التوفيق حائر بشأن صلاة عيد الفطر.. وهكذا سيتم الحسم في القرار

11 مايو 2021 08:54

هوية بريس – متابعات

لم يتمكن أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، من حسم موقفه بإجازة صلاة عيد الفطر، التي يمني المغاربة النفس بإقامتها بعدما حرموا من أداء صلاة التراويح في مواجهة وباء كورونا، حفاظا على الصحة العامة.

وينتظر المواطنون موقفا إيجابيا، لإقامة صلاة العيد، بعد بروز تحول إيجابي في مؤشرات الإصابة بوباء كورونا، وتراجع عددها وعدد الوفيات.

وكشفت مصادر ليومية “الصباح” أن التوفيق حائر في إجازة صلاة عيد الفطر، وينتظر تقريرا شاملا ودقيقا عن اللجنة العلمية، وعلى ضوئه سيتم عقد اجتماع للوزراء لحسم الموقف بصفة نهائية.

وأكدت المصادر ذاتها أن التوفيق لا يحوز صلاحية إقرار صلاة العيد أو إلغائها، إذ سيتم اتخاذ القرار في اجتماع مصغر لأعضاء الحكومة، بينهم وزير الداخلية، والصحة، ورئيسها نفسه.

وأضافت المصادر أن بعض الوزراء متخوفون من حصول تجمعات في مصليات العيد، وبالمساجد، وتبادل العناق والتحية التي تعد عادة مغربية تتم بين أشخاص قد لا يكون بينهم أي رابط أسري، ما قد ينجم عنه تناقل العدوى، بعد غد الخميس، التاريخ المنتظر لعيد الفطر.

وسيخبر التوفيق، عموم المواطنين، عبر بلاغ لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، اليوم الثلاثاء، إذ في حالة إقرار إقامة الصلاة، سيتم إخبار السلطات الأمنية والمحلية، والمجالس الترابية، بالتحضير لها، عبر تنظيف أرضية المساجد، والمصليات، ووضع حواجز حديد لتنظيم عملية المرور وتدفق المواطنين.

وأكدت المصادر من داخل المجالس الترابية، والسلطات الولائية، أنها لم تتوصل بأي دورية في موضوع إقامة صلاة العيد، ولذلك ترجح عدم إقامتها كما العام الماضي الذي أعلنت فيه وزارة الأوقاف إقامة صلاة عيد الفطر في المنازل، والبيوت، ومنع إقامتها في المصليات، والمساجد، نظرا لخطورة الوضع الوبائي الذي شهدته البلاد.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
27°
24°
أحد
24°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M