الخلفي: المغرب راكم وكرس مسارا من الحرب الاستباقية الفعالة ذات الطابع الشمولي تجاه الإرهاب



عدد القراءات 145

الخلفي: المغرب راكم وكرس مسارا من الحرب الاستباقية الفعالة ذات الطابع الشمولي تجاه الإرهاب

هوية بريس – و م ع

أكد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الخميس 12 يوليوز 2018 بالرباط، أن المغرب راكم وكرس مسارا من الحرب الاستباقية الفعالة ذات الطابع الشمولي تجاه الإرهاب، وهي مقاربة ما فتئت تحظى بتنويه دولي.

وشدد الوزير، في لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة تحت رئاسة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على أن المقاربة الاستباقية التي تنهجها المملكة في التصدي لآفة الإرهاب متعددة الأبعاد، تشمل التكيف مع المستجدات المرتبطة بالظاهرة الإرهابية من حيث بروز فاعلين جددا واعتماد آليات جديدة في التكوين والاستقطاب والآليات المرتبطة بالتأطير وتنفيذ العمليات، وتقوم أيضا على بلورة آليات التدخل ومواجهة الجذور المرتبطة بالظاهرة.

وذكر في هذا السياق، ببرنامج التأطير الديني والبرنامج الطموح الذي أطلقته مندوبية السجون وإعادة الإدماج بشراكة مع الرابطة المحمدية للعلماء والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وهيئات أخرى تحت مسمى “برنامج مصالحة”، فضلا عن تعزيز المنظومة القانونية للتصدي لهذه الآفة بشكل أكثر فعالية. كما أبرز الوزير التراجع التي تم تسجيله على مستوى تفكيك الخلايا الإرهابية بالمملكة، مشيرا إلى أنه تم تفكيك 21 خلية في سنة 2015 و19 خلية في سنة 2016 قبل أن يتقلص عددها إلى تسع خلايا في سنة 2017. وأضاف في السياق ذاته أن عدد المحاضر التي تم إنجازها سجل بدوره تراجعا ملموسا من 251 محضرا سنة 2016 إلى 160 محضرا سنة 2017.

وأكد الوزير الخلفي أنه وبرغم تراجع عدد الخلايا الإرهابية التي تم تفكيكها، فإن عنصر اليقظة يشكل أحد المقومات الأساسية في السياسة الوطنية لمواجهة آفة الإرهاب، مبرزا أن هذا المقوم يشمل عددا من الجوانب تتعلق أساسا بالتعاون الدولي والاشتغال الميداني المكثف.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق