العثماني يتوعد موقع “البرلمان” ويعده باللجوء إلى القضاء بخصوص افترائه خبر “اغتصاب وزير من حزبه لصحافية”



عدد القراءات 1466

العثماني يتوعد موقع

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

توعد رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني موقع “البرلمان”، الذي نشر أمس خبرا، يتهم فيه وزيرا من حزب المصباح باغتصاب صحافية زج بها في قضية توفيق بوعشرين حسب تصريحات لها، لكن موقع “البرلمان” ادعى أنها صرحت للسلطات الأمنية باغتصابها من طرف وزير في حكومة عبد الإله بنكيران.

وجاء في بلاغ صدر اليوم عن العثماني توصلت “هوية بريس” بنسخة منه، “على إثر ما نشره أحد المواقع الإلكترونية الإخبارية من قذف في حق وزراء في الحكومة الحالية ممن كانوا أعضاء في الحكومة السابقة من أعضاء حزب العدالة والتنمية، بشأن مزاعم اغتصاب صحفية، وهو ما تم تداوله دون احترام للأخلاق المهنية التي ينبغي أن يتحلى بها رجال ونساء الصحافة، مما يندرج في منطق الإساءة الممنهجة لأعضاء الحزب، فقد تقرر الالتجاء إلى القضاء قصد مقاضاة الموقع المفتري الناشر عن سوء نية للكذب والبهتان”.

العثماني يتوعد موقع "البرلمان" ويعده باللجوء إلى القضاء بخصوص افترائه خبر "اغتصاب وزير من حزبه لصحافية"يذكر أن الصحافية (أمل.هـ) قامت بدورها بالرد على اتهام الموقع في تدوينة لها على حسابها في فيسبوك، وهددت باللجوء إلى القضاء بحق كل من يروج ما اعتبره أكاذيب وأراجيف في حقها، كما أنها سبق وكتبت تدوينة تتبرأ فيها من أية علاقة “غرامية أو جنسية” تربطها بمدير “أخبار اليوم” توفيق بوعشرين، نافية أن تكون قد قدمت شكاية ضده أو اتهمته بشيء.

كما يشار إلى أن اسم (أمل.هـ) ورد في بلاغ للوكيل العام للملك، كمشتكية، وهي ضمن الأسماء التي اعتبرها دفاع بوعشرين مصرحات ولسن مشتكيات كما تقول السلطات الأمنية.

وموقع “البرلمان.كوم” هو الموقع الذي كان أثار ضجة كبيرة قبل أشهر بقيامه بتسريب فيديو لقائد حراك الريف “ناصر الزفزافي”، وهو يعرض أثار الضرب في جسده، ويتعرى لينفي حقيقة ذلك، في طريقة مهينة وحاطة للكرامة.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق