الشيخ حماد القباج يدعو السياسية المغربية بشرى برجال لارتداء الحجاب

07 مارس 2018 01:04
ذ. حماد القباج يكتب: المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها

هوية بريس – عبد الله المصمودي

دعا الشيخ حماد القباج السياسية والقيادية في حزب الاتحاد الدستوري بشرى برجال إلى ارتداء الحجاب، وذلك بعد مداخلتها ذي الرؤية الحكيمة والرشيدة في تناول وضعية المرأة وحقوقها، أثناء مشاركتها في حلقة الليلة من برنامج ضيف الأولى بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حسب تقييمه.

فتحت عنوان “مناضلة تفاجأ ضيوف برنامج اليتيجيني”، كتب المدير التنفيذي لمؤسسة ابن تاشفين للدراسات والأبحاث تدوينة على صفحته في فيسبوك، جاء فيها:

“في حلقة الليلة من برنامج ضيف الأولى بمناسبة اليوم العالمي للمرأة؛ فاجأت الأستاذة والمناضلة بشرى برجال السيد محمد التيجيني وضيوفه بجرأتها الشجاعة التي كسرت بها النمطية الموجَّهة التي يطرح في إطارها عادة موضوع وضعية المرأة وحقوقها..
وفي هذا الصدد أجادت الأستاذة المذكورة -في نظري- في دعوتها إلى تجاوز حالة التقاطب التي يتم توظيفها في الموضوع لإشغال الرأي العام عن الأسباب والمظاهر الحقيقية للأوضاع السيئة للمرأة؛ فبدل أن تسلَّطَ الأضواء على المفسدين الذين يضر فسادهم بوضعية المرأة؛ تتم تغطية ذلك بتأجيج نيران التنازع بين اليساريين والإسلاميين وبين الحكومة والمعارضة وتسليط الأضواء على الصراع بين هذه الأقطاب..
وقد أحسنت الأستاذة بشرى لما دعت إلى تجاوز هذا التقاطب والرجوع إلى البعد الوطني للموضوع..
كما أجادت في بيان أن مشكل المرأة لا ينحصر في حجم ميزانية القطاع الوزاري الوصي؛ بدليل أن وزارة التعليم عندها ثاني أكبر ميزانية في الحكومة ومع ذلك وضع قطاعها من أسوأ الأوضاع..
وأجادت -في نظري- في الدعوة إلى تناول الموضوع بمقاربة شمولية لا تقصي الرجل ولا تستهين بمشاكل الطفولة..
وهذه الرؤية الحكيمة والرشيدة في نظري عززها أيضا طرح الأستاذة صالحة بولقجام التي انتقدت ضمنيا واقع تهميش المرجعية الإسلامية؛ مذكرة بأنها الأصل.. وهو موقف محمود في مقابل واقع الإقصاء الذي فرضه التوجه العلماني المستبد.. كما أجادت في الدعوة إلى التركيز على جوانب مهملة من معاناة المرأة المغربية..
ولا يسعني وأنا أثمن الموقف الإبداعي للأستاذة برجال إلا أن أبدي لها نصيحة خالصة بالاستجابة لأمر الله تعالى للنساء بارتداء الحجاب الشرعي.. مع التقدير والتحية”.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. صحيح ،الله يهدي رجلها الذي سمح لها بالتبرج ، اما غياب التاطير الاسلامي لمعالجة جميع المشاكل ما هو الا تضييع لاصول والاسلاميين وبعض الشيوخ يتجاوز القطعي ويدور حول الجزئي، اصلح الاصل يطب لك الفرع ،فالاسلاميين وبعض الترويض الاستخباراتي والعلماني ،يقولون ما لم يقله علماني ،والطامة الكبرى انهم يستدلون بعلمهم على جهلهم .

  2. الأستاذ الشيخ حماد القباج ينصح هذه السيدة بالحجاب، ويتضامن مع بوعشرين من غير تبين أو تريث أو انتظار وضوح رؤية…
    ماذا أفاد حجاب صويحبات فضيحة بوعشرين في توفير الحياء لهن، وماذا يفيد الفقه لدى من فقد البوصلة فصار كذئب بين جرادتين. لا هو إلى المواقف السلفية ولا هو إلى التحليل الإخواني؟!

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف