المغرب ينتظر 9.5 مليار درهم من الهبات الخليجية خلال العامين المقبلين

20 ديسمبر 2017 21:08
بلاغ لبنك المغرب حول اختفاء مبلغ مالي مهم خلال عملية لنقل الأموال

هوية بريس – متابعة

يتوقع بنك المغرب حصول المملكة على هبات من دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنتين المقبلتين في حدود 9.5 ملايير درهم.

وأوضح البنك في بلاغ له عقب اجتماع مجلسه أمس الثلاثاء أنه يتوقع التوصل بهبات من مجلس التعاون الخليجي بواقع 7 مليار درهم في 2018 و 2.5 مليار درهم في 2019.

وتابع البنك أنه باحتساب التوصل بمبلغ يناهز 8 ملايير درهم برسم هبات دول مجلس التعاون الخليحي، يتوقع أن يصل عجز الحساب الجاري مع متم السنة إلى 3.6 بالمئة من الناتج الداخلي الإجمالي، بدلا من 4.4 بالمئة في 2016، وأن تبلغ احتياطات الصرف 239 مليار درهم، أي ما يعادل 5 أشهر و 24 يوما من الواردات.

وأضاف أنه مع احتساب هبات مجلس التعاون بواقع 7 مليار في 2018 و 2.5 في 2019، سيظل عجز الحساب التجاري في 3.6 بالمئة من الناتج الداخلي الإجمالي في 2018 قبل أن يتقلص إلى 3.3 بالمئة في 2019.

وفي ظل هذه الظروف، وبافتراض استمرار تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة بمبلغ سنوي يعادل 3.5 بالمئة من الناتج الداخلي الإجمالي، يتوقع البنك أن تستقر احتياطيات الصرف في مستوي يمكن من تغطية 5 أشهر ونصف من واردات السلع والخدمات.

وكانت دول قطر والإمارات العربية والسعودية والكويت، وعدت المغرب في 2012، بمنح هبات بقيمة خمسة ملايير دولار،حيث سيساهم كل بلد ب 1.25 مليار دولار، وهو ما شرع في تنفيذه اعتبارا من 2013.

وتوصل المغرب لحدود الآن ب4.5 مليار درهم من هذه الهبات، حسب بنك المغرب الذي أكد أن توفير هذه الهبات يتم بعد تأشير بلدان مجلس التعاون على المشاريع التي سيتم تمويلها بهذه الهبات.

ويعول المغرب على الهبات الخليجية من أجل تعزيز رصيد العملة الصعبة وخفض عجز الحساب الجاري وعجز الميزانية، حسب دوزيم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا