المداويخ يريدون المحاسبة لا المعاتبة

08 يونيو 2018 15:38
المداويخ يريدون المحاسبة لا المعاتبة

هوية بريس – ذ. إدريس كرم

اعتبر وزير المداويخ، بأن وصفه القادح للمطالبين بالمقاطعة ليس فيه ما يدوخ أحدا أو يزعجه، لذلك لا يستحق الاعتذار عنه، ومعناه أن الوزير أرفع من أن يعتذر لمجاهيل، بيد أن المجاهيل الذين وصفوا بالخونة والقلة والمُعَرِّضين اقتصاد البلد ومناصب الشغل للخطر، لهم رأي آخر لم يؤبه به، سواء في صناديق الاقتراع، أو في تحمل التقلبات الاقتصادية المتأزمة في السنوات الأخيرة، ولا في السنوات البعيدة.

فقد كان المجاهيل دوما حطبا لكل المحن التي تلخصها القصيدة الزجلية للشاب بدر لحنين والتي عنونها بـ(اعيينا نصبروا)، ولا ندري إن كان وزير المداويخ قد سمع بها، أم لا، مما يجعلنا نقدمها له ولمشايعيه، عله يعرف الأسباب التي أفاقت المداويخ من دوختهم وجعلتهم يقاطعون ماركات مواد حيوية لا غنى لهم عنها، لأنهم يريدون المحاسبة وليس العتاب المؤدي للاعتذار، أو غيره مما يكون بين الأقران.

وهذه كلمات القصيدة:

شفت ناس امفرشة لحرير وامغطية بالذهب

شفت ناس امفرشة لحصير وبالشمع نثقب

شفت ناس في السما كاتطير وصلوا للنجوم والشهب

شفت شيباني اصغير شيبوه افعايل لعرب

اللي دار الخير عند ربي سعدو

اللي دار الشر وعدو يا وعدو

واللي في شي منصب امخليه لولدو

واش يعطيني ابا وغير أنا اللي عندو

واش يعطيني ابا وغير ربي الي عندو

حتى أنا مواطن ومن حقي نهضر

حتى أنا مواطن وحتى أنا بغيت انعبر

شفت الوزير ياما من قصر لقصر

وشفت الفقير ياما سقفو يقطر

شفت الوزير.. وشفت الفقير.. حار الأمر

اعيينا انصبروا، واليوم طال الحال، وجينا انهضروا

مع اصحاب الحال، اللي اكلاو رزقنا

ما اكلاوه احلال، احنا غي ضعفا

هما يهدو لجبال، وين انبانو احنايا مع الحبة والمال

وين اتبان النملة مع الجبال ولغوال

حكرونا يا ميمتي حكرونا

ظلمونا اداو رزقنا وباعونا

لبلاد ابلادنا بملكنا ونشيدنا

لبلاد ابلادنا والله ينصر سيدنا

داو رزقنا وكلاوه، حتى درهم ما خلاوه

ورا المسكين انساوه، فبلادو وارماوه

ما جناش انتعاتبو، احنا ابغينا نتحاسبو

وكبغينا نتحاسبوا وكلشي ابقى يكذب

ورا ارزقنا هذا، وفين افلوس الشعب

انتما الرعاة واحنا الرعية

وتبعتو الحياة، وانسيتو المسؤولية

يا الراعي قلي فين وصايتك على الرعية؟

لمخير فيكم نايم، والديب كلا لبهايم

تخلصو وتدمصو، وكلها واش ساعي

تاكلو مع الديب، وتبكيوا مع الراعي

تخلصو وتدمصو، وكلها واش ساعي

تاكلو مع الديب والشعب كاعي

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك