السعودية الدعاة المعتقلون يضربون عن الطعام ودعوات للضغط على النظام

18 فبراير 2019 09:31

هوية بريس-متابعة

أعلن الداعية الدكتور عبد الله الحامد المعتقل في السجون السعودية إضراباً عن الطعام في خطوة للضغط على النظام السعودي لإطلاق سراح المعتقلين جميع النُشطاء الحقوقيين ودعاة العمل السلمي والديمقراطية وأصحاب الرأي والمُعتقلين تعسفياً.
ونشر حساب معتقلي الراي على “تويتر” مساء أمس الأحد، بيان من الدكتور عبدالله الحامد من داخل معتقله، معلناً أن هناك عدد من المشايخ انضم إلى حملة الاضراب عن الطعام.

وورد في البيان: ” يعلن الدكتور عبد الله بن حامد الحامد المعتقل في السجون السعودية منذ شهر مارس 2013:” سأدخل اليوم في إضراب عن الطعام للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء العمل السلمي والديمقراطي من دعاة حقوق الإنسان وكافة أصحاب الرأي والمعتقلين تعسفياً.
وسبق أن طالبت بإطلاق سراح المعتقلين وذلك في 3 مبادرات: الأولى وجهتها للملك في شهر رجب من العام 1437 هجرية والتي كانت بعنوان “عيوب الاستبداد” وقد ثنًيت على ذلك برسالة استنصاف في شهر ربيع من العام 1439 هجرية وثلُثت على ذلك “بوصلة النجاح والقوة – منهاج النبوة: وأمرهم شورى بينهم”، لولي العهد في شهر رجب من العام 1439 هجرية. وقد تبنت الحكومة بعض مطالب هؤلاء الدعاة، لذلك فإن إبقاءهم في السجون يناقض مناداتها بالعدل.
ويهدف الإضراب المتزامن مع صيام الأيام البيض من شهر جمادى الآخرة لربط ميقات نشاط من أنشطة المجتمع المدني بميقات العبادة، وتقوية الجسد والروح والإرادة عبر هذا الإضراب الرمزي، فالأصل في العبادة أن تتجاوز الطقوس إلى ما يبث الحيوية في النشاط المدني فإذا اتخذ هذا الصيام عادة فإنه يقوي الإرادة، فآمل أن أستمر فيه، وأن يدرك كل دوره، وألا أضطر إلى إضراب مستمر نتيجة المضايقات المتوقعة.
وأختتم الدكتور عبدالله بن حامد بيانه بيت شعري:

“إذا لم يكن إلا الأسنّة مركباً… فما حيلة المضطر إلا ركوبها”. وكالات

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الجمعة
27°
السبت
25°
أحد
26°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير