إصدار جديد للدكتورة صفية الودغيري.. “سمير النفس وأنيس المحبين”



عدد القراءات 1403

إصدار جديد للدكتورة صفية الودغيري..

هوية بريس – متابعة

أصدرت د. صفية الودغيري مؤلفا جديدا تحت عنوان: “سمير النفس وأنيس المحبين”، قدمت له في حسابها على “فيسبوك”:

“إلى كل القراء والمتابعين الأفاضل لصفحتي..
وإلى كل من أحبَّ هذا القلم وسانده، وشدَّ عَضُده وآزره، وبعث في شريانه الهمة والنشاط..
وإلى كل من صَدَّق هذا القلم، وشاركني مسيرتي في الكتابة خلال فصولي الأربعة، وجعلني أعتز بحملي لأمانة الكلمة، وأفتخر بكرامتها، وعظمتها وشموخها..
وإلى معلمي الأول الذي لم يتوان يوما عن تشجيعي، ومساندتي، وتوجيهي وإرشادي للمُضِي في طريق الكتابة على هدى وبصيرة، وجعلني أؤمن بأن الكتابة تُخلِّد في ذاكرة الأمة تاريخا حافلا بالأمجاد ..
وإلى كل من جعلني أحْتفِظ في ذاكرتي وذاكِرَة هذا القَلم بأَلْوانِ فُصولي وأَكْثَر، وأوثق رباطي بسُطوري المَلْأى بحُروفِ أَنْفاسِي وأَجْزائِي وتَفاصيل هويتي، التي تَتوحَّد بشِرْيانِي وشِرْيانِ هذا القَلم..
ليَكْتُب ذاك الحِبْرُ الأسْوَد العتيق، المَمْزوج بدَمِي ما شاءَ له أنْ يَكْتُب على جُدْرانِ تاريخِي بكلِّ أَلْوانِ فُصولي وأَكْثَر..
ليظل كِلانا يَتحرَّك وهو مَشْدودٌ بحَبْل الوِلادَة بلا انْقِطاع، ولتظل هذه الأنفاس حَبْلى بمَخاض كلمات تهدأ وتثور، وفي فَلكي هاجِسُ رسالتي تَبْعثُ الأَفْكارَ والمَعاني حَوْلها تَمور..

أزفُّ إليكم جميعا هذا المولود العلمي الجديد “سَميرُ النَّفس وأَنيسُ المُحِبِّين”.

فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات..
والحمد لله الذي سَخَّر لنا هذا القلم في نشر الخير، وكتب لنا إخراج هذا الكتاب الأول بعد مخاض عسير..
وأسأل الله العلي القدير أن ينفع به قارءه، ويكتُب لنا الثَّواب والأجر، والسَّداد والفلاح والتَّوفيق، ويجعل هذا الكتاب عملا مباركا ومثمرا، وخالصا لوجهه الكريم، وشاهِدًا لنا بالحق لا شاهِدًا علينا بالباطل، وأن يتجاوز عنا أي خطأ أو تقصير، ويتقبَّله منَّا قبولاً حسَنًا ..
وجزى الله تعالى دار الإمام المازري للنشر والمشرف عليها الأخ الفاضل أنس رحموني خير الجزاء وخير الثواب، على ما بذله من مجهودات طيبة في سبيل إخراجه وطبعه وإصداره ونشره..
ووفقنا الله وإياكم لكل خير..”.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق