الاستقلاليون يتبادلون الاتهامات بخصوص العصابة التي حاولت نسف لقاء أمس

02 أبريل 2017 11:25

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

الاستقلاليون يتبادلون الاتهامات بخصوص العصابة التي حاولت نسف لقاء أمسعرف المقر العام لحزب الاستقلال بالرباط، يوم أمس السبت، أحداث عنف واستعمال للأسلحة البيضاء وتهديد بالضرب في حق قيادات الحزب، (نعيمة خلدون، وعبد الله البقالي، وعبد القادر الكيحل) أثناء انعقاد لقاء وطني للقيادات الوطنية للهيئات الموازية لحزب الاستقلال وتنظيماته.

وفي الوقت الذي حمل بلاغ للحزب، تم توقيعه من طرف حوالي 24 من التنظيمات الموازية، وحمل المسؤولية للقيادات، وعلى رأسهم الأمين العام حميد شباط”. وطالبه ب: “وضع حد لممارسات هذه العصابة، التي كانت تتلقى الأوامر من خارج القاعة”.

قال عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، أن القيادات الحزبية “قررت عدم الانجرار إلى أسلوب العنف الذي يعبر أطرافه عن هزيمتهم داخل الحزب ومؤسساته”. واعتبر بنحمزة أن الأمر “يمثل رغبة في سرقة حزب الاستقلال من الشعب المغربي”.

وأضاف في تصريح له لأحد المنابر الوطنية أن “حوالي عشرة غرباء، لا يملكون أي صفة للحضور، قدموا أنفسهم كمنتمين إلى شبيبة الحزب بالعيون، وهم في حالة غير طبيعية، ثم قاموا بالهجوم على المنصة ورمي الكراسي الحديدية على الحضور”.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
22°
الأربعاء
21°
الخميس
20°
الجمعة
22°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير