السجن خمس سنوات لقائد فرع مكافحة الإرهاب السابق بالمخابرات الجزائرية

27 نوفمبر 2015 18:53
السجن خمس سنوات لقائد فرع مكافحة الإرهاب السابق بالمخابرات الجزائرية

هوية بريس – متابعة

الجمعة 27 نونبر 2015

أدانت المحكمة العسكرية بمدينة وهران غربي الجزائر، مساء أمس الخميس، قائد فرع مكافحة الإرهاب في المخابرات الجزائرية سابقا، عبد القادر آيت وعرابي، المعروف باسم “حسان” بخمس سنوات سجنا نافذا بتهمة إتلاف وثائق عسكرية، ومخالفة أوامر عسكرية، حسب هيئة دفاعه.

وقال المحامي، أحمد توفالي الطيب، عضو هيئة الدفاع للصحفيين بعد نهاية المحاكمة التي دامت ست ساعات “لقد صدر حكم بخمس سنوات سجنا نافدا”، متابعا “سنستأنف في الحكم في مدة ثمانية أيام كما ينص على ذلك القانون” .

وجرت أمس بالمحكمة العسكرية، في محافظة وهران، غربي الجزائر، محاكمة الجنرال السابق في المخابرات، عبد القادر آيت وعرابي، المعروف باسم “حسان”، وسط إجراءات أمنية مشدّدة .

وتمت وقائع المحاكمة في جلسة سرية، بأمر من النيابة العسكرية، حيث مُنعت وسائل الإعلام من تغطيتها وفق مراسل الأناضول.

والجنرال حسان، كان مسؤولاً عن مكافحة “الإرهاب” بجهاز المخابرات الجزائرية، قبل إحالته للتقاعد نهاية عام 2013، ليتم اعتقاله في غشت الماضي، من طرف مصالح الأمن، ويُزجّ به في السجن، ثمّ إحالته إلى القضاء العسكري، حيث وُجهت إليه تهمتي إتلاف وثائق عسكرية، ومخالفة أوامر عسكرية حول أحداث تعود لسنوات خدمته.

وكان، مقران آيت العربي، وهو محام أيضا للجنرال حسان، قد طلب قبل أيام حضور القائد السابق لجهاز الاستخبارات الجزائرية الفريق مدين محمد المدعو توفيق (أقيل من منصبه شهر سبتمبر الماضي بعد 25 سنة قضاها على رأس الجهاز)، كشاهد في المحاكمة باعتباره كان مسؤولاً مباشراً للجنرال حسان، إلا أنّ توفيق لم يحضر الجلسة السرية التي جرت وقائعها أمس.

ويعتبر الجنرال السابق الصادر بحقه الحكم، واحداً من كبار القادة الأمنيين في الجزائر منذ تسعينيات القرن الماضي  وقاد فرع مكافحة الإرهاب في جهاز المخابرات منذ العام 2006 إلى غاية إحالته على التقاعد نهاية العام 2013.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
20°
أحد
20°
الإثنين
22°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير