الكنبوري: إلغاء احتفالات عيد الشباب رسالة سياسية لمن تنحني رؤوسهم للوسام ويرفعونها بعد ذلك بعجرفة في المجتمع

13 أغسطس 2019 18:07
عشرون سنة من الخطب والرسائل الملكية في إصدار جديد لوزارة الثقافة

هوية بريس – عابد عبد المنعم

تعليقا على بلاغ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة اليوم الثلاثاء 13 غشت 2019، وأن الملك محمد السادس، أصدر أمره بأنه لن يقام، ابتداء من هذه السنة، الحفل الرسمي بالقصر الملكي احتفاء بعيد ميلادi الذي جرت العادة إقامته يوم 21 غشت من كل سنة، قال إدريس الكنبوري معنى هذا البلاغ “إلغاء الاستقبالات الرسمية في القصر الملكي وما يصحبها من توشيحات بالأوسمة الملكية”.

وأضاف الباحث في قضايا العنف والتطرف “يمكن اعتبار القرار موقفا سياسيا من لدن القصر تجاه النخبة السياسية بوجه خاص. هي رسالة سياسية بالتأكيد لأن قرارات القصر لا يمكن أن تظل خارج لغة الرموز والإشارات الحاملة لمضمون. شحن قائمة بأسماء معينة وحملها إلى القصر لتحني رؤوسها للوسام وبعد ذلك ترفعها بعجرفة في المجتمع لم يعد مقبولا من القصر غالب الظن”.

الخبير في قضايا الهجرة ختم تدوينة له بالفيسبوك بأن الملك “سبق أن وجه رسائل مكثفة في خطبه إلى النخب وقدم الكثير بشجاعة لكن لا يوجد في البيت أحد. يبدو أن الدعوة الملكية في الخطاب الأخير حول النموذج التنموي وراء هذا القرار. وبعيدا عن سخافة بعض الآراء الهشة هناك أمور تتم بهدوء، فالمؤسسة الملكية عبر تاريخ المغرب توجه الرسائل ثم تفاجئ”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا