استهداف النقاب من جديد.. بعد مذكرة الهندام حصاد يصدر مذكرة لمنع النقاب في المدارس



عدد القراءات 7641

استهداف النقاب من جديد.. بعد مذكرة الهندام حصاد يصدر مذكرة لمنع النقاب في المدارس

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

كانت “هوية بريس” نشرت في الأسبوع الأول من هذا الشهر، خبرا مفاده “أن الأستاذات المنتقبات في قطاع التعليم، توصلن بإخبار شفوي بضرورة تخليهن عن نقابهن، إذا أردن الاستمرار في ممارسة عملهن، وإلا فسيتم اتخاذ إجراء “التقاعد النسبي الإجباري رغم عدم استيفائهن الشروط”، في حقهن”.

الخبر كان عن طريق مصادر خاصة وتم تأكيده اليوم “فقد ذكرت مصادر مطلعة لـ”يومية الأحداث” أن مدراء المؤسسات التعليمية تلقوا تعليمات صارمة بمنع ارتداء نساء التربية والتكوين للنقاب، وذلك على خلفية مذكرة وزارية جديدة، وجهها محمد حصاد وزير التربية الوطنية، لمدراء الأكاديميات الجهوية.

وتأتي هذه المذكرة بعد مذكرة أخرى سابقة تطالب الأطر الإدارية والتربوية بضرورة الاهتمام بالهندام كعنصر من العناصر الأساسية التي تساهم في تعزيز المكانة الاعتبارية لحاملي رسالة التربية والتكوين، وفي ترسيخ المنظومة التربوية وموقعها داخل المجتمع”.

وذكرت اليومية، أن الوثيقة (المطالبة بمنع نقاب المدرسات والأطر التربوية) أثارت نقاشا واسعا حول نوعية الزي المدرسي المحترم، ومواصفات اللباس الموحد بالنسبة لنساء ورجال التعليم، والذي لا يتعارض مع مذكرة محمد حصاد حول العناية بالهندام وأناقة المظهر، والذي يعد، حسب المذكرة، عنصرا من العناصر الأساسية، التي تساهم في تعزيز المكانة الاعتبارية لحاملي رسالة التربية والتكوين، وقدوة يحتذى بها من طرف التلميذات والتلاميذ؛ وأيضا حفاظا على حرمة المؤسسات ووظيفتها التربوية الصرفة، باعتبار أن النقاب لا يكشف عن هوية صاحبه ولا يمكن أن يخدم الأهداف البيداغوجية المبنية على التواصل مع التلاميذ.

وبحسب اليومية التي سبق ولها ونادت قبل سنوات بـ”منع النقاب في المغرب”، فإن منع «النقاب» في المدارس، أثار موجة من انتقادات بين معارضي ارتداء النقاب، لكونه لباسا غريبا عن الثقافة المغربية وجب منعه، والذين يعتبرون اللباس حرية فردية، يخضع منعه لضوابط قانونية. فيما انبرى الكثيرون إلى التأكيد على ضرورة النأي بالمدرسة المغربية عن التجاذبات السياسية والإيديولوجية.

وكانت أستاذة بالتعليم الثانوي التأهيلي، حسب مصادر تربوية، قد اضطرت وبعد تلقيها للعديد من الاستفسارات، والتنبيهات بالمنع من دخول المؤسسة التعليمية والفصل من سلك الوظيفة إذا لم تكشف عن ملامح وجهها، لخلع «النقاب» استنادا إلى مذكرة وزارية.

كما أن نفس الإجراءات (حسب اليومية) طالت ناظرة بمؤسسة تعليمية ابتدائية تابعة للمديرية الإقليمية لمولاي رشيد، التي فضلت تقديم طلب الإحالة على التقاعد النسبي، ومغادرة العمل التربوي الإداري.

هذا الإجراء الجديد من طرف وزير الداخلية السابق والذي كلف في حكومة العثماني بتسيير شؤون وزارة التربية والتكوين، ما اعتبره البعض “عسكرة لمجال التعليم”، يطرح العديد من الأسئلة على رأسها:

– ألم تكن هاته المدرسات المنتقبات والأطر الإدارية يؤدين عملهن منذ عقود من الزمن، فهل سجل عليهن تقصير في أداء مهامهن والقيام بالعملية التعليمية على أحسن وجه؟!

– إذا كانت الحجة هو ظهور وجه المعلمات حتى تتم العملية التعليمية كما تريدون، فلماذا لا تزيلوا الاختلاط في المدارس، خصوصا إذا علمنا أن دولا تحسن مستواها التعليمي بعد اتخاذ هذا الإجراء؟!

– لماذا استهداف النقاب من طرف حصاد عندما كان وزيرا للداخلية من خلال قرار منع بيعه وخياطته، وبمنع لبسه في المدارس حينما صار وزيرا للتعليم؟!

– هل هذا الإجراء هو أيضا خطوة جديدة في طريق تجريم لبسه في المغرب؟!

إن استهداف النقاب في دولة إسلامية يعتبر جريمة شنعاء، لأنه عبادة، والمرأة التي تضعه إنما تلبسه عن اقتناع بأن لباسها هو ما يقربها إلى الله تعالى، وهذا حقها الشرعي، وحقها حتى باعتبار دعوات الحقوق والحريات.

فمتى نكون مخلصين في عملية الإصلاح من خلال التشخيص الصحيح لمواطن الداء، حتى نعرف ما يصلح لفسادنا وفشلنا من دواء؟!

11 تعليقات

  1. غريييب وعجيييب
    وزارة التعليم شافت فقط المنقبات حيث هما لفسدو التعليم هههههه

    وفين وزارة التعليم من لباس الاستاذات والمعلمات لماشى مؤسسة تعليمية فحال غادا تقدم عرض ازياء فهن يمارسن التحرش بشكل او باخر ويخدشن وقار التعليم. ….

    اما لباس التلاميذ والتلميذات والطلبة والطالبات فكلشي باين ومعروف …و.. ._السكوت علامة الرضا _

    المهم نبرا لله تعالى من الفساد والمفسدين

    وتحية لكل غيور_هوية بريس_ وغيورة على بلادنا العزيزة فهم الاوفياء للوطن بحق الذي تربوا فيه وسحقا سحقا لمن يصبح ويمسي وليس له هم الا طمس معالم الهوية الاسلامية التي ورثناها ابا عن جد والتي نعيش ببركتها الى يومنا هذا والحمد لله رب العالمين

  2. اخواني الامر اسهل مما يكون هذه هي العلمانية الفاسدة نعم العري والفسوق ليس فيه مشكل ولاكن العفاف والحشمة لا يريدها بنو علمان المغضوب عليهم اخواني يجيب معاقبة حزب السنبلة المسمى الحركة الشعبية التي ينتمي اليها هذا الافاك الاثيم لا لتصويت عليهم وعلى كل من سولت له نفسه منع النقاب اصلي صلاة الجنازة بالتكبير على المغرب العري اصبح حلال والعفة اصبحت حرام انقلب الامر اللهم سلم وعليك بمن يحارب دينك وسنة رسول الله صلى عليه وسلم اللهم زلزل الاقدام من تحتهم وارنا فيهم عجائب قدرتك على ظلم الناس فتذكر كم من أنثى أغرقت وسادتها ليلا بالدموع تبكي للجبار وتشكو له الضعف

  3. اللهم انتقم من هذا الظالم يارب ، اللهم أرنا فيه يوما أسود ، اللهم أرح البلاد والبلاد من شره ، لقد طفح الكيل إخواني ، ولا نملك إلا الدعاء ، فلا تبخلوا على أخواتكم بالدعاء في جوف الليل لعل دعوة مستجابة تريحنا من شر الغجار فب هذا البلد الأمين.

  4. بغض النظر عن صحة الخبر أو عدم ذلك، وإن كانت صحته غير مسبعدة؛ كنت ولا زلت أتسأءل لماذا التركيز على المرأة، سواء في خارج الدول الإسلامية أو داخلها، التركيز عليها بشحنها بالرذائل وأيضا بمنعها من الفضائل، ولو كان في ذلك ضرب لمبادئهم المزعومة؟ ثم قلت: من هنا تعرفين أيتها الأخت المسلمة قيمتك وأنك قطب الرحى في عودة الأمة إلى مجدها وعزتها؛ فبصلاحك تصلح الأمة، وبانحرافك عن دينك تفسد الأمة.
    ثم إن النقاب هو شعار المنهج السلفي، الذي لا يعانون معه أي مشكلة، فهم أبعد الناس عن التطرف والإرهاب، حتى المظاهرات التي تزعجهم لن تجد فيها سلفيين فضلا عن السلفيات. لكنه مع سلميته يخيف أعداء الله، لأنه الطريق الصحيح إلى الرشد.

  5. النقاب هو لباس أمهات المؤمنين وهو باق إلى يوم الدين ولا يتعارض النقاب والعمل في المؤسسات التعليمية بل تجد المنقبات يحترمهن التلاميذ والاساتذة والمدراء.

  6. لا يجوز لهن أن يطعن هؤلاء الأشرار، لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. و لا يحق لهم أن يطردوهن ظلما و عدوانا.
    أرجو من الإخوة أن يسموا الأمور بمسمياتها بوضوح هذه حرب على الإسلام في إطار الحرب العالمية على الإسلام التي يتزعمها رؤوس المنافقين في الإمارات و مصر و الحجاز…
    و يجب ردع كل من يحاول التبرير لهذه القرارات الجائرة بأي مبرر كان. ستسمعون من يعيد الأسطوانة المزعجة عن ضرورة التواصل و الرجال الذين يغطون وجوههن للتسلل إلى المدارس على أنهم نساء و القيام ربما بقتل الطلبة…..!!! لا تعجب من غبائهم و حقارة تفكيرهم بل اعجب من مسايرة بعض الصالحين و الصالحات لهم!!

  7. إنها الهجمة الشرسة التي تشن هلى الإسلام من أذناب الصليبية والصهيونية الذين يحكمون بلاد المسلمين وينفذون الأجندات التي تهدف لإثارة البلبلة والفرقة في بلداننا. هذا الوزير الذي أساء لوزارة الداخلية بحربه على بعض مظاهر الإسلام رقي لمتابعة( جهاده ) في مجال التعليم فعوض أن يتوجه إلى إصلاح ما يمكن إصلاحه في هذا المجال شغل المربين وأهل التربية بما يصنفه خارج هذه المنظومة فاللهم أصلح أحوالنا وول علينا خيارنا ولا تول علينا شرارنا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق