السلطان عبد الحميد الثاني..

16 فبراير 2019 22:05
السلطان عبد الحميد الثاني..

هوية بريس – متابعة

السلطان عبد الحميد الثاني هو السلطان الرابع والثلاثون من سلاطين الدولة العثمانية، وآخر من امتلك سلطة فعلية منهم. ولد في شعبان سنة 1258هـ/ 21سبتمبر (أيلول) 1842م.
وهو ابن السلطان عبد المجيد الأول، وأمه هي واحدة من زوجات أبيه العديدات وأسمها “تيرمزكان قادين” الجركسية الأصل توفيت عن 33 عاما، ولم يتجاوز ابنها عشر سنوات
وعُرف عنه مزاولة الرياضة وركوب الخيل والمحافظة على العبادات والشعائر الإسلامية والبعد عن المسكرات والميل إلى العزلة وكان حذرا كتوما جدا، قليل الكلام كثير الإصغاء، من الصعب غشه ، وكان محافظا على التقاليد الإسلامية ،وكان من مؤيدي المحافظة عليها، وتدرب على استخدام الأسلحة وكان يتقن استخدام السيف، وإصابة الهدف بالمسدس، وكان مهتماً بالسياسية العالمية ويتابع الأخبار عن موقع بلاده منها بعناية فائقة ودقة ناردة.
توفي والده وعمره 18 عامًا، وصار ولي عهد ثان لعمه.
تولى السلطان عبد الحميد الثاني الخلافة، في 11 شعبان 1293هـ، الموافق 31 غشت (أغسطس) 1876م، وكان عمره آنذاك 34عاما إلا19عشر يوما، وتبوَّأ عرش السلطنة يومئذٍ على أسوأ حال، حيث كانت الدولة في منتهى السوء والاضطراب، سواء في ذلك الأوضاع الداخلية والخارجية.
وعرف اليهود إن طريق السلطان محفوف بالخطر إذن فليزول السلطان و ليفتح الطرق أتباعهم.
أعظم مشروعاته الحضارية هو سكة حديد الحجاز لتيسير الحج على المسلمين، بحيث يستعاض بهذا المشروع عن طريق القوافل الذي كان يستغرق السفر به أربعين يومًا، وانخفضت المدة بالخط الحديدي إلى أربعة أيام.
وقد خلق هذا المشروع العملاق الذي وصلة تكلفته 3ملايين جنيه وقد استغرق إنجازه سبع سنين من 1320ه-1327 ه ـ حماسة دينية بالغة بعدما نشر عبد الحميد الثاني بيانًا على المسلمين يدعوهم فيه للتبرع، وافتتح القائمة بمبلغ كبير؛ فتهافت المسلمون من الهند والصين وبقية العالم على التبرع، باعتبار أن هذا المشروع هو مشروع المسلمين أجمعين وتبرع السلطان بمبلغ (320) ألف ليرة من ماله الخاص
وأصدرت الدولة العثمانية طوابع (تمغات) لمصلحة المشروع، وجمعت جلود الأضاحي وبيعت وحولت أثمانها إلى ميزانية الخط، وبذلك انتقلت حماسة إنشاء الخط الحجازي إلى العالم الإسلامي، وكان مسلمو الهند من أكثر المسلمين حماسة له و لم تقتصر تبرعات وإعانات المسلمين على الفترات التي استغرقها بناء الخط فحسب، بل استمر دفعها بعد وصوله إلى المدينة المنورة؛ أملاً في استكمال مدّه إلى مكة المكرمة.
لم يكن من الممكن لأي من الدول الكبرى أن تقتطع أجزاء من الدولة العثمانية في أوروبا أو البلقان في ظل وجود عبد الحميد الثاني؛ لذا أخذت فكرة إسقاطه تكتسب ثقلا كبيراً بين أعدائه.
خدم السلطان عبدالحميد -رحمه الله- الأمة الإسلامية مدة ثلاثين عاما وعلى الرغم من ضعف الدولة العثمانية في عهودها الأخيرة وتكالب الأعداء عليها من جميع الجهات أن يقوم بخدمات جلىّ للبلاد فاقت ما قام به أقرانه من السلاطين المتأخرين.
فرحم الله السلطان عبد الحميد الذي ظل وفيا لأمته إلى آخر الرمق وقد وافاه الأجل في 10فبراير عام 1918م.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
20°
الأربعاء
20°
الخميس
20°
الجمعة
21°
السبت

حديث الصورة

صورة.. دعوات في فيسبوك لمحاكمة "ابتسام لشكر" لرفعها هذه اللافتة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها