إحسان الفقيه تعلق على دعاء خطيب إيران بنجاح هجمات روسيا على سوريا

28 نوفمبر 2015 23:55
إحسان الفقيه تعلق على دعاء خطيب إيران بنجاح هجمات روسيا على سوريا

هوية بريس – احسان الفقيه

السبت 28 نونبر 2015

دعا خطيب الجمعة، في طهران أمس، محمد علي موحدي كرماني، الله تعالى من أجل نجاح الغارات الجوية الروسية في سوريا.

وقال كرماني في الخطبة، التي أقيمت في حرم جامعة طهران، أمس:

“أدعو الله سبحانه وتعالى أن يمنّ على روسيا بنجاحات أكثر في القضاء على داعش”.

وزعم كرماني “إن الوضع في سوريا يتحسن بعد هذه الغارات، وأن أكثر من مليون لاجئ سوري عادوا إلى أراضيهم عقب الغارات الجوية الروسية”.

وتطرق إلى الأزمة بين موسكو وأنقرة، عقب إسقاط مقاتلة روسية انتهكت مجال تركيا الجوي، معرباً عن أمله أن تتصرف كل من روسيا وتركيا بعقلانية، عقب الحادث، من أجل أن يتحسن الوضع، داعياً الطرفين إلى ضبط النفس.

جدير بالذكر، أن خطباء الجمعة في إيران، يُلقون الخطبة نيابة عن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي، ولا تتم في كل المساجد وإنما بمسجد واحد في كل مدينة تقريباً،وذلك انتظارا لقدوم “المهدي” المزعوم.

وعليه… أعيد نشر هذا…

قال أحدهم:

بطولاتنا التاريخية ليست منا، ولا نحن منها، لأننا ثوريون بأخلاق ثورية،

وعواطف ثورية، وأفكار ثورية… وهزائم ثورية .و نتنكر لأمجادنا، فنستحي أن

نحارب تحت راية محمد، ونفخر أن نحارب تحت راية “جيفارا”..

* تذكّرني هذه الحال بنيرون الذي نصب حصانه حاكما على روما..و بالشاعر الروماني “كاتول”

الذي نظم قصيدة يُهيء فيها نفسه للموت لأن فلانا من بني قومه قد أصبح قنصلاً…

* ترى ماذا كان يصنع الشاعر “كاتول” لو قُدّر له أن يعيش بيننا اليوم؟

حيث يستأسد الأذلة ويتنمّر السفاحون ويتباهى الثيران بمعجبات متطرّفات بإظهار التودّد؟!

ومن مستنقع الغفلة التي رقدنا فيها عن خطر المشروع الإيراني المجوسي، نعق البعض مندّدا بالربط بين إيران التي تسمي نفسها بالجمهورية الإسلامية وبين الفرس المجوس، وينكر هذه النسبة دون أن يكلف نفسه عناء البحث عن البعد القومي لإيران ومشروعها.

قَدرُ أمتي أن تلقى الكيد من أبنائها ينالون منها، بينما ينبري هؤلاء للدفاع عن أعدائها..

ولكن قبل أن تكال لي الاتهامات كالعادة، وقبل أن تطير أعناق الحقائق في كلماتي بمقصلة التأويل والتحريف التي ينصبها المغرضون، أؤكد على أنني لا أتحدث عن الفرس الذين دخلوا في الإسلام وانصهروا مع إخوانهم في بوتقته..

ولا على الأطياف التي تسكن الأراضي الإيرانية من بلوش وأحواز وغيرهما..

ولا على أي إيراني بسيط ينتسب للإسلام، لا علاقة له بالقوميات مع ما تلبّس به من عقائد ضالة…

إنما أعني في هذا السياق أولئك الإيرانيين الذين لديهم مشروع قومي لإعادة مجد الدولة الفارسية، مرتكزين في مشروعهم هذا على الطائفية المتمثلة في المنهج الإمامي الإثنى عشري، لبسط سيطرتهم وهيمنتهم على العالم الإسلامي، والوصول إلى ذلك على رفات السنة وأهلها.

أحفاد زرادشت:

كانت ولا تزال إيران تستحضر جذورها الفارسية، التي هي أحد الملامح الأساسية للذهنية الإيرانية، بل إن هذه الدولة كانت إلى عهد قريب تحمل اسم “فارس” حتى غيّرها الشاه إلى “إيران” عام 1935م.

ويوم اعترضت إيران عام1822م، على الاتفاقيات التي أبرمتها بريطانيا مع الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة حاكم البحرين، بدعوى أن البحرين تابعة لإيران، وطالبت إيران بحقوقها المزعومة في البحرين، نفى وزير الخارجية البريطاني أحقية إيران على أي موضع بالخليج.

* أتدرون بم ردّ عليه رئيس وزراء إيران؟

ردّ على الخارجية البريطانية بمذكرة قال فيها:

“إن الشعور السائد لدى جميع الحكومات الفارسية المتعاقبة، أن الخليج الفارسي من بداية شط العرب إلى مسقط، بجميع جزائره وموانئه بدون استثناء، ينتهي إلى فارس، بدليل أنه خليج فارسي وليس عربيا”.

* هل تعلم يا من تناضل لتبرئة إيران عن تلك النسبة الفارسية، أنه في عام 1930 قلّص شاه إيران رضا بهلوي التعليم الديني في المدارس الحكومية، وفرض اللغة الفارسية بدلا من اللغة العربية؟

أتعرف لماذا؟

لأنه يريد إيران فارسية..

* بالطبع ستقول من حقّه .. أكاد أسمع صوتك الانتقائي بتعاطفه المريض ..!!

وعلى نهجه سار نجله الشاه محمد رضا بهلوي، فعمل على إحياء أمجاد فارس، بل كان يرى أن مبادئ المجوسية تكفي لإسعاد البشرية، وليست أقل من المبادئ التي أتى بها الإسلام.

* استمع إلى شهادة الدكتور موسى الموسوي إذ يقول:

“من يزور الشاه في مكتبه الخاص لابد وأن يرى تلك اللوحة الذهبية التي كتبت عليها العبارات الثلاث: الفكر الحسن والعمل الحسن والقول الحسن، وقد وُضعت على جانب مكتبه ليسعد بقراءتها في كل صباح”.

أتدري ماذا تعني هذه الكلمات الثلاث؟

إنها مبادئ زرادشت المعروفة يا من تذود عن أحفاد عُبّاد النار أكثر من المجوس أنفسهم ..

الثورة الخمينية والحلم الفارسي:

لئن كان الإيرانيون قبل ثورة الخميني ينشدون عودة المجد الفارسي ويفتخرون بجذورهم، إلا أن الثورة جمعت الإيرانيين على مشروع قومي كبير يختلف عن القومية العربية البائدة في أنه يرتكز على الدين، حيث جعل من المنهج الإمامي الاثنى عشري فكرة مركزية جامعة يستطيع أن يستفيد بمقتضاها من كل الروافض في شتى بقاع الأرض من العرب والعجم، لخدمة مشروعه الفارسي.

وهناك العديد من دلائل الصبغة الفارسية في المشروع الإيراني الذي أفرزته ثورة الخميني:

* فبم تفسر إصرار الخميني وجميع عمائم قُم وقادة الثورة وحتى اليوم على تسمية الخليج العربي بالفارسي؟

حتى أن الحركات الإسلامية دعت الخميني إلى العدول عن ذلك رغبة في إزالة الاحتقان مع الدول العربية السنية، إلا أنه رفض بحزم أن يطلق عليه غير ما ارتضاه “الخليج الفارسي”.

* وانظر إلى هذه النعرة القومية الفارسية في خطاب قادة الثورة الخمينية، فها هو هاشمي رافسنجاني يصف العرب الإيرانيين بقوله: “غجر متخلفون”.

* ووصفهم مرشد الثورة علي خامنئي بقوله: “متخلفون وجاهليون”..

*وتراهم يتداولون ما تناثر في كتب التراث الرافضي مما يبرهن على نزعتهم الفارسية وبغضهم للعرب، مثل قول الطوسي في كتابه “الغيبة”: “اتق العرب فإن لهم خبر سوء، لم يخرج مع القائم منهم واحد”.

* وقال المجلسي في كتابه “بحار الأنوار”:

“ليس بيننا وبين العرب إلا الذبح”.

* اقرأوا المادة (15) من الدستور الإيراني الحالي، تنص على أن “اللغة والكتابة الرسمية المشتركة لشعب إيران هي الفارسية، فيجب أن تكون الوثائق والمراسلات والنصوص الرسمية والكتب الدراسية والكتابة بهذه اللغة”.

* وأصدر الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد قرارا في 2006م، يقضي بتفريس (أي: جعْلها فارسية) كل جوانب الحياة الإيرانية: العلمية والثقافية والأدبية ….

* وأما الأحواز فيحظر عليهم التسمية بأسماء عربية أو التحدث باللغة العربية حتى الشيعة منهم.

* وامتدت هذه النزعة القومية الفارسية إلى بلاد العرب أيضا، فقد أورد الدكتور محمد بسام يوسف في كتابه “المشروع الإيراني الصفوي الفارسي” رصدا لجريدة الشرق الأوسط عن الشباب في الجنوب العراقي،حيث يتعلمون اللغة الفارسية بديلا عن اللغة الإنجليزية، وينخرطون في الثقافة الفارسية إلى درجة أنهم اعتادوا الاستماع إلى الأغاني الفارسية.

* كما انتشرت اللغة الفارسية في الجنوب العراقي حيث تمركز الرافضة، وانتشرت في إدارات الدولة في تلك المناطق بما في ذلك الأوراق الرسمية للمسافرين.

* وذكرت صحيفة الشرق الأوسط في أحد أعدادها في مايو 2007 عن بعض الأهالي من بلدة المدائن العراقية قولهم، إن الهجمات التي استهدفتهم من قبل الميليشيات الطائفية المسلحة العميلة لإيران، كان هدفها إخلاء المنطقة من سكانها أهل السنة، ليتاح للإيرانيين الاستيلاء على المدائن وإعادة ترميم إيوان كسرى باعتباره صرحا فارسيا يذكرهم بأمجادهم التاريخية”.

* وفي تأثر واضح بالجذور الفارسية والربط بين الرموز الفارسية قديما وحديثا، وصف المفكر الإيراني داريوش شايغان الخميني بقوله:

“الحقيقة أنه يشبه في صورة مدهشة الصورة الغابرة لإيران القديمة. وكان يجسد كل الدراما العتيقة، الدينية المأساوية.. لم يكن الخميني بطريقة ما يكف عن أن يكرر مع أصحاب الإمام الغائب -كما كان يفعل زرادشت مع ملائكة السماء السبع- هذه العبارة التي تهز كل إيراني من أعماقه: هل نكون من الذين سيغيرون صورة العالم؟”.

* وينبغي أن يُعلم أن ترنم إيران بجذورها الفارسية ليس باعتبارها جذورا حضارية انتهت بالذوبان في الإسلام على غرار نظرة كثير من العرب لحضاراتهم السابقة كالفرعونية والبابلية، وإنما ترى إيران في نفسها امتدادا لحضارة الفرس بأبعادها ومكوناتها، إلا أنها جعلت مركزها دين الرافضة بدلا من عبادة النار. ..

فلا تلومونا إن وصفنا المشروع الإيراني بالفارسي المجوسي.

لكن ما هي جذور الحقد الإيراني ضد العرب؟

وما هو تأثير التراث الفارسي على النفسية الإيرانية؟

وما هو دور الثقافة الفارسية في الترويج للمشروع الإيراني؟

أسئلة تحتاج إلى إجابات تفصيلية، حتما سيكون لنا معها حديث آخر، لنُميط اللثام عن هذا الارتباط بين المشروع الإيراني والحضارة الفارسية، قبل أن يعود إيوان كسرى.

وللحديث بقية…

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
21°
الأربعاء
22°
الخميس
21°
الجمعة
22°
السبت

حديث الصورة

صورة: بعنصرية واحتقار.. "إسرائيلي" يتسلى بالتقاط صور مع مهاجر إفريقي وجده يستحم بشاطئ "تل أبيب"

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة