المغاربة والدين.. عوامل ومؤسسات التنشئة على قيم التدين

02 أبريل 2019 22:11
المغاربة والدين.. عوامل ومؤسسات التنشئة على قيم التدين

هوية بريس – محمد ابراهمي

المغاربة والدين.. عوامل ومؤسسات التنشئة على قيم التدينتؤكد أغلب الدراسات التي أعدت في المغرب أو خارجه حول تدين المغاربة نزوعا ملحوظا نحو التدين والتمسك بثوابت الدين وشعائره، خاصة الصلاة والصيام والحج وحفظ القرآن والعناية به…، فضلا عن الإقبال على المعرفة الدينية ومصادرها، وارتفاع طلب التأطير الديني في مختلف المناسبات الاجتماعية، كما توسعت تمظهرات التدين وأشكاله وتعابيره لدى الأفراد والأسر والجماعات. ولعل البحث عن العوامل المؤدية لهذا الإقبال والنزوع يكشف عن عدة أسباب أهمها:

1- الفطرة المتأصلة لدى المغاربة:

حيث الحب المتجذر لقيم الدين وشعائره في قلوب المغاربة، ويرجع ذلك لطبيعة النفس التي جُبلت على عقيدة التوحيد، ومكارم الأخلاق، يؤكد ذلك نصان مرجعيان، الأول قوله صلى الله عليه وسلم “كل مولود يولد على الفطرة..”[1] ففطرة التوحيد والتعلق بالواحد عقيدة مجبول عليها الناس على اختلاف أجناسهم وثقافاتهم وعاداتهم، قد يطالها الصدأ وتتراكم عليها أعراف منحرفة وعقائد فاسدة لكن ما إن تُثَار بمثيرات حتى تكشف عن حقيقتها وطبيعتها الصافية.

والأصل الثاني قوله صلى الله عليه وسلم “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق[2] فالنص جَلِيٌّ في أن الإنسان فردا أو جماعة له من مكارم الأخلاق المتأصلة فيه الشيء الكثير أو القليل بالفطرة، والرسالات السماوية جاءت للكشف عنها والبناء عليها.

2- التنشئة الأسرية:

وهي عنصر مؤثر في الكشف عن عقيدة التوحيد، والبناء على مكارم الأخلاق المتأصلة في النفوس، ويؤكد ذلك الحديث السابق، “كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كمَثَل البهيمة تُنتَجُ البهيمةَ، هل ترى فيها جدعاءَ[3]، فالبيئة فضاء للتنشئة على قيم التدين وتعاليم الدين وشعائره، ويأتي في مقدمة هذه الفضاءات الأسرة التي تعتبر أول مؤسسة للتربية والتنشئة على حب الدين والتمسك بتعاليمه، فقد تنعدم كل مصادر التأطير والتنشئئة على قيم التدين، لكن إذا بقيت الأسرة لوحدها تقوم بهذه الوظيفة فستتمكن من نقل قيمه وتعاليمه لأبنائها وأحفادها بشكل موصول دون انقطاع، وهو ما تؤكده الوقائع والمظاهر الاجتماعية في الأسر المغربية، حيث يتلقى أغلب أفراد المجتمع قيمهم الأولى المتعلقة بالدين من والديهم قبل أن تدخل مصادر أخرى لتزاحمها في هذه الوظيفة، كما يثبت هذه الحقيقة واقع مجتمعات إسلامية[4] عرفت في فترات من تاريخها تجفيف لمنابع التدين فيها، ومع ذلك استطاعت الأسر المحافظة على بيضة التدين وشعائره، فلما أنفرجت الأوضاع عادت مظاهر التدين لتكشف عن نفسها في العلن، وتعلن تجدرها وترسخا في وجدان المجتمع وهويته ومرجعيته. فقد استطاعت الأسر المغربية المحافظة على بيضة التدين من خلال حرصها على تحفيظ أبنائها للقرآن، وتقديسها للدين وطقوسه وتعاليمه، ومن خلال عادات وممارسات اجتماعية متنوعة، ومن خلال قيم التراحم المتأصلة بينهم.

3- التنشئة الاجتماعية:

لا تنحصر مصادر التنشئة على قيم التدين في الأسرة وحدها بل تتعداها للمجتمع ومؤسساته المختلفة، ويأتي في مقدمتها المسجد ثم الإعلام والحركات الإسلامية والزوايا، فالمتتبع للشأن الديني في المغرب يجد للمسجد مكانة بالغة في التأطير من خلال خطب الجمعة ودروس الوعظ والإرشاد، كما يجد للإعلام دور بارز في هذا المجال حيث تتعدد مداخل التأطير فيه من إعلام رقمي ومرئي إلى إعلام مسموع، فالمعطيات الصادرة عن بعض المؤسسات البحثية[5] تؤكد الإقبال الكبير على الإذاعات الخاصة التي تقدم مواد تأطيرية دينية، وتجيب عن حاجات تعبدية في مقابل الإذاعات الخاصة الأخرى، والإقبال على مواقع ومواضيع التدين في الإنترنيت، وللمؤسسات الدعوية دور كذلك في رفع منسوب التدين وترشيده في المجتمع، حيث تسهم الحركات والمؤسسات الدعوية المختلفة من خلال أنشطتها المتنوعة في تعميم المعرفة الدينية، وترشيد السلوك التعبدي، والتعريف بحقائق وقيم الدين وتعاليمه ودعوة الناس إليه.

4- السياسة الرسمية:

من خصائص الدولة المغربية أن الدين أهم ثابت في ثوابتها المرجعية، ويشكل معالم هويتها الحضارية، فهو الدين الرسمي للدولة، وإمارة المؤمنين ثابت من الثوابت الدينية والسياسية، وأمير المؤمنين هو رئيس المجلس الأعلى للعلماء الذي يضمن كما جاء في أهدافه الأمن الروحي للمغاربة، ويحرس الثوابت الدينية للأمة.

ومن المؤسسات الرسمية التي تسهر على بلورة وتنزيل السياسات الرسمية في مجال التدين وزارة الأوقاف والمجالس العلمية التي تسهر على التأطير الديني في المساجد، وتكوين المرشدين والمرشدات، والأئمة والخطباء، ومن المؤسسات الرسمية  النشيطة في التأطير والتوجيه الرابطة المحمدية للعلماء التي تأسست طبقا للظهير الشريف الصادر في محرم 1427 الموافق لفبراير 2006، والتي تسعى كما جاء في أهدافها إلى التعريف بأحكام الشرع الإسلامية ونشر مبادئ الوسطية والاعتدال، والمساهمة في تنشيط الحياة العلمية والثقافية في مجال الدراسات الإسلامية، وتوثيق أواصر التعاون والتواصل بين العلماء والمفكرين والهيئات العلمية. وقد استطاعت هذه المؤسسات في خلق حركية تأطيرية متميزة في المجتمع المغربي وساهمت بقسط وافر في ترسيخ قيم التدين والتعريف بتعاليمه وأحكامه.

إن مظاهر التدين والتمسك بقيم الدين في المجتمع المغربي بقدر ما ترجع إلى الفطرة الراسخة في قلوب المغاربة فإنها ترجع كذلك لجهود مؤسسات التنشئة المختلفة التي تقوم بدور رائد في التعريف بالدين وأحكامه وتعاليمه، وفي ترشيد السلوك التعبدي للمغاربة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] : رواه البخاري ومسلم.

[2] : رواه البخاري.

[3] : رواه البخاري ومسلم.

[4] : مثل تركيا في عهد كما أتاتورك، والدول السفياتية الإسلامية التي كانت تحت حكم الاتحاد السفياتي سابقا.

[5] : نموذج تقارير المركز المغربي للدراسات والأبحاث في تقاريره عن الحالة الدينية في المغرب.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا