الخناق يشتد على سكنفل.. بعد بنحمزة الغلبزوي والفقيه السوسي بنطاهر والكتاني وآخرون يعلقون على فتواه المثيرة

12 أغسطس 2018 20:06

عابد عبد المنعم – هوية بريس

بدوره علق الدكتور توفيق الغلبزوي رئيس المجلس العلمي المحلي للمضيق الفنيدق على الفتوى المثيرة التي أصدرها لحسن سكنفل عبر عدد من المنابر الإعلامية بجواز الاقتراض من البنوك الربوية من أجل شراء أضحية العيد.

الدكتور الغلبزوي كتب قبل قليل في تدوينة على حائطه بالفيسبوك: “الربا لا يباح للضروريات بله الحاجيات ناهيك بالتحسينيات؛ إذ قد ورد فيه من الوعيد ما لم يرد في ذنب سواه إلا الشرك“.

رئيس الرابطة العالمية للاحتساب الشيخ الحسن بن علي الكتاني اعتبر أن فتوى سكنفل “جاءت في بدايتها سليمة موافقة للضوابط العلمية؛ ولكنه بعد ذلك حكى خلافا شاذا في ربوية الفوائد البنكية معتمدا على كلام لبعض أهل الأهواء الذين حسبوا على العلماء فحكى خلافهم، وكأنه خلاف معتبر ثم جعل ضرورة لم يعتبرها الشرع ولا التفت إليها عذرا في الاقتراض من البنوك بالربا لشراء أضحية العيد”.

وأضاف الشيخ الكتاني “لا شك أن هذا كله باطل مردود فليت الشيخ يرجع عن فتواه فإنه يتحمل مسؤولية كل من تابعه عليها، كما أن المفتي موقع عن الله تعالى فلينظر لنفسه هل توقيعه موافق للصواب أم مخالف للحق“.

الفقيه السوسي عبد الله بنطاهر أشار تحت عنوان (الأضحية والديون الربوية من أجل ما يسمى الأبعاد الاجتماعية) إلى أن  “مما يعكر صفو هذه العبادة المباركة (الأضحية) أن الذين يستغلون الأزمات لإفراغ ما تبقى من جيوب الفقراء الفارغة أصلا في بطونهم الممتلئة دوما قد دخلوا فيها على الخط، ففتحوا من أجلها أبواب الربا باسم الدين لمن لم يستطع الحصول على الأضحية، ليبقى المسكين بعد ذلك مؤديا ثمن أضحيته طيلة السنة كلها، أراد التقرب إلى ربه بالأضحية، فأرادوه أن يكون للربا ضحية، ناسيا أن من يتعامل بالربا لا بد يوما ما يدفع الثمن، وهذا الواقع المرير، يشهد على ما سبق وأكثر بكثير..”.

وأضاف العالم الأصولي بنطاهر في تدوينة له على حائطه الأزرق معددا مخاطر الربا على الأفراد والمجتمعات “كثيرا ما شتت القروض الربوية من دول! وكثيرا ما سجنت من رجال! وكثيرا ما خربت من أعمال! وكثيرا ما خيبت من آمال! فكم في السجون من ضحاياها! أصحاب الشيكات بدون رصيد، وأصحاب الديون الربوية بدون تسديد؛ أتدرون لماذا؟ لأن من تعامل بالربا قد أعلن الحرب ضد الله تعالى، فكيف يعلن الحرب ضد الله بعبادة الله؟ فحرب الله وعبادة الله ضدان لا يجتمعان، ومعلوم مسبقا من المهزوم في هذه الحرب المعلنة، لأن من حارب الله، فهو المهزوم في الدنيا، المخذول في الآخرة، والله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا الله وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ الله وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ}”.

ليختتم تعليقه متسائلا “متى كانت الأبعاد الاجتماعية تحلل الحرام لمجرد جبر الخواطر؟ ومتى كانت الأبعاد الاجتماعية في الأضحية ضرورة وهي في الأصل سنة وليست بواجب؟ هذا لا يعدو أن يكون تمييعا للدين على يد من لا يتقن إلا التمييع“.

الباحث في العلوم الشرعية قاسم اكحيلات أكد أنه “لا حرج في الاقتراض لشراء أضحية العيد بشرطين:

-أن يكون له مال يوفي به، فلا يجحف نفسه ولا يكلفها ما لا تطيق، قال ابن حبيب المالكي:”في الفقير إن وجد ثمنا أو وجد من يسلفه فليستلف”.(مناهج التحصيل.250/3).

وقال ابن تيمية: “إن كان له وفاء فاستدان ما يضحي به فحسن، ولا يجب عليه أن يفعل ذلك” (مجموع الفتاوى.305/26).

– أن يكون القرض مباحا لا ربويا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: {يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا، إني بما تعملون عليم} (مسلم:1015).

فالأضحية –فوق اكحيلات- ليست ضرورة كما قال صاحبنا، فالضرورة عند المالكية: “خوف هلاك النفس علما أو ظنا“.(منح الجليل.عليش.455/2). فأين الهلكة في ترك الأضحية؟!!.

من شعر محند ايهوم حول هذا النقاش:

نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا.

وَمنْ أْخذَ الْقَرْضَ الْحرَامَ منَ الْبَنْكِ

يَظلُّ مُهانًا فِي الشَّقاءِ وفي الضَّنْكِ

فلا تقْترضْ في البنْكِ مالًا ولا تكنْ

كمَنْ تركَ الٓيقينَ واشْتاقَ للشَّكِ

وإيَّاكَ انْ تَبْتاعَ كبْشكَ بالرِّبَـا

ولوْ كنْتَ مُضْطرا فدَعْ سلفَ الْبَنْكِ

ولا تلْتفِتْ يوْماً لمنْ جوَّزَ الرِّبَى

فذاكَ من التَّضليلِ والزيغِ والإفكِ

آخر اﻷخبار
5 تعليقات
  1. لهذا اتوا. به ليعمر السادسة كلما وجهت المؤشر. الى السادسة السكنفل يتكلم سواء الاءاعة او التلفزة..هاؤالء الذين تملم عنهم النبي.(دعاة على ابواب جهنم)حسبنا الةن ونعم الوكيل

  2. ..هذا ديدن من يريد أن يكون ذا كلمة مسموعة عند بعض شرائح ذاك المجتمع الذي يتحدث عنه:أما من يسمع كلام الله فلن يشك في خطأ هذا القول…

  3. لا حول ولا قوة الا بالله.
    هذا الرجل يساير هوى الوزير الذي يريد ألا يبقى هناك ركن من أركان الدين أو فرعه مما نخالف به اليهود والنصارى الا هدمه وأعطى فيه رأيا يخابف صريح النصوص واجتهادات العلماء الربانيين كفتواه في الغناء بمناسبة موازين وكفتواه في الحجاب وأنه ليس بواجب.
    اسكنفل انقلب رأسا على عقب بعد التحاقه بالسادسة وتراسه المجلس العمي لتمارة.
    المناصب تغري وتبدل المواقف.

  4. اشترك بقت ليك المغرب ؟سكنفل املاي
    اما ان يكون سكنفل عالم يفتي في دين الله وفتواه صحيحة. وأما انتم لا تعرفون دين الله وتلتفتون لهذا الجعل.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. وفاة رئيس قطار فاجعة بوقنادل

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!