أي رجل فقدت يا بلاد المغرب..؟

30 يناير 2020 20:27

هوية بريس – عادل خزرون

إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن ، وما نقول إلا ما يرضي ربنا… إنا لله وإنا إليه راجعون

الحمد لله الذي جعل العلماء حجة على خلقه، ومعالم على طريقهم، يهتدون بهم إلى الحق كما يهتدي المسافرون بالنجوم في دياجير الظُّلَم. وصلَّى الله وسلَّم على سيد الأولين والآخرين ورحمته للعالمين، القائل: (إِنَّ اللهَ لَا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعاً يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ..) وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثرهم واستنّ بسنتهم إلى يوم الدين.

تَشْكي السَّماءُ رَحيْلَهُمْ

يَجْثُو على الأرضِ السُّكونْ!

أما بعدُ، أنعي للأمة الإسلامية وفاة شيخنا ووالدنا العلامة المدقق المحقق مسند المغرب، ناصر التوحيد، وبقية السلف الصالح، وبركات هذا العصر، ونوادر الدهر في الورع والتقوى والاستقامة، السلفي المعمَّر، ريحانة تطوان شيخنا العلامة الأديب الفقيه سيدي محمد بن الأمين بن عبد الله بوخبزة الحسني العمراني التطواني، رحمه الله تعالى رحمته أهلَ التقوى، وأسكنه الفردوس الأعلى.

في يوم أظلم نهاره، من يوم الخميس الرابع من شهر جمادى الآخرة لعام 1441هـ الموافق لـ 30يناير 2020م، بعد عمر ناهز التسعين عاماً قضاها في العلم والتعليم، والتأليف والتحقيق، والدعوة إلى الله تعالى.

نَبْكـــــــــي عليه جميعاً إنَّ مَفْقِدَه

 لم يُبْقِ من مسلمٍ إلا وأَجْهَدَهُ 

سحَّتْ على ذلك العَدْلِ الرِّضا دِيَمٌ 

مِنَ الرِّضـــــــا وأنار الله مَرْقَدَهُ

عرفته -رحمه الله تعالى- نسيج وحده، وفريد نوعه، في تمسكه بدينه، ونصرته لقضية الإسلام وإيمانه بأن المغرب ثغر مهم من ثغور الإسلام وحصن منيع من حصونه، قارئ نهم مدقِّق، واسع الاطلاع على التراث العربي والإسلامي المخطوط منه والمطبوع.

برع في علم المخطوطات قراءة ومعرفة، وانتقاء ووصفا مكتبيا، وجوّد في تحقيق المخطوطات، ونسخ كثيراَ منها، له ولغيره حين لم تكن آلات تصويرها ميسورة، ذو حِسّ دقيق وبَصَرِ نافذ، أفنى عمره ناشرا فضائل التراث، مدافعا عن العلم والعلماء، نائيًا بنفسه عن التزلُّف لذوي الحُكم والسلطان، وهو من القلة الذين آثروا العمل بعيدًا عن الأضواء والشهرة، في زمن صار الكل فيه يلهث وراء المال أو الشهرة، إلا ما رحم ربك، وقليل ما هم.

ملك مكتبة عامرة من أنفس المكتبات الخاصَّة، تحوي نوادر المخطوطات والبحوث والدراسات.

وفتح مجالس العلم بداره التي كانت تعقد كل يوم الجمعة واستمرت لعقود، فكانت مَجْمعَ العلماء وطلبة العلم من أنحاء العالم.

لا يمكن أن يتصور علوّ همتة وتفانيه في العلم وخدمته وجمعه، إلا من تعرف عليه عن كثب، مثال في الهمة والطموح حتى بعد أن تقدم به السن، وألحت عليه الأمراض، صادق اللهجة، كريم الأخلاق والسجايا، لين العريكة، صاحب فُكاهة وأدب لا تُملُّ مجالسه، لما يُضفيه عليها من الفوائد والنوادر والنِّكات، يألف ويؤلف، من الأمَّارين بالمعروف النهَّائين عن المنكر، أجمعت قلوب من رآه أو قرأ كتبه على محبَّته، واتَّفقت ألسنتهم على الثناء عليه، فأثنى عليه علماء هذا العصر وشهدوا له شهادة حق وصدق، وتحدثوا  عن فضله وعلمه وثباته على السنة وعلى منهج السلف الصالح، وما ذلك إلاَّ لكونه مثالاً قريباً لما ينبغي أن يكون عليه المؤمن الحقِّ من التأسِّي بهدي السلف الصالح في حرصهم الدائم على الاستكثار من الأعمال الصالحة والعلوم النافعة، وتتبُّعهم لطرق الخير، ومحبتهم الصادقة للنفع العامِّ لجميع المؤمنين.

ذالكم هو شيخنا محمد بن الأمين بوخبزة رحمه الله تعالى.. العلَم الشامخ، والصرح الراسخ، مدرسةٌ في الأخلاق المرعية، وجامعة في العلوم الشرعية.. ومكتبة متنقلة.. لا يمكن وصف جميع مشاهداتي وفوائدي التي قيدتها منه في دفاتر خاصة، أو الحديث عن بعض الأخبار عنه في هذه العجالة، لكن يكفي من القلادة ما أحاط به العنق.

لقد عاشرتُه أكثر من عقدين من الزمن، لمست فيها سماحته، وطيب معشره، وتواضعه، وخلقه الكبير، وحب الناس له، إنه صورة حية وواقعية لأخلاق السلف الصالح، فسبحان من بيده الأمر كله، وإليه يرجع الأمر كله، وسبحان من فضّل بعض عباده على بعض، فجعل لهم من القبول والمحبة في قلوب الناس ما لا يستطاع تحصيله بمال ولا بجاه، ﴿إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّا﴾. 

فمن لا يحزن لرحيل مثل هؤلاء المشاعل، الذين زهدوا في الدنيا، وراحوا يزرعون الخير في كل الطُرقات، لعل الله أن يهدي بهم خلقا كثيرا.

فمهما سطرت الأقلام عن شيخنا، ومهما أريقت الأحبار عن مآثره، فلن نفيه حقه من الثناء والعرفان لما قدمه في حياته الحافلة بالعلم والتدريس ونشر العلم والدعوة، فما عمله فوق وصف الواصفين، وفي سيرته العطرة فليقتد المقتدون.

ستبكيه تطوان، بل المغرب، ستبكيه الأمة الإسلامية جمعاء.. سيبكيه أولاده وأحفاده وطلبته ومحبوه..

إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا على فراقك يا شيخَنا لمحزونون..

وكتبه تلميذه وابنه وصاحبه عادل خزرون التطواني.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم لقد فقدت كلمة الإسلامية زمزا وقمنا وعلما من أعلام هدا العصر رحم الله شيخنا وأسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
20°
الإثنين
22°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير