الشيخ يحيى المدغري اقترف كبيرة وكسر الطابو.. حين ربط بين الذنوب وعقاب الله

01 فبراير 2016 15:50
الشيخ يحيى المدغري اقترف كبيرة وكسر الطابو.. حين ربط بين الذنوب وعقاب الله

هوية بريس – نبيل غزال

الإثنين 01 فبراير 2016

في أقل من 48 ساعة تناسلت المقالات، وتقاطرت التعليقات المنددة بما قاله خطيب جمعة مسجد حمزة بن عبد المطلب بحي سيدي موسى بمدينة سلا.

فقد جابت صورة الشيخ يحيى المدغري جل الجرائد الورقية والمنابر الإلكترونية، وبات موضوع خطبته قطب رحى نقاش مواقع التواصل الاجتماعي.

نعم هناك دفاعٌ كبير على طَرحِ الشيخ من فئات عريضة من المجتمع؛ لكن بالمقابل هناك استنكار أيضا من فئة قليلة العدد كبيرة العتاد، يمثلها سياسيون وحقوقيون وإعلاميون؛ خرجوا لينددوا بما قاله الشيخ الوقور ذو اللحية البيضاء.

فماذا قال يا ترى هذا الشيخ؟

وعلى من تجرأ حتى تقوم هذه القيامة؟

أقولها وأنا أعي جيدا ما أقول؛ فإن الشيخ يحيى قد اقتحم العقبة؛ واقترف منكرا عظيما، حين ربط بين وقوع الزلزال والذنوب والمعاصي، وقال إن بيع المخدرات التي تسمم أبناءنا لها صلة بما حدث من ظواهر جيولوجية طبيعية، وأن هذا الزلزال يرسله الله عقابا للبعض وفتنة وتمحيصا للبعض الآخر.

ففي المرجعية اليسارية والعلمانية عموما يعد هذا الربط من أكبر الكبائر، بل هو الفتنة، كما عبرت عن ذلك يومية إلياس العماري “آخر ساعة” على صفحتها الرئيسة اليوم بعنوان: “زلزال الفتنة.. يثير غضب الريف” (عدد الاثنين 01/02/2016).

فحتى إذا كان هذا الربط محسوما من الناحية الشرعية ومنتهيا؛ والآيات فيه كثيرة وواضحة، وأن الله تعالى أخبرنا في القرآن الكريم أنه عمَّ أقواما بعذاب كالريح، والإغراق في الماء، والظّلل (سحاب العذاب)، والخسف، وأرسل على آخرين الجراد والضفادع والقمل -التي ربما نعتبرها حشرات عادية تكثر عند الإخلال بشروط النظافة- عقابا بسبب اقتراف الذنوب والمعاصي والخروج عن حدود الله…

فحتى إذا كان هذا الأمر محسوما من الناحية الشرعية كما قلت؛ إلا أن إثارة هذا الموضوع لازال يعد من أكبر الطابوهات التي يرفض العلمانيون فتح النقاش حولها؛ ويصرون على ممارسة الإقصاء ضد كل من يثير هذا النقاش، ويرمونه بتهم معلبة جاهزة، حتى يكمموا فمه ويصادروا حريته.

لذلك فهم يسارعون في تبني لغة تحريضية عدائية ضد كل عالم أو خطيب يحاول إثارة مثل هاته الموضوعات، وأكثر من ذلك يلجؤون إلى الكذب الصراح لقمعه وإسكات صوته، وكمثال على ذلك المتابعة التي خصصتها يومية “الصباح” المعروفة بعدائها الكبير لكل العاملين في مجال الدعوة إلى الله، سواء من خلال المجالس العلمية أو خارجها، حيث ادعت على صفحتها الأولى أن خطبة الشيخ يحيى “خلفت استياء كبيرا في صفوف المصلين لأنه استغل الحادث ليربط عقوبة الله بالتجارة في المخدرات”، وهذا محض افتراء لأن الخطبة التي ألقاها الشيخ يحيى -كغيرها عادة- لقيت استحسانا كبيرا لدى الساكنة؛ لا استياء عارما كما ادعت الصباح التي مردت على الكذب الصراح.

هذا وقد استغلت اليومية المذكورة الفرصة لتصفية حسابها مع الخطيب المذكور، وادعت مرة أخرى أن “الخطيب السلفي المعروف بخطبه المتشددة ومهاجمته المستمرة لمهرجان “موازين” وتحريضه ضد السياسيين العلمانيين ضمنهم أحمد عصيد وهجومه اللاذع على فيلم نبيل عيوش ولبنى أبيضار” (الصباح؛ 01/02/2016).

