الخطر القائم هم المغاربة الذين يخرقون حالة الطوارئ الصحية وقرار السير نحو السلامة أو التوجه إلى الكارثة بين أيدينا

07 أبريل 2020 10:08

هوية بريس-متابعة

المغاربة الذين يخرقون حالة الطوارئ الصحية هم الخطر القائم، والمغاربة هم الذين يملكون اليوم، فرادى وجماعات، القرار بالسير نحو السلامة أو التوجه إلى الكارثة، معتبرة أن الأسبوعين المتبقيين من حالة الطوارئ الصحية مصيريان.

وشدد المنبر الوطني الذي نضر الخبر على غياب البديل، إلى حدود الساعة، عن الالتزام المنضبط بالحجر الصحي حتى لا تكون العواقب وخيمة ومكلفة، ومراقبة حصيلة الأسبوع الجاري ينبغي أن تشهد منحى انحداريا للإصابات كي يبرز تبدد البؤر والحد من انتشار الفيروس.

الحالة المعاكسة، المتمثلة في تسجيل مد تراكمي جديد وتصاعد منحى الإصابة أكثر، تعني دخول المغرب مرحلة تواجد بؤر تستوجب تحديد المصابين والمخالطين، ومخالطي المخالطين، ما يستدعي تعديل الاستراتيجية القائمة وفرض صرامة أكبر.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. الإلتزام بحالة الطوارئ يجب إن لم يكن بشكل طوعي من المواطنين،فيجب أن يكون بشكل إجباري من السلطات خصوصا بعد سن عقوبات في هذا الصدد،ففي بعض الأحياء الشعيية لا يطبق بالشكل الصحيح بسبب غياب دوريات الشرطة.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
23°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير