استنفار بعد محاولة ضابط شرطة اقتحام القصر الملكي

04 يوليو 2020 09:45
سابقة في المغرب.. أميرة تشارك في وقفة احتجاجية

هوية بريس-متابعة

استنفر ضابط شرطة بمنطقة مولاي رشيد بالدار البيضاء، رجال الأمن المكلفين بحراسة القصر الملكي، حيث حاول الضابط المذكور في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس، اقتحام القصر الملكي، مرتديا زيه الرسمي.

وحاول الضابط تجاوز الحواجز الأمنية والوصول لبوابة القصر الملكي لوضع شكاية للملك، وذلك بعد أن تم نقل الضابط للعمل بالحي الحسني من طرف رئيسه في العمل، بعد دخوله في الآونة الأخيرة في خلاف معه، تطور لصراع مفتوح.

ورفض الضابط الرضوخ لتعليمات الحراسة، بل وحاول مقاومتها، وألح على تجاوز الحواجز والوصول إلى بوابة القصر، إذ حاول مقاومتهم لتحقيق هدفه، قبل أن يتم إيقافه، ونقله إلى مقر المنطقة الأمنية الفداء مرس السلطان.

وأوضحت مصادر إعلامية أن الضابط خضع لتحقيق داخلي من قبل مسؤول بالمصلحة الإدارية بأمن الفداء، للوقوف على الأسباب، التي دفعته إلى محاولة اقتحام القصر الملكي بزيه الرسمي في الصباح الباكر. حيث عزا الضابط الأمر إلى صدمته من قرار أصدرته المديرية العامة للأمن الوطني، أول أمس (الأربعاء)، والقاضي بتنقيله من عمله بالدائرة الأمنية “بورنازيل”، إلى مقر الشرطة القضائية الحي الحسني، بعد خلافه مع رئيسه في العمل، مشددا على أنه شعر بالظلم والحيف بسبب هذا القرار.

وقبل مدة تم تداول شريط فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي، يتهم فيه مخبر يشتغل حارس ليلي بمنطقة “بورنازيل”، الضابط بتهم خطيرة، لتدخل بعدها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الخط، وبناء على تحقيقات هذه الأخيرة، واستماعها لصاحب الشريط وكذا للضابط ورئيسه في العمل، قررت المديرية العامة للأمن الوطني، أول أمس (الأربعاء)، تنقيل الضابط للعمل بالشرطة القضائية الحي الحسني، وتوقيف عميد الشرطة مؤقتا، ما لم يرض الضابط والذي اختار التوجه بشكايته للقصر الملكي مباشرة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
24°
الخميس
25°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد

كاريكاتير