أظن الأمر واضحا ولا يحتاج إلى كثرة كلام، فالصباح تُعلِم الرأي العام بكل صراحة أنها تغار على الفيلم الإيروتيكي “الزين اللي فيك”، والعروض الجنسية الإباحية لـ”جينفر لوبيز”، وتدافع عمن يعادي الإسلام ويسب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أن رسائله إرهابية، فعادٍ جدا أن يعتبر منبر من هذا النوع وبهذه المرجعية خطيبا وسطيا متنورا مثل المدغري متشددا.

المثير فيما نشرته الصحافة اليوم حول هذا الموضوع هو ارتداء يومية “الأحداث” -التي يُغْني ذكرها عن التذكير بتاريخها ومواقفها وخطها التحريري- جبَّة عالم الدين، وتذكيرها بكل “ورع” أن الخطيب عليه “ألا يحرض الناس على الناس”، وأن من يعرفون حقيقة الدين الإسلامي “يعرفون أن رحمة الله وسعت كل شيء وأن الحق سبحانه وتعالى لا يؤاخذنا بذنوبنا ولا بذنوب السفهاء منا” (الأحداث 01/02/2016).

لو لم أتمالك نفسي لذرفت عيناي واقتنعت بوعظ “الأحداث” الإرجائي الذي يخالف النصوص الواضحة في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

إن ما حدث مع الشيخ يحيى اليوم قد حرك ذاكرتي ورجع بها إلى أكثر من 11 سنة للوراء، وبالضبط إلى سنة 2005 حين كتب الأستاذ حسن السرات، رئيس التحرير السابق ليومية “التجديد” مقالته “السياحة الجنسية وزلزال تسوماني”، فقامت ثائرة الأقلية المتسلطة، وحركت آلتها الإعلامية لتصف تحليل السرات بـ”عوة التهديد الظلامي”، و”الجريمة المعنوية ضد الإنسانية”، وتقوم بعدها فعاليات يسارية بوقفة استنكارية أمام مقر “التجديد”.

فهذا الاستكبار العلماني والمصادرة لقناعات الآخرين ليسا قاصرين على المغرب فحسب، فهو شامل لكل دول العالم الإسلامي، وحوادث مشابهة وقعت في كل من تونس والأردن والسعودية وغيرها.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو: لماذا يخاف العلمانيون من الربط بين الظواهر الطبيعية والذنوب والمعاصي، هل لأن هذا الربط يحيل على مرجعية غيبية يعتبرونها رجعية فقط؟!

أم لأن هذا الربط يفشل مشاريعهم التي تهدف إلى إقصاد الدين عن كافة مناحي الحياة، ويحيلنا مباشرة على سؤال ملح آخر وهو كيف نرفع غضب الله ونجلب مرضاته؟

أكيد أن التعاطي مع هذا الموضوع داخل المغرب أو خارجه يتم من خلال مرجعيتين متناقضتين، وجب علينا استحضارهما ونحن نخوض هذا النقاش، مرجعية تصدر عن القرآن الكريم وسنة سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم-، ومرجعية أخرى تلغي المقدس والغيب والميتافيزيقا من قناعاتها وتحليلها، وتفصل عالم الغيب عن عالم الشهادة، وتعتبر الربط الذي ورد في النصوص الشرعية بين الذنوب والظواهر الكونية أساطير وخرافات.

وهي لا تجرأ طبعا على البوح بهذه المعتقدات علانية، لكنها تصرف قناعاتها في محاربة من يقوم بهذا الربط الكوني الشرعي، تماما كما يحدث اليوم مع الشيخ الوقور ذي اللحية البيضاء يحيى المدغري.

من أجل كل ذلك فهم يعدونه مخطئا وداعيا للفتنة.

[email protected]

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. إن قول الفقيه الشيخ يحيى المدغري لم يكن على خطأ ولم يقصد كل الريفيين إنما قصد الفئة التي تتاجر في المخدرات هذا ماكنا نسمعه مرات من أئمة الناظور والحسيمة في خطب المساجد من الواجب أن يكون الرد بالليونة والكلمة الطيبة وليس بتنظيم وقفة احتجاجية. هؤلا أعداء الإسلام استغلوا الفرصة ليظهروا حقدهم على هذا الدين العظيم. يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون

  2. العجب من هذا الزمان الشيخ يحيى يبرر موقفه وهو لم يقل شيئا ذا بال
    والعلمانيون الذين يسبون الدين ويسفهون العلماء وينكرون المعلوم من الدين بالضرورة لا يتابعون ولا ولا

  3. وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
19°
الجمعة
18°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها