أول تصريح للإمام سعيد أبو علين بعد خروجه من السجن.. رسالة لإخوانه الأئمة (وثيقة)

27 نوفمبر 2021 15:13

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

وجه الإمام المفرج عنه سعيد أبو علين رسالة إلى إخوانه من الأئمة والخطباء والقيمين الدينيين الذين وصفهم بـ”أصحابي أهل الذكر والقرءان”، أخبرهم فيها عن حاله وعن الفترة السجنية التي قضاها وما يمكن الاستفادة منها.

كما ذكر أبو علين في سالته أنه يقدر الحياد الإيجابي للوزير التوفيق، موضحا أن “لا دخل له ولا شكاية يمكن أن تعتبر… السبب الحصري لاعتقاله ومحاكمته”.

وهذا نص الرسالة كاملا:

“الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
السلام عليكم ورحمة الله
أصحابي أهل الذكر والقرءان:

إننى أغتنم أول فرصة أتيحت لى صبيحة هذا اليوم الجمعة المبارك 62 نونبر 2021 للتواصل معكم لعلمي أنكم تحرصون على لقائي، ولقد يسر الله أن رتب لقاءا حبيا مع إمامين جليلين من أصدقائنا نيابة عن الجميع مساء أمس الخميس.
وأطمئن الجميع أنني أحمد الله الذي أحسن بي إذ أخرجني.. فبفضله ثم بفضل دعواتكم فأنا بخير وفى صحة وعافية وهناء، سليم الصدر على الجميع إذ كانت الحياة السجنية فرصة سانحة رائعة -رغم فسوتها- للتعرف عن قرب على فئات اجتماعية هامة! بمجتمعنا، حيث التسامح وقبول الآخر على ما هو عليه.

حقا إن الحياة السجنية تجربة هامة لأي شخص يحمل همّ وفكر الشأن العام، وكل من يستشعر مسؤولية الدعوة إلى الأخلاق والخير والفضيلة، وهي إغناء لمهارات إمام المسجد.

وإن كان من درس في هذا الباب فإن نظري الآن أنه:

– لا مجرم بالفطرة

– ولا جريمة إلا وخلفها وضع اجتماعي أو اقتصادي أو سياسي؛

هذا ما لمسته عن قرب من فئات يكاد المجتمع يهجرهم، لا بل لفظهم، وهم مشروع للمواطن الصالح الغامر الذي يحتاج منا ففط.. محاولة للانتشال.

والحياة السجنية كذلك فرصة للخلوة بالنفس ومحاسبتها، وإذا كان من مستجد فى قناعاتي، كما عهدتموني، فإني أرى أن رسالة الأئمة وصلت أكثر من أي وقت مضى، وأن صوت القيمين الدينيين بلغ مداه.

وإذا كان من شيء يتعين حاليا الاهتمام به خدمة للصالح العام، فهو مساهمة الجميع وتعاونهم ووعيهم بأهمية توفير أجواء الهدوء، لإعطاء الفرصة لقراءة الرسائل وإيجاد الحلول، وكلنا معنيون بذلك، فقضية أئمة المساجد قضية أمة لا قضية شخص بعينه.

ومن الصدق أن أصارحكم -حسما للشائعات- أنني أقدر الحياد الإيجابي للسيد الأستاذ التوفيق إذ لا دخل له ولا شكاية يمكن أن تعتبر.. السبب الحصري لاعتقالي ومحاكمي.

ومن المحفوظات عندي نحن سعيد أبو علين، أن لا خصومة لنا مع أحد، إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت. وسيدرك الجميع أن لا توجيه لي فى ماراج ويروج عن قضيتنا، إيجابياته وسلبياته، وإني أحرص دوما أن المجال الأنسب لحل مشاكل أسرة المساجد هو الحوار البناء والجاد أولا، وليس الشارع ووسائل الإعلام إلا لضرورة قصوى فرضتها ظروف معينة.

وقد اعتذرت لكل وسائل الإعلام التي حرصت على إجراء حوار معي فور خروجي من المؤسسة السجنية بسلا، ولا تزال تصر مشكورة على لقاني، لأني أرى وبالتشاور مع الإخوة أن المصلحة العامة تقتضي أن أتغلب على دوافعي النفسية فأرفض تأجيج الوضع، لا لشيء إلا لبعث رسالة طمأنة لمن يهمهم الأمر، أننا -واعون بما فيه الكفاية- بأهمية توفير مناخ الإصلاح بعيدا عن أي تأثير.

وسأكتفي في عجالة بهذه الكلمات، ولا تفوتني الفرصة لتقديم الشكر والتقدير لكل الضمائر الحية الاعلامية والحقوقية خاصة فريق الدفاع السيدات والسادة المحامين على مساندتهم لقضيتي بتجرد وموضوعية، طبعا إن المغارية شعب ذكي كيس فطن يعرف كيف! ومتى ومع من يتضامن؟

حقا إنه آن الأوان، وفى ظل الحكومة الإجتماعية، أن تتظافر الجهود لتعزيز المكتسبات الوطنية للنهوض بالجانب الاجتماعي للقيمين الدينيين ومنتسبي التعليم العتيق فهم حراس الأمن الروحي المستأمنون على الثوابت، وقبل هذا وذاك فهم نواب أمير المؤمنين أيده الله ونصره.

سعيد أبو علين مدينة كلميم باب الصحراء المغربية”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
السبت
19°
أحد
17°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M