أوريد يدعو الدول المغاربية لتكون أداة تقارب لحل الأزمة بين تركيا وفرنسا

23 سبتمبر 2020 15:01
حسن أوريد: الأنظمة العربية لا تعير لغتها اهتمامًا

هوية بريس- عبد الصمد إيشن

قال حسن أوريد، المفكر والمحلل السياسي، أن الدول المغاربية خاصة تلك التي ترتبط بعلاقات تاريخية مع تركيا، يمكن أن تكون أداة تقارب ما بين باريس وأنقرة لحل الأزمة التي طفت على السطح بينهما، بسبب التوتر المتداخل والمعقد بين اليونان وتركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف أوريد، في مقال منشور على “القدس العربي”، أن تركيا تحظى مغاربيا على المستوى الشعبي بتعاطف كبير، ورغم الحذر الذي قد يسود على المستوى الرسمي، بالنسبة لبعض الحكومات المغاربية، حيال تركيا بضغط من فرنسا. فإن المعطيات الجديدة على الساحة الدولية، خاصة نهاية الأحادية القطبية، وصعود نجم الصين، وعودة الدب الروسي، ومعالم أزمة خفية داخل الاتحاد الأوروبي، تملي على الدول المغاربية مقاربات جديدة للعب دور الوساطة بين تركيا وفرنسا في أفق حل الأزمة بين البلدين.

وشدد المتحدث، على أن العلاقات المغاربية لم تكن يوما، بمعزل عن التغييرات الكبرى في العالم، إن سلبا وإن إيجابا. وأن التغيرات الكبرى الحالية تضع الدول المغاربية أمام تحد وجودي. معتبرا الوضع الحالي، لا يخدم أي بلد والمراهنة على الزمن من شأنه تأبيد الوضع الحالي وتفاقمه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
20°
الأربعاء
23°
الخميس
25°
الجمعة
23°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل