السبسي: تونس دولة مدنية مرجعها الدستور.. ولا علاقة لنا بالدين أو القرآن

14 أغسطس 2018 19:57
أنباء عن وفاة السبسي ورئاسة الجمهورية تنفي
هوية بريس – وكالات

اقترح الرئيس التونسي تغيير ما يعرف بـ”مجلة الأحوال الشخصية” في تونس، وذلك في إطار مشروع قرار يهدف لتحقيق المساواة بالميراث بين الرجل والمرأة، مشيراً إلى أن المرجع الأول لدولة مدنية مثل تونس يجب أن تكون الدستور لا الدين والقرآن، وذلك خلال كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة، الإثنين.

أكد السبسي أنه يجب تغيير أحكام مجلة الأحوال الشخصية قائلاً: “لا علاقة لنا بالدين والقرآن”، وأشار إلى أن تونس دولة مدنية مرجعها الدستور وليس الدين.

وأشار السبسي إلى أنه يقترح أن تصبح المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث “قانوناً”، لكنه نوًه في الوقت نفسه إلى حق المورّث باتباع الشريعة إذا أراد ذلك في حال تطبيق قانون المساواة.

أما فيما يتعلق بعلاقته بحركة النهضة، فقال السبسي إن تعامله مع الحركة حقق لتونس “استقرارا نسبيا”، وقال إنه تلقى رسالة من النهضة تكشف فيها موقفها من الأوضاع التي تشهدها البلاد، وأوضح أنه يتفهم موقفها لأنها ذات مرجع ديني.

في السياق ذاته، عبّر الرئيس التونسي عن أمله بأن يوافق مجلس النواب، الذي تلعب فيه النهضة دورا هاماً، على مشروع القرار المتعلّق بالميراث، ويصبح مرضياً للجميع.

بالمقابل، أكد القيادي في حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، إن الاحتكام للشرع فيما يتعلق بالمواريث لشعب مسلم هو الأصل، وأشار إلى أنه يجب البحث عن استثناء لمن لا يرغب باتباع الأحكام الإسلامية وليس العكس، ولفت إلى أن دور الدولة هو أن تحمي تعاليم الإسلام وذلك خلال مقابلة تلفزيونية أجراها الإثنين.

أما بشأن العلاقة بين حزب حركة النهضة والسبسي، فقال الهاروني في تصريحات اخرى، إن خطاب الرئيس التونسي “هام جدا”، مثمنا ً موقفه “الإيجابي” تجاه النهضة، حسب سي إن إن بالعربية.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. أرأيتم نتائج الحرية والديمقراطية ؟ .ارأيتم نتائج المظاهرات ؟ ماذا تحقق .قال لهم تونس لا علاقة لها بالدين ولا بالقرآن !!!!!!!!! لصالح من يعمل يا ترى.
    ربنا لا تواخذنا بما فعل السفهاء منا.

  2. الحاكم الذي يحكم شعبا مسلما ثم يقول: نحن لا علاقة لنا بالدين ولا بالقرآن، فعزله واجب على من نصبه، لأنه من شروط الإمامة والحكم في شريعة الإسلام، أن يكون حاكم المسلمين مسلما، فإذا ما أنكر هذا الحاكم معلوما من الدين بالضرورة، كالاحتكام إلى شريعة القرآن الكريم مثلا، فقد انتقض اسلامه، وانفسخت بيعته تلقائيا.
    أخشى ما أخشاه أن تكون بعض الشعوب المسلمة قد تغيرت، ولم تعد تبالي بهوية من يحكمها، وهذه طامة كبرى.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
26°
29°
الأربعاء
31°
الخميس
32°
الجمعة
27°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير