستنكرة والداعية لمحاسبة يتيم أو على الأقل إقالته، من طرف نشطاء في حركة التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية وشبيبته، لجأ يتيم لتوضيح موقفه، لكن تلك التوضيحات كانت كمن يصب الزيت على النار، وفي كل مرة يخرج توضيح من يتيم أو تبرير من أحد مقربيه، إلا وتشتعل مواقع التواصل بالتدوينات الغاضبة.

وآخر ماتمت كتابته في خضم موجة السخط هذه، تعليق طريف لبنضريف أنس وهو مصور صحافي مقيم خارج المغرب، أحد نشطاء الحزب، قائلا: “الا بغيتي شي واحد يغرق له الشقف. دعي الله، يتكلف بالدفاع عنه الشقيري”.

ويبدو أن لا التوضيحات ولا التبريرات ستوقف هذا النزيف، الذي تسبب به يتيم، حين أقدم على تطليق زوجته التي قضت معه 40 سنة، والزواج بمدلكته التي تصغره ب 30 سنة، مما فتح أبواب الجحيم على الحركة ومنهجها التربوي، من طرف أبناء الحركة أنفسهم، الذين كتبوا متسائلين، عن العلاقة بين يتيم وتلك الفتاة الغريبة، تحت غطاء التدليك، وكيف تطور الأمر من تدليك إلى علاقة ثم إلى زواج، ولماذا اختار زوجته متبرجة في الوقت الذي تحث الحركة بناتها على الاحتجاب، متسائلين أي تناقض في الخطاب والممارسة هذه؟ أسئلة كثيرة تناسلت وتوالدت لم يعد من حل لها سوى معاقبة يتيم، أو إقالته كما جاء في تدوينة لعضو الكتابة الجهوية للحزب بالرباط حسن حمورو “الأستاذ محمد يتيم مدعو لمغادرة الأمانة لحزب العادالة والتنمية والسلام”.

وتناقلت منابر إعلامية أن العثماني يتجه إلى طلب إقالة محمد يتيم وزير التشغيل، وإعفائه من مهامه الحكومية المتواضعة أصلا.

وبحسب جريدة أخبار اليوم، فمن المرجح أن حركة التوحيد والإصلاح، شرعت في إعمال مسطرة المساءلة في حق يتيم، خاصة أن الحركة سبق وأبعدته من عضوية مكتبها التنفيذي الجديد، بعد انتشار خبر المدلكة في بدايته في يونيو الماضي.

آخر اﻷخبار
5 تعليقات
  1. قهروا المسكين ،يقولون ما لا يفعلون، غدعوا الناس باسم الدين؛ فضحهم الله مجموعة من الشيوخ المراهقين لا يهمهم سوى الكراسي و السلطة طويلة لحاهم قصيرة رؤاهم طويلة السنتهم و ايديهم أشداء على المسكين رحماء بالمستبدين و لإقطاعيين أمثالهم.

  2. مُدلِّكته ؟ واعرة هادي. إمرأة تُدلك رجلا. الإسلام نهى عن مصافحة النساء. و جاء في الحديث (ما مسَّت يد رسول الله يد امرأة قط ).و الرجل يتخذ مدلكة تدلِّك له جسمه. سبحان الله. هذا الأمر لا تقبله العقول السليمة. فضلا عن الإسلام و الإيمان.

  3. 1 – عندما سافر مع خطيئته إلى باريس هل أخبر رئيس الحكومة بسفره هل أذن له بالسفر أش كال ليه غادي يمشل إايدير في باريس 2 – لماذا سافر إلى باريس هل سافر في مهمة رسمية أم – غير باش يتسارا مع خطيئته – 3 – هل سافر على نفقته أم على نفقة الوزارة 4 – ما سبب طلاقه من زوجته الأولى لا أظن أنه كان بسبب الشقاق لأنه لا يمكن أن يكون هناك شقاق بعد 40 سنة من الزواج أم أن الشقاق – ما بان حتى بانت المدلكة أم أنه – احكر عليها حيت هو وزير –

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. ويتميز المغاربة مرة أخرى بإعداد أكبر طنجية!!

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!