الصحافية الفلسطينية آلا بني فضل*: طالما هناك خيانة عربية فسنظل نبذل الدماء

08 ديسمبر 2017 16:46
الصحافية الفلسطينية آلا بني فضل: طالما هناك خيانة عربية فسنظل نبذل الدماء

حاورها مصطفى الحسناوي

كيف تلقيتم تصريحات ترامب وكيف تفاعلتم كإعلاميين فلسطينيين؟

منذ شهور وترامب يتوعد، وأرسل تحذيرات للقيادة، إما عدم إتمام المصالحة أو سيعلن القدس عاصمة للاحتلال … كنا على ترقب كإعلاميين … لم يكن الخبر صادما لنا فبفلسطين قنصلية أمريكية بالقدس .. والاعتراف بإسرائيل كدولة أمر قديم من عمر اتفاقية أوسلو … الجديد هو الجرأة التي تحلى بها ترامب والصفعة الجديدة للعروبة وقياداتها.. متمثلة في الاعتراف ممن لا يملك لمن لا يستحق.

كيف تفاعل الفلسطينيون منذ أول لحظة مع الخبر؟

المظاهرات والمسيرات الغاضبة والترقب هي ما رد به الفلسطينيون مطالبين أيضا بالتنصل من التنسيق الأمني وطرد الموظفين الأمريكان من فلسطين.

كيف تتوقعين ان تكون التداعيات وردود الفعل في الأيام المقبلة؟

القادم غامض إلى حد ما، نحن ننتظر قرار القيادة الفلسطينية وما خلف الكواليس …. وفلسطين تحاول تحمل المسؤولية تجاه الأقصى والقدس ولكن طالما الخيانه العربية تتحكم بها فستبذل الدماء دون جدوى.

رسالة أخيرة توجهونها؟

الرسالة … على الشعوب أن تضغط للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين والدولة الفلسطينية … والضغط لطرد السفراء وإغلاق السفارات والقنصليات ليعلم العالم أن لا مجال الخيانه ولا صمت أمام وقاحة ترامب.

*صحافية ومذيعة براديو هوى نابلس بفلسطين.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. السقوط للعرب بدأ منذ قبلوا بالتفاوض عندها تجرّأ العدو (oser) وعرف أن هناك دور يستطيعون لعبه لاحتلاب هؤلاء،ثم أيقنوا أن باستطاعتهم أكلهم تماما ولكن بعد التسلّي واللعب بهم ثم افتراسهم كما يفعل القط بالفأر فيتلاعب به بين مخالبه بعدها يُقطّعه بأنيابه ،والعرب ماداموا بعيدين عن هدى الله ورسوله فلن ينتصروا(إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)وإظهار الله للمهدي على الله يسيرولكن هل نستحق هذه النصرة الغيبية والسجون مملوؤة بالأخيار المعذبين وكيف ينصرنا الله واتحاد علماء الإسلام صنّفت مع (الإرهاب والدواعش الخونة العملاء الذين يقتلون المسلمين والمسالمين بأرجاء المعمور ولم يطلقوا رصاصة لأجل فلسطين)والإتحاد طالما كرّموا من الدول التي تتهمهم حاليا لرفضهم للظلم والتطرف بشقّيه،وشق آخريريد تأييد الله و يدعي أنه من آل البيت هههه وهويسب ويلعن آل البيت كإيذائهم المقيت (بئسوا)أمّ المؤمنين عائشه رضي الله عنها.

  2. كل التحية للصحفية الفلسطينية، وتنحني الرؤوس للمغرب العربي اجلالاً لهم.
    الحديث عن سلام او التلميح له هو من الخرافات التي لا يمكن تحقيقها، الأيام القادمة ستكون صعبة بالنسبة للفلسطينيين، وأشد وطأة على المقدسيين، والتجارة العربية بفلسطين أصبحت مفضوحة.
    حلم الدولة الإسرائيلية انتهى وتبقى لهم أن يقاتلوا من وراء جدارهم، وستبقى القدس فلسطينية وعاصمةً لفلسطين.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. وفاة رئيس قطار فاجعة بوقنادل

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!