الاعتراض على ركاكة التعبير وسماجة التركيب وسياق إدخال الكلمات الدارجة

10 سبتمبر 2018 00:23
الاعتراض على ركاكة التعبير وسماجة التركيب وسياق إدخال الكلمات الدارجة

هوية بريس – إبراهيم أيت باخة

لا اعتراض على استعمال ألفاظ غير عربية في اللغة العربية، خاصة إذا تعلق الأمر بالأعلام، وأسماء الأشياء التي قد تكون غريبة أو وافدة على البيئة العربية، مع إجرائها – طبعا- على قواعده اللسان العربي، حتى يستقيم النطق وينسجم الأسلوب، وهذا من مرونة هذه اللغة، وقدرتها على الانسجام مع مختلف اللغات والبيئات، وهذا بالطبع ليس خصيصة تنفرد به اللغة العربية.
وإذا رجعنا إلى القرآن الكريم -مع أنه كتاب أنزل (بلسان عربي مبين)- نجد هذه الحقيقة لائحة واضحة… ومع ذلك ما نقصت هذه الألفاظ شيئا من بيانه وبلاغته وعربيته، فحينما يقرأ القارئ – على سبيل المثال – قول الله سبحانه: (يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا ) فإنه لا يستشعر إلا فخامة في الخطاب، وسلاسة في التركيب، ولا يجد إلا عذوبة في العبارة، ونشوة عند الاستماع، مع أن هذه الآية تشتمل على ثلاثة ألفاظ غير عربية (سندس – إستبرق – الأرائك).
فعلى ماذا الاعتراض إذن؟
الاعتراض على شيئين:
1- ركاكة التعبير وسماجة التركيب، مما يؤدي إلى إفساد الذوق الأدبي للغة العربية، سواء تعلق الأمر ببعض الألفاظ الدارجة التي تضفي طابعا من السخرية والاستهتار بالمتلقي، أو تعلق الأمر بتراكيب عربية المبنى، لكنها دارجية المعنى رديئة التركيب (تذهب للا نمولة إلى الحمام تسخن عظيماتها) وغالبا ما يكون هذا بسبب الترجمة الحرفية من الدارجة إلى العربية، خاصة إن تعلق الأمر بمجال له من الأهمية والخطورة ما له، وهو مجال التعليم والتعلم، إذ ثمة فرق بين مقام البناء والتأسيس، ومقام التواصل ومطلق التعبير، فلا يقبل أن يترك المتعلم فيتعلم لغة هجينة مكسورة، لا تتجاوز المحيط الذي يعيش فيه، لكن يقبل ممن أحكم أصولها أن يقحم فيها بعض ما ليس منها، إذ لا خوف عليه ألا يحسن ذلك.
2- السياق: فقد علم من خلال تتبع الخطابات التي تقارب هذا الملف، أن ثمة مشروعا لإضعاف اللغة العربية الفصيحة وتنحيتها من بعض المستويات التي لا تزال حاضرة فيها، وذلك بمزاحمتها بالدارجة المغربية، بذريعة إفهام المتعلم والرفع من جودة التعليم، فوجب الاعتراض على هذه الدعوى وعلى تجلياتها وما يخدمها سدا للذريعة وغلقا لمنافذها.

ومن بيان القرآن وبلاغته اشتماله على مختلف لهجات العرب، ليكون ذلك إشارة رمزية لتوجه الخطاب لمختلف القبائل، وليحتفي القرآن بلغتهم وأسلوب خطابهم.
وهكذا جاء القرآن ليبعث ذات الإشارة إلى العالمين أجمعين، (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)، فاشتمل على ألفاظ من مختلف اللغات والألسن: الفارسية والرومية والحبشية والأمازيغية …(وسأخصص التدوينة القادمة بحول الله للحديث عما وقع في القرآن من الألفاظ الأمازيغية).
ولعل المقصد من هذا التنوع والانفتاح هو تبيان عالمية الإسلام، وترسيخ مبدإ الحياد فيما يتعلق بالأجناس والألوان واللغات ونحو ذلك، قال سبحانه في سورة لاسمها دلالة بخصوص موضوعنا وهي سورة الروم: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ) الآية 22.
وكذلك أوضح النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بشكل صريح في حجة الوداع حينما قال: ( ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا أحمر على أسود، ولا أسود على أحمر، إلا بالتقوى) رواه أحمد.
لكن أنبه هاهنا إلى أمور فيما يتعلق بمعرب القرآن:
1- اتفق العلماء على اشتمال القرآن على أعلام أعجمية (نوح- إبراهيم – موسى …).
2- اتفقوا أيضا أن القرآن خال من التراكيب العجمية.
3- اختلفوا في اشتماله على ألفاظ عجمية، فمنع بعضهم ذلك، وأثبته بعضهم، وتوسط آخرون وقال إنه من باب التوارد بين اللغات.
4- الصحيح أن القرآن الكريم يشتمل على مفردات أعجمية، ذلك أن العرب بحكم الاحتكاك بمختلف الدول المجاورة حصل بين لغتهم ولغة غيرهم ما سمي بالتلاقح بين اللغات، ويشهد لهذا الشعر العربي القديم.
5- ما وقع في القرآن من المفردات الأعجمية أجري على القواعد العربية فسمي بالمعرب، لينسجم مع النطق العربي وتركيبه، على عادة كل الشعوب، لذلك سمى السيوطي كتابه بهذا الخصوص (المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب).
———————-
خلاصة القول أن إقحام الألفاظ الأعجمية في اللغة العربية ينبغي أن يكون وفق القواعد القرآنية، لئلا تتسرب الرداءة والركاكة إلى التركيب فيفسد الخطاب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك