العثماني يتحدث عن الاعتقال السياسي وحرية الصحافة وفساد القضاء وزواج المال والسلطة



عدد القراءات 832

1 تعليق

  1. نسأل الله الثبات في القول و العمل
    بالنسبت لي كنت أحب هذا الحزب و صوت له في الانتخابتين الاخيرتين
    لكن الاحداث الاخيرة المتسارعة أسقطت كل الأقنعة و بدأنا نشاهد ما لم نكن نتوقعه، هذا ليس فقط من العدلة و التنمية لكن من كل الأطراف السياسية ما جعلني أكفر بها جميعا و بكثير ممن ثبت كذبهم و نفاقهم
    و لن أنسى أحد النكرات، الذي يدعي أنه خبير إستراتيجي، الذي أضلنا أيام حراك الحسيمة و كان يدعي أن نشطاء الحسيمة كانوا ممولين من شيعة الخارج، حتى نتفر نفوسنا منهم، لكن لم نسمع له و لأمثاله أي صوت في صف الغالبية،

    و تتساقط ألأقنعة و يظهر المنافقون و الخونة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق