الشيخ يحيى المدغري ينعي شيخه أبا بكر الجزائري ويكتب: «ورحل عالم المدينة»

15 أغسطس 2018 21:45
الشيخ يحيى المدغري ينعي شيخه أبا بكر الجزائري ويكتب: «ورحل عالم المدينة»

هوية بريس – الشيخ يحيى المدغري

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.

بقلوب ملؤها الرضى بقضاء الله وقدره، تلقيت صباح هذا اليوم نبأ وفاة فضيلة الشيخ العلامة المربي أبي بكر الجزائري -أسكنه الله فسيح جناته-، إن لله سبحانه وتعالى الحكمة البالغة، والقدرة النافذة في كونه وخلقه، وإن مما كتبه الله على خلقه الموت والفناء، يقول سبحانه: “كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام“، ويقول عز وجل: “وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت أفهم الخالدون“، “كل نفس ذائقة الموت“، “ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون“، وإن أعظم أنواع الفقد على النفوس وقعا وأشدها على الأمة لوعة وأثرا، فقد العلماء الربانيين والأئمة المصلحين، ذلك لأن للعلماء مكانة عظمى ومنزلة كبرى، فهم ورثة الأنبياء، وخلفاء الرسل، والأمناء على ميراث النبوة، وهم للناس شموس ساطعة وكواكب لامعة، بهم حفظ الدين وبه حفظوا، وبهم رفعت منارات الملة وبها رفعوا، “يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات“، وهم أهل خشية الله، “إنما يخشى الله من عباده العلماء“، ولذلك كان فقدهم من أعظم الرزايا، والبلية موتهم من أعظم البلايا.

يقول الإمام أبو بكر الآجري رحمه الله: “فما ظنكم بطريق فيه آفات كثيرة، ويحتاج الناس إلى سلوكه في ليلة ظلماء، فإن لم يكن فيها ضياء وإلا تحيَّروا، فقيَّض الله لهم فيه مصابيح تضيء لهم، فسلكوه على السلامة والعافية، ثم جاءت طبقات من الناس، لا بد لهم من السلوك فيه فسلكوا، فبينما هم كذلك إذ طفئت المصابيح، فبقوا في الظلمة، فما ظنكم بهم؟”، وقد قال حبر الأمة وبحرها وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى: “أولم يروا أنا ناتي الأرض ننقصها من أطرافها“، قال: “بموت علمائها وفقهائها وأخيارها“، وحسبنا في بيان فداحة هذا الخطب وعظيم مقدار هذه النازلة، قول نبينا عليه الصلاة والسلام، فيما أخرجه الشيخان عن عبد الله بن عمرة بن العاص رضي الله عنهما: “إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يُبْقِ عالمًا اتَّخذ الناس رؤوسًا جهالاً، فسُئِلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا“، وقد قال الحسن البصري -رحمه الله-: “موت العالم ثلمة في الإسلام لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار“،

في هذا اليوم الذي رزئت فيه الأمة الإسلامية من أقصاها إلى أدناها بفقد شيخنا العالم الإمام والحبر الهمام وعميد الواعظين في مسجد سيد المرسلين، الشيخ المربي الكبير أبي بكر الجزائري -رحمه الله- الذي كان طودا شامخا راسخا في العلم والتقوى -نحسبه كذلك والله حسيبه-، وعلما بارزا من أعلام السنة والفقه والفتوى، فضائله لا تجارى ومناقبه لا تبارى، يعرفه القاصي والداني، العالم والعامي من إندونيسيا شرقا إلى موريتانيا غربا، عرف بدروسه المنتظمة في المسجد النبوي وعلى مدى ستين عاما من الوعظ، والتدريس، والنصح، والإرشاد، والبلاغ، والبيان، لم تتوقف هذه الدروس إلا لسفر أو مرض، عرف بتآليفه المتعددة النافعة والمتوجة بكتابه “أيسر التفاسير”، وكتابه الذي وضع له القبول “منهاج المسلم”، وقد صرح الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله- أنه لا يعلم أحدا ممن درّس في المسجد النبوي دامت مدة تدريسه كالشيخ أبي بكر الجزائري.

لقد شرفت بمعرفتي للشيخ -رحمه الله- أول مرة يوم أن زار المغرب عام 1979م، وقد أسدى إلي معروفا كثيرا لا سبيل لحصره، ويكفي إن كان لي من حسنة في الدعوة إلى الله -فهي للشيخ أبي بكر-، فهو الذي رغّبني في سلوك طريق الدعوة إلى الله، إذ هي دعوة الأنبياء والمرسلين، وشجعني على ذلك، فإذا كان الناس يبكون اليوم رحيل عالم المدينة، فأنا أبكي رحيل الأب الروحي والمربي المثالي، فمهما كانت الألفاظ مكلومة والجمل مهمومة، والعبارات ثكلى، فلن تستطيع جودة التعبير ولا دقة التصوير أن توفي حق الشيخ أو تعبر عن أثر فقده -رحمه الله-، فليست الرزية في الأمة بفقد مال أو جاه أو بموت شاة أو بعير، كلاّ:

لعمرك ما الرزية فقد مال….ولا شاة تموت ولا بعير

ولكـن الـرزيـة فـقـد شـهـم….يموت بموته خلق كثير

إن القلب يخشع، والعين تدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، اللهم ارحم شيخنا وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واجمعنا به ومشايخنا كما جمعتنا في هذه الدنيا على المحبة فيه ورحمُ العلم الواصل بيننا، أن تجمعنا في جناتك جنات النعيم.

كما أسأله سبحانه أن يلهمنا رشدنا وأن يغفر لمن مات من علمائنا، وأن يوفق الأحياء منهم لبيان الحق والدعوة إليه وأن يرزقهم التسديد والتأييد، ويكتب لهم القبول ودوام النفع، وأن يخلف على الأمة الإسلامية خيرا.

“لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، والحمد لله على قضائه وقدره، وهو المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

كتبه يحيى المدغري، تلميذ الشيخ -رحمه الله-، بسلا، في 05 ذي الحجة 1439هـ.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
16°
الأربعاء
18°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة