إذا أنت أهديت ورودا لزوجي فماذا سأهديه انا!!!

07 سبتمبر 2017 11:59
فضل الاجتماع على نوافل الطاعات‬

د. محمد بولوز – هوية بريس

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على حبيبنا رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه، اخواني اخواتي المومنين والمومنات، بلغني من اخت كريمة انها قالت لاحدى الاخوات وقد ارسلت باقة ورد لزوجها عبر الواتساب: إذا أرسلت أنت الورود إلى زوجي ماذا سأبعث له أنا ؟؟؟
فوجدت كلامها معقولا ووجدت ان الكثيرين منا والكثيرات يقعون في مثل هذا وفيما يشبهه وربما من غير قصد ومن غير خلفية وبحسن نية، ولكن وجب التنبيه ان هذا قد يحدث مشكلات في البيوت او يحدث تطورا في العلاقات بما لا تحمد عقباه بميزان الدين والمروءة والاخلاق وبين المرء ومولاه، ولهذا اتركوا ما لا يصلح في الغالب الا للمتزوجين ان يبقى للمتزوجين، وان نكف جميعا عن التصرفات التي يجر بعضها الى بعض شيئا فشيئا بشكل لا يكاد يحس، ونتسلح جميعا بتقوى الله عز وجل في عملنا المشترك بين الرجال والنساء، واليكم هذه المقالة الرائعة للتامل:

(شدة الألفة تزيل الكلفة)
نستطيع بهذه القاعدة البسيطة أن نستوعب كل ضوابط الاختلاط بين الرجال والنساء، وأن نميز بين الحلال والحرام!!!.
وهذه القاعدة مستوحاة من هذه الأحاديث الأربعة :
1. ( إيَّاكم والدُّخولَ علَى النِّساء)؛ فقال رجلٌ منَ الأنصارِ : يا رسولَ الله .. أفرأيتَ الحموَ؟ قال: (الحَموُ الموتُ). رواه البخاري
والحمو: أقارب الزوج وخاصة أخوه.
2.(حرمة نساء المجاهدين على القاعدين كحرمة أمهاتهم، وما من رجل من القاعدين يخلف رجلا من المجاهدين في أهله فيخونه فيهم إلا وَقَف له يوم القيامة، فقيل له: قد خلَفك في أهلك، فخذ من حسناته ما شئتَ، فيأخذ من عمله ما شاء، فما ظنكم؟). رواه مسلم
والمسجون ظلما في سبيل الله هو من المجاهدين.
وقوله: (فما ظنكم) هو تهديد عظيم يحتمل ثلاثة وجوه:
أحدها: ما ظنكم أن الله يفعل بهذا الخائن من عقوبة؟!
الثاِني:
أي هل تظنون أنه سيترك له حسنة واحدة في ميزانه، فلن يبقى من حسناته شيء.
والثالث:
ما ظنكم بهذا المظلوم في أهله، هل يتْرك حقه وهو في أمسِّ الحاجة إلى أي حسنة مع هذا العدوان الشنيع على أهله؟!
3. – قال رجلٌ : يا رسول الله .. أيُّ الذَّنْبِ أكبرُ عِندَ الله؟
قال : ( أن تدعوَ للهِ نِدًّا وهو خلَقَك ).
قال : ثم أيٌّ؟
قال : ( ثم أن تقتُلَ ولَدَك مَخافَةَ أن يَطعَمَ منك ).
قال : ثم أيٌّ؟
قال: ( أن تُزانِيَ حَليلَةَ جارِك ). رواه البخاري و مسلم
4. ( لا يخلوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ ) رواه مسلم
لو نظرت في هذه الأحاديث الأربعة ستجد أن القاسم المشترك فيها هو “وجود الألفة” بطبيعة الحال.
** فالحمو وهو قريب الزوج يحدث بينه وبين زوجة أخيه كلام، وأحيانا مزاح؛ لأنهم تجمعهم عائلة واحدة ،فبطبيعة الحال يُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألفة.
** والساعي على حوائج زوجة المسجون أو المجاهد يبدي اهتماما وودا في غياب رجل البيت؛ فبطبيعة الحال يُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألفة.
** وحسن الجيرة يقتضي حسن المعاملة مع الجار وزوجته؛ فبطبيعة الحال يُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألفة.
** والخلوة التي تحدث بسبب العمل، أو الدراسة، أو أعمال البر في الجمعيات الخيرية، أو أي سبب تفتح مجالا للمشاركة في أمور شخصية؛ فبطبيعة الحال يُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألفة.
وكلما وُجِد الداعي إلى شدة الألفة غلَّظ الله في العقوبة (أي الذنب أكبر؟ أن تزاني حليلة جارك).
وهكذا تستطيع أن تعرف ضوابط الاختلاط ، وهي بكل بساطة: (تجنَّب وجود الألفة).
• لو تقابل شاب وفتاة كل يوم في نفس المكان ولو بغير كلام، ستحدث ألفة تلقائية. هي فطرة أن ينجذب كل طرف للآخر.
• ولو قرأت فتاة لشابٍ خواطره على الفيسبوك تحدث ألفة تلقائيا؛ فتشعر أنها تعرفه، ولا تجد كثير حياء يمنعها من التحدث معه، بل والمزاح أحيانا .
• والذين يلتقون في أعمال دعوية أوخيرية، أومناهضة للظلم ، وكلٌ منهم لا يرى في نفسه ولا في الآخر إلا أنه يعمل لله، لكن الألفة تحدث بشكل فطري وتلقائي، وحسن الظن المقدم هنا يسبب كوارث أكثر مما يحدث في أوساط غير الملتزمين.
لأن شدة الالفة تذهب بالحياء بشكل تدريجي ، وفي لحظة من لحظات ضعف الإيمان وكثرة الهموم والإحساس بالوحدة، ينقضُّ الشيطان، ويحدث ما يحدث!!
ولا أحد معصوم..لا أحد معصوم ..لا أحد معصوم.. إلا من عصم الله .
نعم .. نحسن الظن في مواطن حسن الظن، ولكن نحذر أشد الحذر من السقوط في حبائل الشيطان ، ونتوقع الضعف البشري من أنفسنا ومن كل البشر، فلا المشهور معصوم، ولا المنتقبة معصومة، ولا المصلي كل الفرائض في المسجد معصوم، ولا المجاهد المنتظر الموت في كل لحظة معصوم، ولا الداعية المربِّي الذي يهدي الله على يديه الناس معصوم، ولا الصحابة عُصِموا؛ ولولا جلال الرسالة وأمانتها ما عُصم الأنبياء والرسل؛ والأصل: (وخُلِق الإنْسانُ ضَعيفًا).
** يبقى أمر واحد ، أن تحدِّد لنفسك ما يسبب الألفة مع الطرف الآخر؟!
الجواب:
مما يسبِّب الألفة:
(- النظر المباشر وترك غض البصر..
– والكلام المفتوح في أمور شخصية.
– والمزاح الكثير الذي يصحبه ضحك واستئناس وطلب للمزيد من الوقت المرح.
– والمحادثات الخاصة التي هي الخلوة بعينها، ولو كانت في رسائل مكتوبة ، خاصة لو لم يكن لها موضوع مقبول).
** وظني أن العين هي القائدة ؛ فغض البصر وقت الجد ووقت المزاح يضع حاجزا بين الطرفين.
وقطعا المجتمعات مختلفة والثقافات مختلفة، والضوابط قد تتشدد في بعض المجتمعات وتتخفف في بعضها، فالضابط الحقيقي ليس كل ذلك، ولكنها التقوى، والخوف من الله.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
17°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها