البرلمان الفرنسي يقرّ قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب

03 أكتوبر 2017 20:36
البرلمان الفرنسي يقر بشكل نهائي قانون مكافحة الإرهاب

هوية بريس – وكالات

صادقت الجمعية الوطنية الفرنسية، الغرفة السفلى للبرلمان، اليوم الثلاثاء، على مشروع قانون لمكافحة الإرهاب، من المنتظر أن يدخل حيز التنفيذ عقب رفع حالة الطوارئ.

وصوت، خلال جلسة عقدها البرلمان، اليوم، لصالح مشروع القانون 415 نائبا، فيما عارضه 127 ضده، بينما تحفّظ 19 آخرون عن التصويت.

وتعتبر الحكومة الفرنسية أن حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ نوفمبر 2015، ساهمت بشكل كبير في تمكين أجهزة الاستخبارات من إحباط العديد من الهجمات.

ويتيح مشروع القانون إدراج بعض إجراءات حالة الطوارئ المفروضة عقب اعتداءات 13 نوفمبر 2015، ضمن القانون العام.

وبموجب القانون الجديد، ستتمكن وزارة الداخلية، من إعلان مناطق أمنية لدى استشعارها لأي خطر، دون الحصول على موافقة القضاء.

ومن بين البنود الأكثر إثارة للجدل، السماح بفرض الإقامة الجبرية على أشخاص دون أمر مسبق من القضاء.

كما سيكون للداخلية سلطة أكبر في إغلاق دور العبادة، في حال اعتبرت أجهزة المخابرات أن زعماء دينيين يحرّضون على العنف في فرنسا أو خارجها، أو يبررون لأعمال إرهابية.

ويلاقي مشروع القانون انتقادات حادة من طرف حقوقيين يرون فيه مساسا بالحريات المادية، نظرا لتعزيزه دور الشرطة في ما يتعلّق بتفتيش السكان وتقييد حركتهم.

وأمس الأول الأحد، لقيت امرأتان حتفهما طعنا بسكين، في محطة القطار الرئيسية بمدينة مرسيليا (جنوب) على يد رجل قتل برصاص الأمن، قبل أن يعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن الاعتداء.

وفي 24 مايو الماضي، أصدر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قرارًا بتمديد حالة الطوارئ بالبلاد حتى مطلع نوفمبر المقبل، عقب الهجوم الدموي الذي وقع في مدينة مانشستر البريطانية، وراح ضحيته 22 شخصًا، وفقا للأناضول.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
25°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين
21°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير