البترول قد يشعل أزمة حادة بين الرباط ومدريد

04 يناير 2018 09:29
شركة أسترالية تنضم إلى الشركات المنقبة عن البترول بالمغرب عام 2015

هوية بريس-متابعة

عاد ملف تنقيب المغرب عن البترول قرب جزر الكناري ليطفو على السطح، الأمر الذي قد يتسبب في أزمة حادة بين الرباط ومدريد.

وقالت إحدى اليوميات الوطنية في عددها الصادر اليوم، أن المغرب وقع عقودا جديدة تمنح تراخيص لشركات عالمية بالشروع في عمليات التنقيب عن النفط أمام مياه لانزاروت وفويرتي فنتورا، وهو الأمر الذي سبق أن أثار جدلا كبيرا سنة 2014.

وستشتغل الشركات الجديدة الحاصلة على التراخيص على احتمالات تصل إلى 23900 كيلومتر مربع على عمق 1000 متر.

وتابعت نفس اليومية أن الشركات حصلت على التصريحات بعد أن أجرى المغرب تحليلات زلزالية ذات دقة عالية جدا، باستعمال معدات تكنولوجية فائقة، الشيء الذي من المرتقب أن يثير أزمة جديدة بين البلدين، وستجرى المسوحات الجديدة في مدن سيدي إفني وطانطان وطرفاية من طرف شركتين عالميتين حصلتا على الترخيص النهائي بالتنقيب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
19°
الجمعة
21°
السبت
21°
أحد
20°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير