الحمودي: كلمة في ما نشرته حركة التوحيد والإصلاح من دعوة إلى التكوين في الموسيقى لمدة سنتين!

27 يناير 2018 19:14
الحمودي: كلمة في ما نشرته حركة التوحيد والإصلاح من دعوة إلى التكوين في الموسيقى لمدة سنتين!

هوية بريس – ذ. طارق الحمودي

تألمت كثيرا مما نشرته حركة التوحيد والإصلاح من دعوة إلى “التكوين” فيما سمته “مادة الصولفيج” و”مادة الملحون”، ويبدو لي أنه خروج عن الخط الدعوي الذي رسمه علماء المسلمين استمدادا من طريقة الأنبياء، وآلمني أكثر أن يكون ذلك التكوين في سنتين… فلا حول ولا قوة إلا بالله!
ما الفائدة من كل هذا في الآخرة..؟
وما قيمته في الشهود الحضاري لأمة الإسلام…؟
ما سمعنا عن نبي أو رسول أنه استعمل مثل هذا في الدعوة إلى الله.. مع أن الموسيقى قديمة جدا..وكانت الموسيقى في جزيرة العرب.. بل في مكة.. ولم نسمع عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعا إلى تعليمها أو سماعها… وكانت الموسيقى الفارسية ومعازفها والموسيقى البيزنطية وآلاتها قريبة العهد به زمانا ومكانا…!
ذكر ابن صاعد في طبقاته أن واضع علم الألحان والموسيقى هو فيثاغورس الرياضي أحد أئمة الإلحاد والوثنية والسحر… وكان أحد أجزاء الطقوس الشركية التي يقيمها الوثنيون في معابدهم تقربا إلى الكواكب… ومنهم من يرده إلى “هرمس” الذي جزم بعض ملاحدة الفكر الباطني الغربي وهي “Blavatsky” أنه “الشيطان” نفسه.. وقد شهد شاهد من أهلها !
للموسيقى آثار نفسية لا تزال غير مفهومة ولا معروفة.. وإن تكلم الناس ظاهرا عن فوائدها على النفس… لكن ثم خبايا في الزوايا… ولم يتوصل “علم النفس الموسيقي” الغربي إلى فك شفراتها وتبين حقيقة تأثيرها على القلب والنفس إلى الآن… فربما علموا منها شيئا وغابت عنهم أشياء أخرى… فهم كما قال تعالى: “يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا“… فانظر كيف يستطيع الموسيقي أن يضحك ويبكي ويفرح ويغم في جلسة واحدة وهذا أمر خطير…
ومثلها مثل أثر الخمر على العقل… تشعر بالنشوة ظاهرا… وهي مفسدة للعقل باطنا… فالموسيقى أقرب من أن تكون خمرا للنفوس… تتلذذ بشربها… لكنها سم يدمر القلب ويقسيه وينبت فيه أمراضا نفسية اللهُ بها عليم!
أضع بين أيدي إخواني وأخواتي كلمة عجيبة لأحد أعلام المسلمين. الأندلسيين… وهو العلامة ابن عبد البر رحمه الله إذ يقول في جامع بيان العلم وفضله:
“وأما علم الموسيقى واللهو فمطرح منبوذ عند جميع أهل الأديان على شرائط العلم والإيمان”..!!!
فانتبهوا جيدا إلى كلمة رجل خبير…: “مطرح منبوذ عند جميع أهل الأديان…!! وراجع ما أخبرتك به من كونه من وضع أعداء الأديان من الوثنيين والملاحدة…
لم نسمع عن نبي فعل ذلك… وخير الهدي هدي الأنبياء… فبهداهم اقتده.
وحسبي أن أحدا منهم لم يفعل ذلك.. فهم قدوتي وأسوتي.. وليقل قائل ما شاء.
نسأل الله لأنفسنا ولمن دعا إلى هذا من إخواننا وأخواتنا في الحركة التوفيق والسداد… وأن يوفقنا وإياهم لنصرة الإسلام، وأن يجزيهم خيرا عما بذلوه ويبذلونه من ذلك… وأرجو أن يتراجعوا عن هذه الدعوة إلى ما هو أحسن منها… وهم أهل لهذا بإذن الله… وبعد كل هذا.. فلهم حفظهم الله تعالى واسع النظر… وليعذرونا على هذه الكلمة… فوالله ما نريد لهم إلا الخير والتوفيق.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. إن هذه الحركة للأسف انقلب عندها سلم الإصلاح، فعوض أن ترتقي السلم درجة درجة إلى أعلى المقامات وضعت السلم للنزول به إلى أسفل الدركات.
    وكانت القواعد الكلية التي بنت عليها منهج الإصلاح ما يلي:
    ١ كل مختلف فيه يجوز فعله.
    ٢ كل رخصة خاصة بواقع أو شخص يجوز تعميمها على سائر الأحوال وسائر الناس.
    فكانت هذه الحركة تفسد أكثر مما تصلح، والله المستعان.

  2. السلام عليكم.لاحول ولا قوة إلا بالله. تاهت العقول وظلت القلوب وزلت الاقلام والاقدام ،السبب في ذلك ان المخالطة لصف الباطل وكثرة النكرات وتفشي الكبائر ،يقابله بالجانب الدعوي كثرة الانكار والامر بالمعروف وطول الطريق وقلة المستجبين وكثرة الرافضين ،ادى بالبعض الى اختراع الوسطية الاسلامونية لتمديد وتقوية القاعدة ،وماهذا بفعل رشيد ناقض للاجماع وفاعله ومقره زنديق .يراجع رسالة العلامة الطريفي في الغناء.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
17°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها