القدوة السيئة داخل مدارس المسلمين!!

21 سبتمبر 2022 17:52

هوية بريس – محمد قشتو

لازلنا كلما جلسنا مجلسا أو تدارسنا قيما أو تبادلنا نصحا.. كنا نسترشد بنصوص الوحيين، كتاب الله وسنة نبيّه، فما بالنا نذهل عنهما في واقع عملنا.

أين منا هدي النبي في التأسي به في إرشاد التلاميذ والطلبة والمتعلمين، وكذا جعله قدوة في أعينهم وترسيخ ذلك في عقولهم وأذهانهم .. أغابت عنا القدوات في محيطنا وماتت الهمم الفذة في مجتمعنا حتى نستقدم إنسانا يدعى بإسم الفن فنّانا؟

أهذي بلاد العلماء والعالمين والقرآن وشتى أنواع العلوم وقد استقدمنا مهرجا لا نعرفه في العير ولا في النفير ليقدّم لفلدات الأكباد دروسا في الفن؟
الويل لكل مسؤول سمح بهذه المهزلة بين الله وبين يدي التاريخ .. فهل تظن يا رئيس المؤسسة التي ولجها هذا الغريب أن الإسلام ركوع وسجود وصيام وحج وزكاة، وما عدا ذلك فهو اختيارات وتوجهات؟ فلتتحمل مسؤوليتك أمام الله فقط.

وأنتم أيها الأباء والأمهات وفي مقدمتكم في كل مؤسسة تربوية جمعية تتكلم بإسمكم وتأذن بصفتكم، هل سمحتم للقائمين عليها أن يأذنوا لقبيحٍ مستوشم واشم جسده يتعرى على بناتكم وأبنائكم داخل فصل من المفروض أن يأتوا منه بالعلم والأدب والثقافة؟ فإذا كان جوابكم الموافقة فرحم الله أمّ مالك التي كانت تبعث بابنها لربيعة فتقول له: خذ من آدابه قبل علمه.

وأنت أيها الأستاذ الشاهد على المهزلة داخل محرابك الطاهر، فاعذرني إن سميتك أستاذا فلقد دنست مقام الأستاذية بحضورك.. فيا ليتك ما حضرت ولا جئت.

وأنتم أيّها المسلمون أينكم من هذا وغيره، ألا تحسون بالألم من هذا الذي ينال أبناء المسلمين؟ ألسنا إخوة بنص الوحي الربّاني أم أننا صرنا نتغنى بكلمة (نفسي.. نفسي) في كل مصيبة تنالنا؟

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
17°
الأربعاء
15°
الخميس
16°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M