الدخيل: السعودية ستتصالح مع إيران وحماس وستتحالف مع روسيا

15 أكتوبر 2018 09:04
الدخيل: السعودية ستتصالح مع إيران وحماس وحزب الله وستتحالف مع روسيا

هوية بريس – الزبير الإدريسي

قال مدير قناة “العربية” السعودية، الصحافي تركي الدخيل، المقرب من الديوان الملكي، في مقال له نشره موقع القناة، أن هناك 30 إجراءً سعوديا مضادا، في حال ما إذا فرضت أمريكا عقوبات على الرياض.

المقال الذي يبدو أنه كتبه صاحبه بإيعاز من الماسكين بزمام الأمور، خاصة أنه أحد رجالهم، هو تهديد بلغة الاستجداء والاستعطاف، يروم التلويح في وجه أمريكا بالخيارات الممكنة، للرد على العقوبات، التي قالت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها ستوقعها بالسعودية، إذا ثبت أنها وراء الجريمة البشعة لقتل خاشقجي.

وقال الدخيل أنه “قرأ بيان الحكومة السعودية رداً على الأطروحات الأميركية بخصوص فرض عقوبات على السعودية”، وأضاف أن “المعلومات التي تدور في أروقة اتخاذ القرار السعودي، تتجاوز اللغة الواردة في البيان، وتتحدث عن أكثر من ثلاثين إجراء سعودياً مضاداً لفرض عقوبات على الرياض”.

وأضاف في المقال المعنون ب: “العقوبات الأميركية على الرياض تعني أن واشنطن تطعن نفسها” أن:

روسيا والصين ستكونان جاهزتان لتلبية احتياجات الرياض العسكرية وغيرها، ولا يستبعد أحد أن تجد من آثار هذه العقوبات قاعدة عسكرية روسية في تبوك شمال غرب السعودية.

وسيتحول كل من حماس وحزب الله من عدوين إلى صديقين، كما أن الاقتراب لهذا الحد من روسيا سيؤدي للاقتراب من إيران وربما التصالح معها.

وختم تركي الدخيل مقاله بالقول: “هذه إجراءات بسيطة ضمن ما يزيد على ثلاثين إجراء ستتخذها الرياض مباشرة، دون أن يرف لها جفن، إذا فرضت عليها عقوبات… وأن واشنطن بفرض عقوبات على الرياض ستطعن اقتصادها في مقتل وهي تظن أنها تطعن الرياض وحدها”.

وعلق متابعون، أن هذه التسريبات، تؤكد أن الموقف السعودي من حماس والإخوان وإيران، لاعلاقة له بفتاوى مشايخ السعودية، الذين يكفرون إيران ويبدعون الإخوان، وأن الموقف ليس عقدي أو مبدئي، بقدر ماهو مصلحي براغماتي، ولايستبعد أن يغير مشايخ السعودية فتاواهم إن غيرت السعودية مواقفها.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك