“الباد البوز” والشهرة المزيفة كيف انتشرت ومن المسؤول؟ إعلاميون ونشطاء يجيبون

09 مارس 2019 19:17
"الباد البوز" والشهرة المزيفة كيف انتشرت ومن المسؤول؟ إعلاميون ونشطاء يجيبون

أجرى الحوارات: مصطفى الحسناوي

 

 رضوان الرمضاني (مقدم برنامج في قفص الاتهام بإذاعة ميد راديو)

برأيي الأمر مرتبط بثقافة وسائل التواصل الاجتماعي التي ظهرت معها ثقافة “استهلاكية” جديدة فيما يتعلق بالمضمون والمحتوى. طبعا السياق العام يشجع المغربي على استهلاك “الفاست فود”، والأكل هنا لا يعني ما يشبع البطن فقط. لا يمكن أن نحمل مسؤولية هذا الأمر إلى جهة أو جهات ما مقابل تنزيه جهة أو جهات أخرى.

هذه ثقافة جديدة داخل مجتمع في طور بناء شكله الجديد، ومثل هذه الظواهر لا يخلو منها مجتمع، فالمجتمع الأمريكي صنع كيم كارديشيان، والمجتمع المغربي صنع إكشوان إكنوان (نفس الرنة هه). طبعا الإعلام يتحمل مسؤوليته في هذا الباب، لكن مسؤوليته ليست في التطرق إلى هذه الظواهر، بل في شكل التطرق إليها. المفروض في الإعلام التعامل معها بشيء من العمق.

 

المختار عبدلاوي (صحافي بقناة الجزيرة)

هناك اتجاه ليس جديدا في الصحافة يحمل شعار ما يحبه الجمهور، يتبنى هذا النوع من التوجه الذي لا يستحق أن نقول عنه ثقافة.. هذا الاتجاه همه هو الحصول على أكبر عدد من القراءات والمشاهدات بغض النظر عن مضمونها وفحواها. ثم الاستعمال الواسع النطاق لوسائل التواصل الاجتماعي التي تسهل انتشار “بوز التفاهة”.

هناك نماذج فريدة في المجتمع داخل وخارج الوطن، في مجالات مختلفة كالطب والعلوم، والتكنولوجيا، وعالم الإبداع والفضاء لكن قلة قليلة هي من تعلم بوجود هذه الفئة.

لا يمكن أن نحاسب وسائل الإعلام الخاصة لأنها خاصة ولها أجندتها لكن من واجب الإعلام العمومي أن ينحو في المنحى المغاير بحيث يقدم للجمهور النماذج الحية المعطاءة التي تحشد الهمم في الشباب وتقدم لهم النموذج الناجح، وهذه النماذج توجد في القرى الصغيرة كما في الحواضر الكبرى.

 

الدكتورة لطيفة البوحسيني (مناضلة حقوقية وسياسية يسارية وأستاذة التاريخ بجامعة محمد الخامس)

تنتشر التفاهة حينما تعم الرداءة، تغلب التفاهة حينما تضعف الكفاءة بتعبيراتها المتنوعة، يتلقف الناس “البوز التافه” دون أدنى تحري أو تساؤل أو تمحيص فبالأحرى نقدا لما يطلعون عليه.. فهذه العملية تتطلب مجهودا وجدية واطلاعا واستدعاء للعقل.. بينما يبدو من الطريقة التي يتعامل معها الناس أن هناك كسل وتكاسل وعدم الرغبة في بذل أي مجهود، وهو ما يجعلنا نستشعر أن هناك رغبة جامحة  في الخمول وفي إطالة وقت الراحة والتفكه واللجوء إلى كل ما  يطلق عنان الغرائز بدل فتح المجال للتفكير العقلاني الرصين.

ينتشر الميل، وليس الثقافة إلى “البوز التافه” بالضبط حينما تغيب الثقافة والعطش الثقافي والاطلاع إلى امتلاك المعرفة وتعداد آليات تطويرها والسعي إلى توسيع دائرتها والانفتاح على المديات الثقافية الواسعة التي أصبحت تسمح بها وسائل التكنولوجيا الحديثة…

ينتشر البوز حينما تغيب الرغبة في القراءة ويتم تعويضها بكمية قصيرة من المفردات وبوابل من الصور…

ينتشر الميل إلى “البوز التافه” حينما يغيب التعليم الجيد وتغيب معه أدوات التحليل والنقد والتعامل مع كل القضايا بالمسافة النقدية التي تتطلبها والتي تحتاج إلى روية وإلى رصانة وعدم التسرع في إطلاق الأحكام الجاهزة…

تنتشر الشهرة المزيفة بالضبط لأن البيئة الحاضنة هي بيئة توارت فيها القيم الصلبة التي لا تؤمن بالشهرة بل تؤمن بقيمة الاعتراف، الاعتراف لمن ساهم  في رص البناء، بناء الوطن بكل ما يقتضيه من جد وجدية، في هذه الحالة يصبح الميل إلى الشهرة وما يمكن أن تذره من مردودية آنية وما يمكن أن يجنيه صاحبها من أرباح بما فيها الأرباح المادية.

تصبح الأنا هي الكل؛ مقابل ذلك يتوارى إلى الخلف دور المجموعة التي تذوب فيها الأنا الفردية ولا يحضر إلا الفرد بعطائه ليشكل مع الآخرين ذكاء جماعيا يصبح نجاح المجموعة نجاحا  لكل أفرادها وأعضاءها ويشكل الإنجاز في هذه الحالة لحظة تاريخية وليس شهرة فردية أنانية…

المسؤولية هي مسؤوليات؛ مسؤوليات مؤسسات والتي تأتي على رأسها المدرسة والجامعة وكل مؤسسات التنشئة والتعليم والتربية، يضاف إلى ذلك مسؤولية المؤسسات الإعلامية المتعددة والمتنوعة، دون أن نغفل مسؤولية كل الأشخاص الذين يشكلون رموزا، والذين من المفروض أن يعطوا المثال وأن ينتبهوا إلى كونهم نماذج يتطلع عموم الناس إلى الاقتداء بهم باعتبارهم قدوة.

على سبيل المثال: الاحتفاء وتكريم “شخصيات” فنية أو رياضية لا زالت في بداية طريقها ولم تحقق بعد إنجازا يذكر من طرف أكبر مؤسسات الدولة هو في حد ذاته تشجيع على التفاهة، يكون له أثر بالغ في نفوس المتتبعين.

من نافلة القول، أن الأسر تتحمل هي الأخرى مسؤولية تنشئة أبنائها والانتباه إلى تربيتهم والحرص على ضبط تعاملهم مع وسائل التكنولوجيا الحديثة ومع التلفزة ومع مختلف وسائل التواصل…

 

آسية العمراني (طالبة صحافية ومدونة بمدونات الجزيرة)

ما نعيشه اليوم من تفشي التفاهة، لا يمكن أن أفسره إلا بانعدام الذوق والوعي، والمسؤولية مشتركة ما بين الإعلامي والمستهلك وحتى بعض جمعيات المُجتمع المدني.

فكلما وقعت حادثة فيها نوعٌ من الضحك الذي لا يُضحك أو الغرابة أو الجرأة إلا وكان مادة إعلامية دسمة يقتات عليها الصحفي، وهنا نتساءل حقيقة عن دور الصحفي؛ هل هو فعلا ناقل للخبر وباحث عن الحقيقة أم هو باحث عن التفاهة وإعطاء القيمة من لمن لا قيمة له.

وهو نفس الشيء بالنسبة لجمعيات المجتمع المدني، التي تُهرول لدعوة بعض “التافهين” الذين لوثوا بتصريحاتهم الفارغة -من أي فكرة ومعنى- منصات التواصل الاجتماعي من أجل دعوتهم لتأطير وتنشيط ويا للأسف فعاليات ثقافية.

هذا الاهتمام الخطير بأي شخص يظهر على وسائل التواصل الاجتماعي يدفعنا للتساؤل حول نفور المستهلك من المبادرات الفكرية والثقافية والسياسية التي يقدمها الكثير من الشباب المتميزين، الذين لا يكادُ يسمع لهم صوتا ولا حتى ظهورا إعلاميا.

نحن في حاجة إلى إعادة إنتاج مفهوم الشخص “الناجح”، فمع تكنولوجيا وسائل التواصل الاجتماعي، صار المصطلح يعني نشر الكثير من الصور الخالية من أي معنى والحرص على الحضور والظهور التافه من دون أي إسهام ثقافي أو فكري وبذلك يحظى الشخص بمتابعة الناس لتسلط عليه بعض منابر الصحافة الصفراء الضوء ويدعوه المجتمع المدني ليلقي محاضرات وندوات، فيتحول من شخص “ناجح” إلى “مؤثر” وهذا أمر جد مؤسف.

 

فرح أشباب (فاعلة جمعوية ومن المؤثرات بمواقع التواصل)

الفراغ هو السبب، لأن الناس لا يملؤون أوقاتهم بأشياء مفيدة خصوصا أن العالم الافتراضي صار يلتهم حصة الأسد من وقتنا، ويجعلنا نهتم بتفاصيل حياة الناس.

المسؤول عن انتشار البوز الرديء هي المنصات الرقمية، التي تتسارع إلى تصوير التفاهة، من أجل تضخيم عدد اللايكات والنقرات على الروابط.

وللأسف يتم استغلال أشخاص بسطاء من أجل ذلك، هؤلاء الأشخاص ليس لديهم وعي بمخاطر ذلك، في النهاية.

وما نقول عنه تفاهة هو تحصيل حاصل، و جزء لا يتجزأ من مجتمعنا، ونحن مسؤولون عنه بطريقة أو بأخرى، نظام تعليمي يتخبط في عدة مشاكل، إعلام فاشل، ومنظومة اجتماعية أفرزت لنا عدة مشاكل اجتماعية من ضمنها طفو التفاهة على السطح.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
21°
الأربعاء
22°
الخميس
22°
الجمعة
24°
السبت

حديث الصورة

صورة: بعنصرية واحتقار.. "إسرائيلي" يتسلى بالتقاط صور مع مهاجر إفريقي وجده يستحم بشاطئ "تل أبيب"

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة