المتطفلون على التراث يأكلون مع الذئب ويبكون مع الراعي

09 ديسمبر 2017 19:37
المتطفلون على التراث يأكلون مع الذئب ويبكون مع الراعي

هوية بريس – نبيل غزال

من بين الأمور المثيرة في “المتطفلين على التراث” أنهم يحاولون دوما التظاهر بأنهم أكبر المدافعين عن الدين، وأكثر غيرة عليه، ويسعون لإبراز وجهه المشرق البعيد عن الغلو والتطرف، لكن بمقابل ذلك لا تجدهم ينبسون ببنت شفة حيال أي من مفاسد الوقت، فإنكار المنكر شيء لا يعنيهم على الإطلاق.

فلا مهرجانات العار تحركهم، ولا النيل من شرائع وأحكام الإسلام يغضبهم، ولا حتى الطعن في سيد الخلق -صلى الله عليه وسلم- يخرجهم عن صمتهم، فبالعكس من ذلك تماما، تجدهم يوالون المتطرفين من العلمانيين ويشاركونهم في اللقاءات والمؤتمرات، ويعلنون أنهم يحترمونهم ويقدرونهم، بل في كثير من الأحيان يشاركونهم في قناعاتهم الشاذة.

ومقابل ذلك كله تجد “المتطفلين على التراث” قساة غلاظ مع العلماء والدعاة وكل من يسهم في نشر التدين في المجتمع، لا يرقبون فيهم إلا ولا ذمة، ولا يكادون يفوتون فرصة للنيل منهم إلا واستغلوها، ولا حادثة عرضية متعلقة بفرد إلا وعمموها على الجميع، عملا بقاعدة “ليس في القنافذ أملس”.

فالتناقض الصارخ عندهم بين التنظير والممارسة، بين دعوى الحوار والتسامح والموقف الحدي من التراث والعلماء، بين الولاء للادينيين والبراء من المحافظين، يكشف أن هؤلاء “المتطفلين” لديهم غاية وهدف محدد يسعون وراءه، والذي لا يختلف على الإطلاق عن هدف العلمانيين في تدنيس المقدس وخلخلة المفاهيم والقناعات.

فمعظم خرجات “المتطفلين الجدد على التراث” لا تخالف كثيرا ما يقول به اللادينيون والعلمانيون، فتجدهم مثلا يقدسون العقل ولا يتوانون في تقديمه على النقل، وتمسحون بالمقاصد ويقدمونها على الاجتهاد الشرعي، ويرون بتعدد قراءات النص الشرعي واختلافها، ويقولون بتاريخية الشريعة واختلال علل الأحكام.

وأكثر من ذلك فقد طالب أحدهم بتبديل الشريعة الإسلامية -وإن كانت معطلة في مجال التشريع- واستبدالها بشرائع نتولى نحن الاجتهاد في وضعها بدعوى أن الشرائع النبوية لم تعد صالحة لزماننا.

أضف إلى ذلك تكرارهم لشبه الفرق القديمة ومن عدَّهم علماء السنة والمذاهب الأربعة زنادقة، من مثل الطعن في أحكام قطعية في القرآن الكريم (الإرث، زواج المسلمة بغير المسلم، الحدود، التبرج..)، وسب الصحابة والتنقيص من قدرهم، والهجوم على أمهات كتب الحديث (البخاري نموذجا).

من أجل ذلك كله يرى عدد من الباحثين والمتخصصين في المجال الديني والفكري أن من يسمون بـ”متطفلين على التراث”، وإن كانوا أفرادا فهم يتقاطعون مع التيار العلماني في أمور كثيرة، ويشتغلون معه لتحقيق أهداف مشتركة، ولا يجب على الإطلاق التهاون معهم ولا النظر إليهم على أنهم نتوءات أو شذوذ، حيث كشفت تجارب في مصر وغيرها أن هذه النماذج تحظى بالدعم من جهات داخلية وخارجية، لإحداث الشرخ من الداخل والنيل من قاعدة المتدينين وصرفهم إلى نموذج بديل، نموذج ظاهره المحافظة على التدين وباطنه تكريس نموذج دخيل وافد في الفكر والسلوك والممارسة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير