العلمانية ستُجَرِّدُنا أوطاننا

03 سبتمبر 2016 23:40
توزيع السلطة.. في عهد السلطان محمد بن عبد الله

هوية بريس – زينب أحمد

تلك العبارات من قبيل “خارت قوى العلمانية”، “انهدَّ صرح العلمانية”، “تهاوت أقنعة العلمانية”… وكثير من هذه المقالات التي حُرِّرت للكشف عن بُطلان طلاسم هذا الكابوس البغيض والكاتم على أنفاس الأُمّة العربية، والذي يُعَدُّ -بمنتهى الحيادية في الإحصاء والاستقراء- سببا رئيسا في تقهقرها -الأُمّة-، إذ تطغى عليه إرادةُ موقعة البلد دائما في أذيال الآخر.

هل كانت هذه التحريرات، مجرَّد هلوسات وخيالاتِ رجالٍ يبحثون عن الإدلاء بدلوهم في بحر الهرج والمرج المحتدِم؟!

خطر بذهني فجأة هذا السؤال، بينما أتحدَّث إلى أخواتٍ فرنسياتٍ اعْتَنَقْنَ الإسلام، فضاقوا بأرض فرنسا ذرعاً، أو لعلَّ القول الصحيح، أنّ البلد ضَاقَتْ بأبنائها ذرعاً. ليُقرِّروا المجيء إلى المغرب بعائلاتهم الصغيرة -والكبيرة- ليستقروا في أرضٍ ليست لهم، وبين أُناسٍ يحملون عبق العقيدة الجديدة التي بَثَّتْ فيهم الحياة بعد أن كانت مدنيّة فرنسا وحضارتها العلمانية الزائفة ترقص على جثتهم طويلا وهي تتغنّى عليها أطماعَ السُّلطة عبر الأناشيد الوطنية.

كدتُ أختنقُ -وأنا التي أُفَضِّلُ الموتَ على أن أرحل عن تراب بلدي- من افتراض أن تَلْفِظَنِي الأطماع السياسية لأصحاب الشهوات وأدعياء “العصا السحرية”، خارج أرض أجدادي وبلدي الذي أستنشق ترابه فيطرب لِنسيمِه فؤادي.. وكأنِّي بحبي لبلدي، قد ورثتُ فرحةَ مقاومٍ لم تنجح أكاذيب “فرض الحماية” في جعله يرى المحتل أكثر من سفَّاح يسيل من فمه لعاب الطمع في أرضه، فأذاقه عبر جبال الأرياف الذل والهزيمة.

لكن فعلا.. أليس من القبح والخِسّةِ والخيانة أن تعيش طويلا ترقص على أناشيد حرية اختيار العقيدة وحرية التعبير.. وحريات كثيرات، ثمّ حين تقرِّرُ أن تمارس فقط شِقًّا بسيطا من حريتك تلك، تجد نفسك خارج أرض الوطن تقف على نقطة الصفر لتبدأ من حيث لا تملك بوصلةً ولا خريطة بل حتى رموزُ المَعْلَمِ الجديد تبدو -بالنسبة لك- غاية في التعقيد والغرابة.

لعلّه لهذا السبب، لم يجد الكثيرون -ممن خبروا شراهة العلمانية وعاينوا لهفتها لممارسة السلطة- في أنفسهم غرابة من أن تكون تفجيرات البرجين الأمريكيين في سبتمبر، من تخطيط السلطة.. وأنّ أرواح أبناء البلد التي عُبث بها في خلال حياكة ألغاز الجريمة، اعتُبرت بمثابة قرابين وَجَبَ تقديمها بين يدي إله العلمانية حتى يحظى بالقداسة المرجوّة له في النفوس. لذلك عندما تلاحقت هذه التضحيات وتناسلتْ طقوس تقديم هذه القرابين في بلدان أخرى إلى حاضر الناس اليوم، وسقطت أرواح أبناء البلد الواحدة تلو الأخرى.. كانت معظم تصريحات رجال السلطة مصاغة تقريبا بنفس الأسلوب ولنفس الغرض.. إذ تحدَّثوا مُطْمَئِنِّينَ إلى أن كُلَّ تأنيبٍ لِلضَّمِيرِ من شأنه أن يخمد ليقين ضرورة تقديم قرابين الإله الجديد. وبقي الذين آمنوا بالسلطة وركنوا إلى أكاذيبها خوفا على ترفهم، مستسلمين لقُرعتها التي قد تصطادهم في إحدى جولاتها عبر حرب طمس معالم الإنسانية السامية.

نحن لا نَكْتُمُ اعترافنا بحنكة الغرب الذي استطاع أن يَمسخ أفرادا من الشعب الغافل لِيَجْعَلَ منهم حاقدين مُغضبين يكيلون لإخوانهم -ممن قرَّرُوا أن يمارسوا حرية المعتقد- كل أنواع الشتائم والتضييق، فيصبح ذلك الرجل المُسالم الذي كان لا يعبأ بالسياسة وزخرف أقوالها، ويؤمن بأن “فصل الدين عن الدَّولة” حقيقةٌ ممكنة!! ينخرط هو الآخر في عملية التَّستُّر على استحالة هذا الفصل، وذلك من خلال إسهامه في سحق حرية الآخر باسم أوّل بنود قانون الدَّولة: “الحرية للعلمانية والعلمانية فقط”!!

اليوم هؤلاء الفرنسيين قد وجدوا في أرض المغرب ملاذا آمنا لاستشعار معاني الحرية التي ما زلنا نشدُّ عليها رغم الجراح، حتى لا يزحف علينا من ينزعون بساط الوطن من تحت أقدامنا، ذلك البساط الذي سالت من أجل إسلامه وسلامه دماء أجدادنا. لكن إلى أي أرض يمكن أن نلجأ نحن، حين يكتمل “قفطان الإسلام المغربي” ويُصبح ماركة مسجَّلة تُبَارِكُهُ مراكز السلطة وينخرط الشعب في حملة إحاطته بالقداسة؟!

هل سنكون مُضطرين للرحيل بدين الله الحقّ فرارا من دين الوزارة الرَّعيّة، بعد أن تُحاصرنا اليد العليا وتُذيقنا المرارة اليد السُّفلى؟!

ثم إذا لم نَفِرَّ، هل سنغدو بُكْماً ترقص العلمانية مع عدوِّنا القديم، على جُثتنا وبقايانا وتحكي للأحفاد أن خيانتها كانت بطولةً؟!

لا بد من الإقرار أنّ تلك المقالات القديمة وتلك العناوين التي لطالما تذمَّرنا من نمطيتها واعتبرناها مبالغة في التَوجّس، خير شاهد على ما حدث وما من شأنه أن يحدث إنْ نحن تَثَاقَلْنَا عَنِ الحِرَاكِ بِالعِبْرَةِ، وَانْتَظَرْنَا مُعَايَنَةَ الوَاقِعِ بَعْدَ اسْتِحْوَاذِ العلمانية على السُّلطة.

وما كنت لأتخيَّل يوما أن يصل بهم الأمر إلى منع “البوركيني” وهو دُونُ مَا نَحْسَبُهُ نحن حِجَابًا مُسْتَوْفِيًا شُرُوطَهُ الشرعية. فكيف يمكن أن يكون الوضع إن غلبت علينا شقوتهم وانتصبت أكاذيبهم تُجرِّدنا من حقوقنا وأرضنا، بعد أن اعتبرنا أن سذاجتنا في اِلْتِهَامِ شعاراتهم قد تنفعنا حين نُحاول الاستفادة منها -شعاراتهم- في تحقيق وجودنا؟!

اللهم احفظ إسلام هذا البلد آمنا كما أنزلته وسائر بلاد المسلمين.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. الله أكبر.. مقال أرض جو بحر.. ما شاء الله.. بمثل هذه العقليات -بعد توفيق الله- تتقدم الامة فعلا وتتحرر من طوق ’’الغرب’’ العدماني الارهابي الهمجي.. المرجو الاستمرار ليكثر بياض المتيقظين.. فإن سواد المتربصين كثيييير..

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
21°
الإثنين
23°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
22°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M