الرعب المدفون للوباء الملعون!‎

31 مايو 2020 19:51

هوية بريس – منير الحردول

لن أدخل في الجدل القائم والخفي عن أصل وباء فيروس كورونا، والأسباب التي أدت إلى ظهوره، أو طريقة اخراجه للوجود، أو الصراع البيولوجي الخطير الذي أصبح محط تنافس بين مختلف القوى العالمية، لكسب المعارك مستقبلا، بعيدا كل البعد، عن أهمية أسلحة الدمار التقليدية، والتي ربما ستصبح في خبر كان يامكان، لتعوض بقوة العلم غير النافع إلى أسلحة بيولوجية مدمرة للإنسان والحيوان في آن واحد!

لكن الحديث عن الفيروس، وارتباطات انتشاره بالاقتصاد والسياسة والاعلام والثقافة، يشكل جوهر البناء الجديد للعلاقات الدولية، المتشعبة المصالح والمتنوعة المرامي والأهداف.

فالصراع المالي والاقتصادي، والتنافس الواضح والخفي على كسب الاسواق، وبسط السيطرة على مختلف أنواع الثروات، علاوة على الاستمرار في أرجوحة ضمان الولاءات، في اطار التبعية الاقتصادية السياسية والثقافية، قد يكون المحدد الرئيسي في ظهور جراثيم قد تكون مصطنعة أكثر منها طبيعية.
فالتنافس المحتدم حول المزيد من كسب النفوذ، بغية الحفاظ على المصالح الاستراتيجية للبلدان الوازنة، قد ينحرف، في اتجاه تدمير البيئة الطييعية للبشرية جمعاء. مادام الكل أصبح يختزل في المال والراسمال المادي الصرف!

ولعل تضارب المصالح، التي أصبحت شاهدة على نفسها، في هذا العالم، لخير دليل على ان الأمور أمست تتحرك وفق سياسات واستراتيجيات بعيدة المدى، لا يعلم بها إلا أصحاب القرار، والأجهزة الاستخباراتية المتنوعة، لمختلف دول العالم، والتي تشتغل ليل نهار في اطار خدمة الامن القومي للوطن أولا واخيرا قبل وبعد كل شيء.
ولعل الاحصائيات، التي تصدرها الهيئات والمنظمات الدولية بخصوص تجارة الأسلحة، لدليل قاطع على حالة اللاأمان، الذي أمسى يعيشها العالم والبشرية ككل، من جراء التنافس الشرس، بين القوى الكبرى، حول الهيمنة على الأسواق والسيطرة على عقول سكان العالم، وذلك في اطار نمط استهلاكي موحد تهيمن عليه ثقافات، توظف مفهوم القوة، باسم حقوق الإنسان في كل شيء، لهدف واحد هو كسب العقول، لترويج المتجات الخاصة بكل دولة للسيطرة على الأسواق، أو اشعال الحروب باسم الحرية والمدنية.

وخير دليل على ذلك، ما وصلت إليه نتائج الفوضى الخلاقة المدروسة بدقة متناهية، التي دمرت دولا، وشردت الملايين، وزعزعت استقرار الكثير من الأقطار. وزرعت الشك في النفوس. فأثرت على النمو الاقتصادي للبلدان، وساهمت في خلق نوع من اللاأمان النفسي والمالي والاقتصادي لمعظم الدول النامية!
فما يحدث في سوريا، والعراق واليمن وليبيا ودول اخرى، لغريب، بغرابة توسع تفشي جائحة فيروس كورونا.
في المقابل تظهر نوعية الثقافات، البسيطة الساذجة والبريئة، والتي تربط كل حدث بالعقاب الإلهي، في اشارة تنم عن ضعف كبير، في فهم مجريات وخبايا وأسرار دهاليز السياسة العالمية.
أمام هذا الوضع، ومن باب الحكمة، المطالبة بمعالجة الخلل الذي أصاب النظام العالمي الجديد، والذي هو نتاج لمخلفات الحرب العالمية الثانية.
بحيث لا يعقل أبدا أن يبقى العالم، حبيس دول محددة داخل مجلس الأمن هي الآمرة والناهية في منظومة العلاقات الدولية، في هذا العالم الواسع، والمقابل لا تزالت الحروب مشتعلة في الكثير من بقاع العالم، ناهيك عن تدمير البيئة، والتأثير عل الأرض التي تعد تراثا مشتركا بين جميع البشر.
فما وصلت له الإنسانية من نفور في الثقافات، أصبح مدمرا لقيم التعايش وفق مبدأ الإنسانية الكونية، إذ أصبح البشر عدوا للبشر، وهمه تدمير البشر! بل وصلت وقاحة الإنسان والحضارة المزيفة، إلى درجة الاعتداء على التوازن البيولوجي للأرض، والتي يعيش فيها كل البشر.
الفيروسات في نهاية المطاف هي عدوة مشتركة للبشرية جمعاء، لذا حظر الأسلحة البيولوجية، والتخلص منها قمة من قمم الإنسانية، التي نسعى أن تأخد مكانها، في هذا العالم الذي أمسى يخيف شيئا فشيئا!
فعوض الصراع المحموم، بين القوى المؤثرة في العالم، من باب الضمير الإنساني، تغيير النظام العالمي القائم على الصراع، إلى عالم قائم على الأخوة الإنسانية.
فالفيروسات تتحدى البشر، بتطوير نفسها لقتل المزيد من البشر، فهاهو فيروس سارس! وهاهي أنفلونزا الخنازير! وهاهي متلازمة الشرق الأوسط! وهاهي أنفلونزا الطيور! وهاهو فيروس ايفولا! وهاهو يلتحق من جديد فيوس كورونا الذي يحصد أرواح البشر من كل الجنسيات بدون تمييز، وهكذا دواليك الحياة البسرية على ظهر هذا الكوكب الأزرق.
لكن الأسف، هو أن ينخرط الإنسان، في صنع الفيروسات، أو إقامة مراكز للأبحاث، غير محصنة قد يخرج منها فيروس قاتل، قادر علة قلب موازين القوى و الأحداث، ويحول الصراع بين الدول، إلى صراع من أجل البقاء فقط.

أما السيناريوهات السوداء، والمستنقعات الموبوءة فهي احتمالات مخيفة جدا! إذ ماذا لو استمر الفيروس في الزحف، وعجز العلم عن ايجاد علاج ناجع لردعه! سيناريو سيكون مرعبا للبشرية بكل تأكيد! وقابل للكثر من التأويلات والاحتمالات الشديدة الإمكان، لكن تبقى هذه التوقعات ترزح في خندق واحدا، ألى وهو المزيد من الرعب المفضي إلى الاندهاش والعجز، والاستسلام للأمر الواقع المحتم، القادر على قلب الحياة البشرية رأسا على عقب.
كيف لا! وكل ما أنتجته الحضارة البشرية مهدد، وقابل للتحول الجدري، في أفق إسمه السراب المجهول، أمام هول واقع قد ينجر نحو المجاعات، وينتج فيروسات أخرى أكثر فتكا بالبشر والشجر والحجر! تلك الفيروسات، التي أنشأت عالمها الخاص، بصمت مطبق، في عالم بعيد عن الإنسان، العاجز عن فهم تطوراتها الطبيعة، الاحيائية، أطلق عليها بحكم علمه المحدود إسم الفيرسات المجهرية!

في هذه الحالة، سيتم الحكم على الجميع بلغة اسمها الرعب، هذه اللغة من بين مظاهرها الحكم بالاعدام على التواصل البشري، فتطغى الفردانية الحتمية بجبروتا، خوفا من موت محقق لا مفر منه، فيتحول الانسان، أمام مطاردة من الموت، إلى فاقد للعقل والبصيرة!
فيميل للبحث عن العزلة التامة البعيدة، يحصر تفكيره فقط في البقاء حيا، والحصول على ما يسد به رمقه، للبقاء على في وجود مخيف غير آمن.

تلك الحياة، التي ستغلق فيها الأحياء، والشوارع والمدن والدول، وتنهار فيها قيم الزيارات العائلية، وتتلاشى فيها مفاهيم الاقتصاد والسياسة، والثقافة وكونية حقوق الإنسان، وتفرغ المحبة القيمية، و يمسي النظام العالمي الجديد في خبر، إسمه كان يا مكان!
وتعزل كل مجموعة بشرية نفسها عزلا تاما، وتدافع عن هذا العزل حتى الموت، لهدف واحد، هو عدم التواصل مع المجموعات الأخرى، خشية من انتقال فيروس قاتل مميت يسعى للقتل فقط قد يكون من مجموعة بشرية أخرى!

فنعود لعصر اسمه ماقبل التاريخ، حيث الخوف
من كل شيء. فيتراجع الإبداع وتنمو الخرافة من جديد، فينتعش المنجمون ، وتتعاظم أدوار ما يسمى بالسحرة والكهنة، بحيث يتم تصريف ذاك الخوف في شيء اسمه اللامرئيات المنقدة من هول هذا العالم المرعب، الذي قد تصبح فيه جثت الإنسان، تتساقط كأوراق الشجر في الخريف، وأمام الخوف من دفن هذه الجثت، يعود الطاعون من جديد، فتنتشر الكوليرا، وتظهر فيروسات أخرى، قاتلة لنا، مصدرها البيئة التي أهناها بسلوكاتنا الخبيثة، ما يدفع بتلك الفيروسات بالتكاثر والتبخثر! أمام عجز الكائنات الحية العاقلة، الذي تمثلها البشرية عن وقف زحفها، والتصدي لأسلوب قتلها تدميرها للكائن البشري!

إء أمام انهار النظام الانتاجي، سينهار كل شيء، وتصبح الأوراق النقدية، كحبات الرمل، لا تسمن ولا تغني من جوع. فيزحف ما تبقى من الجنس البشري إلى البوادي، وتتحول المدن إلى أشباح، مفزعة في كل شيء، ومن تم تتحقق النظريات، وسيناريوهات بعض الأفلام السينيمائة، ونصبح كأننا نعيش في كوكب آخر، فيقع تراجع، وتحول جدري في تعداد وطبيعة ساكنة الجنس البشري.

وفي ظل هول هذا السناريو المخيف، ينعدم الأمن النظامي وتزداد قتامة الوضع، ويخرج الطغاة، وينتعش المجرمون وقطاع الطرق، فيسعد منعدموا الضمير الإنساني، وتزداد عصابات القتل، من أجل ضمان لقمة العيش للبقاء.
مما يؤدي إلى تحول العالم إلى لهيب، من القتل والتخريب والخراب والدمار. فيعود الكل إلى زمن لا تاريخ له، سوى الموت في سبيل الحفاظ فقط على البقاء على قيد الحياة.

لذا وأمام هذه السيناريوهات المرعبة غير المبعدة من أرجوحة الاحتمالات! وجب أخذ الأمور بجدية كبيرة، وعدم الاستهزاء والاستهتار بخطر هذا الفيروس، والحد من الاختلاط، مادام العلاج لم يظهر للوجود بعد.

في المقابل، على دول العالم، تغيير سياستها الدفاعية جدريا، وذلك بوقف الاهتمام بالأسلحة البيولوجية أو الفيروسية الصعب التحكم فيها، علاوة على العمل على تدعيم قيم العدالة الاجتماعية العالمية، والتخلص من القطرية، والقومية، وتعويضها بالإنسانية من خلال ترك الحدود مفتوحة أما تنقل الأفراد، والجماعات، والامواج البشرية، مع تقنين ذلك لكي يسود التنظيم ولا تفرغ مناطق على حساب أخرى.

ما دام الإنسان في النهاية، بشر يشترك في المشترك كالموت والحياة والأحاسيس والمرض…
فيروس كورونا، أظهر أن البشرية واحدة، لذا عليها أن تتوحد، ما دامت ترغب في السلامة والبقاء على قيد الحياة في كل شيء.
يا عقل تعقل، ويا ضمير انهض و لا تطغى، وتأكد أن هذه الأرض مشتركة بين جميع البشر، والبشرية ملزمة بقوة المنطق أن تتعايش مهما اختلفت، بغية الحافظ على سلامة سلالتها من الانقراض المفاجئ، وذلك بتبني رزمة جامعة من القيم، المبنية على الحب، والخير والرأفة، والأخوة بين الإنسانية جمعاء.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
23°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان