الفزازي: دعاة “الحريات الجنسية” أصحاب أجندات خارجية.. محاربون للدين والعفة والحياء

08 فبراير 2020 21:03
الفزازي: دعاة "الحريات الجنسية" أصحاب أجندات خارجية.. محاربون للدين والعفة والحياء

هوية بريس – عبد الله المصمودي

قال الشيخ محمد الفزازي إن “من الحرية الفردية عند القوم (أي دعاتها) المثلية الجنسية وهي السحاق وعمل قوم لوط عليه السلام”، وأنهم يعتمدون “خطابا إباحيا وانحلاليا في خدمة هذه الحرية المتسيبة تسويقا وتسويغا لتصورات الغرب غير المسلم”.

وأضاف في مراسلة لـ”هوية بريس”: “لكن الله تعالى يقول: (إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ)؛ ويقول سبحانه: {أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون}، ويقول المولى عز وجل: {أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون}، ويقول سبحانه: {فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون}”.
إذن، من يدعو إلى إباحة الشذوذ الجنسي تحت أي ذريعة، حسب رئيس الجمعية المغربية للبلاغ والسلام “فهو عند الله مسرف وجاهل ومعتدٍ وقذر غير طاهر. وهذه أوصاف قرآنية وليست سِبابا من بنات أفكار أحد”.

وتابع في ذات المراسلة “وأما ما يسميه الانحلاليون بـ”العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج” فهو عند الله تعالى ثلاثة أحرف فقط (زنا) وقد حرمه الله سبحانه وتعالى أشد التحريم وأنزل على فاعله أشد العقاب: (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا}؛ فاحشة عند الله، لكنه حرية واختيار شخصي عند المتحررين.
(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ..) هذا مما حرمه ربنا.
أليس كذلك؟..”.

وأردف الفزازي “وأضع بين يدي المتحللين قول الله تبارك وتعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) وياله من وعيد شديد!
والعقوبة التي أنزلها الله تعالى في حق الزناة هي ما بين جلد ورجم باعتبار الزناة الذين هم ما بين محصن وغير محصن. وهذا لا خلاف فيه بين علماء الإسلام البتة.
أما الحديث عن إعدام الأجنة تحت مسمى الإجهاض وهو ما يدافع عنه المتحررون من الدين فحديث يقطر مرارة بل ويسيل جرما ونكارة والتفصيل فيه طويل..”.

ولا عجب كذلك، يضيف الفزازي “إذا رأينا بعضهم يدعو إلى “حق” المسلمة في الزواج بغير المسلم، وقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ)؛ وقال الله تعالى: (وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)”.

وفي آخر المراسلة أكدّ الفزازي أن “كل صوت يعلو في بلاد المسلمين برفع التجريم عن الزنا وفعل قوم لوط والسحاق والإجهاض وزواج المسلمة بغير المسلم، وغير ذلك ما هو سوى مجترٍ لما تناضل من أجله جمعيات “حقوقية” غربية لا علاقة لها بقرآن ولا سنة ولا دين ولا ملة، وما هو سوى محاربة للدين والعفة والحياء، ولا غالب إلا الله.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
14°
الأربعاء
16°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M