الأزمة تدفع الحكومة لاستقطاب الأموال المهربة إلى الخارج بإحراءات مشجعة

04 مايو 2020 09:45

هوية بريس-متابعة

 إن أزمة العملة الصعبة تفتح باب استقطاب الأموال المهربة إلى البلاد، للتغطية على غياب موارد السياحة وتحويلات الجالية، وذلك لتفادي آلية الاقتراض.

الحكومة تبحث عن سبل بديلة لإنعاش احتياطي العملة الصعبة، خاصة أن كل “سيناريوهات كورونا” تحيل على أيام صعبة منتظرة عقب رفع حالة الطوارئ الصحية، والمراهنة تتم حاليا على المساهمة الإبرائية المدرجة في “مالية 2020”.

وأضافت “المساء” أن هذا الإجراء المفعّل في عهد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، من أجل تسوية الأوضاع مع مهربي الأموال خارج التراب الوطني، قد جعل الميزانية تستفيد من أموال بلغت قيمتها 27 مليار درهم خلال تلك الفترة.

ووفق مصادر الجريدة فإن الإمكانية متاحة لإطلاق حملة واسعة النطاق، وإدخال تعديلات على الإجراءات المعتمدة في قانون المالية الحالي، لتشجيع من خرقوا قوانين الصرف كي يعيدوا الأموال بالعملة الأجنبية قبل أن يبيعوها في سوق الصرف.

علاقة بالموضوع، كتبت “المساء” أن أفرادا من الجالية المغربية أطلقوا حملة تحويلات إلى البلاد، مبتغين دعم الوطن الأم رغم أن واقع الحال يكشف تأثير “أزمة كورونا” على عدد كبير من مغاربة العالم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
أحد
16°
الإثنين
18°
الثلاثاء
21°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. هنا وقعت فاجعة طنجة!!