السلطات المصرية تعتقل شبكة الشعوذة والنصب التي كانت تستغل اسم وصورة الشيخ الحسن الكتاني



عدد القراءات 718

السلطات المصرية تعتقل شبكة الشعوذة والنصب التي كانت تستغل اسم وصورة الشيخ الحسن الكتاني

هوية بريس – عبد الله المصمودي

كشف العميد عماد عكاشة، رئيس قسم التحريات بالإدارة العامة لحماية الآداب بوزارة الداخلية المصرية، عن تفاصيل القبض على شبكة لمروجى العلاج بالسحر والشعوذة على الفضائيات ومنهم “شخص يدعي أنه الشيخ حسن الكتانى وامرأة تدعي أنها أم خديجة المغربية”، إذا أكد أنه تم وضع خطة وفقا لتوجيهات اللواء مجدى عبد الغفار لمكافحة مروجى الدجل والشعوذة والنصب على المواطنين.

وقال عكاشة، حسب موقع “اليوم السابع”، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدى، ببرنامج “هنا العاصمة” المذاع عبر فضائية CBC، إنه خلال عمل التحريات قدمت سيدة بلاغ بالنصب عليها بعد مشاهدتها إعلان على بعض الفضائيات (تستغل اسمي) “حسن الكتانى وأم خديجة المغربية”، وعند تواصل هذه السيدة هاتفيا مع هؤلاء النصابين طلبوا منها تحويل رصيد على هواتفهم لأكثر من مرة حتى وصل المبلغ إلى 28.5 ألف جنيه، فى مقابل حل مشاكلها العائلية.

وأضاف العميد عماد عكاشة، أن الإدارة بدأت العمل على أرقام الهواتف التى تستغلها شبكة النصب عبر الفضائيات، وتم تحديد جميع الأشخاص وأماكنهم بمساعدة الإدارة المركزية للمساعدات الفنية بوزارة الداخلية، وتم مداهمة المكان وضبط العناصر المطلوبة، كاشفا عن أنه لا توجد شخصية باسم أم خديجة المغربية، موضحا: “لما حد يتكلم ويتصل بيهم ويقولهم أنا عاوز أم خديجة المغربية مش الشيخ حسن، يقولوله أصل أم خديجة خرصة ومبتتكلمش، واعرض قصتك علينا وهنبلغها”.

ومما يوضح حجم شيوع الفكر الخرافي عند عامة الناس، المبالغ المالية الهامة التي تحصل عليها هاته الشبكة الإجرامية التي تستغل السذج والحمقى والمغفلين، حيث بين رئيس قسم التحريات بالإدارة العامة لحماية الآداب بوزارة الداخلية، حسب “اليوم السابع” أنه تم ضبط 12 دفترا تحمل أسماء وبيانات كاملة للضحايا الذين وصل عددهم إلى 3195 ضحية من مصر ودول أخرى، و2 دفتر خاصة بالمبالغ المحولة لهم، مضيفا أن جملة المبالغ التى حصلوا عليها منذ 26 نوفمبر 2016 وحتى 2 مارس 2017، 1 مليون و393 ألفا و533 جنيها مصريا، و27 ألفا و300 دولار أمريكى، و50 دينارا كويتيا.

كما تم ضبط 29 هاتفا محمولا موزعة كالآتى: “2 هاتف لاستقبال المبالغ المالية المحولة من المجنى عليهم، و2 هاتف لمتابعة المجنى عليهم للحصول على باقى الأموال، و25 هاتفا للإعلانات التابعة لهم على التليفزيون”، بالإضافة إلى ضبط دفتر حضور وانصراف للموظفين الذين يعملون معهم!!

وكان الشيخ الحسن الكتاني استنكر استغلال اسمه وصورته من طرف تلك الشبكة الإجرامية التي تروج أعمالها في الشعوذة والسحر عبر قناة مصرية فضائية، مرات كثيرة، كما أنه طالب وزارة الخارجية المغربية للتدخل من أجل حمايته من هذا النصب والإساءة التي يتعرض لها، لأنه وجد صعوبة في رفع دعوى قضائية على القناة من المغرب.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق