الربيع العربي زلزال سياسي غيّر صورة إيران وفضح حقيقتها

26 يناير 2016 12:43
المعارضة الإيرانية من باريس تدعو لإسقاط نظام "ولاية الفقيه"

هوية بريس – متابعة

الثلاثاء 26 يناير 2016

أكد أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة قطر، محجوب الزويري، أن النظام الإيراني كان يواجه الضائقة التي يعيشها الشعب بذريعة العقوبات، فيما أن الأمر الآن يختلف بعد رفعها ويضعها أمام امتحانات جديدة.

وأضاف الزويري، في حلقة من برنامج “في العمق” على فضائية “الجزيرة”، أمس الاثنين، أن الخارج ليس منفصلا عن الداخل، فالامتدادات الإيرانية أو الأذرع الإيرانية مكلفة اقتصاديا وسياسيا.

وأوضح الزويري أن غياب شخصيات كاريزمية للثورة سيؤثر في المشهد الإيراني، وإن الأسئلة حول تكلفة النفوذ الإيراني الخارجي سيدفع للسؤال “لماذا نفعل كل هذا في سوريا والعراق؟”.

ولفت الزويري إلى أن الربيع العربي زلزال سياسي غيّر صورة إيران التي كان لها قبل 2011 قبول شعبي بالوطن العربي، ثم تشوهت صورتها بعد ذلك.

فيما دعا الزويري، بعد الأزمة المتصاعدة بين إيران ودول خليجية في مقدمتها السعودية، إلى الانتباه إلى “بيتنا الداخلي” بما يقطع يد إيران، وأن “نقدم لجميع المواطنين خطاب مواطنة”، لا أن تبدو إيران حامية لواحد من مكونات الشعب.

جدير بالذكر أنه بموجب الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة “5+1” الذي دخل حيز التنفيذ في يناير 2016، رفعت العقوبات عن إيران مقابل تخليها عن تطوير سلاح نووي، وفقا للمفكرة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
17°
الإثنين
18°
الثلاثاء
16°
الأربعاء
16°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير